مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 04 أبريل 2020 01:52 مساءً

ncc   

هل يفعلها حزام الضالع ..؟!!
بنت الريف فصول من الظلم والاضطهاد!
المنفيون في الأرض
عصا الدولة
العنصرية تسقط العمالقة في زمن كورونا
عن تعز وصراعات ابناءها 
البكاء على أطلال دولة الميسري
ساحة حرة

خداع الشعوب (٤):

عمر محمد السليماني
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 12 فبراير 2020 02:48 مساءً

خداع عالمي :

منتهى الغرابة... أن يصرح الرئيس الأمريكي ترامب أن الرئيس الأميركي السابق أوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون هم من صنع داعش.

 

لعل بعضنا سمع أو قرأ من قبل عن نظرية "صناعة العدو" وان الغرب بقيادة امريكيه صنع النظام الاشتراكي الشيوعي " الخطر الأحمر"،  وجعله بأبشع صوره، كنموذج فكر سياسي واقتصادي فاشل لدرجة أن الكثير من أنصاره، من شدة كفرهم بالتجربه بسبب المعاناة الاقتصاديه وقمع الحريات، يتحولون لأشد الأعداء لذلك النظام ومن كبار أنصار الرأسمالية "المنتصرة". الهدف: عالم أحادي الفكر والقوة والسيطرة "القطب الواحد".

 

قد يلتبس الأمر علينا، كيف لأمريكا أن تفضح نفسها!

وقد يتهم من يردد ذلك ب "فوبيا" المؤامرة.  لا غرابة، فمن خلق الإنسان يدرك مداه ودهاه في المكر والخديعة. يقول سبحانه وتعالى فيهم: "وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ". أما عن فضح أنفسهم يقول سبحانه: "وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ".... ولعل قوم يعقلون.

 

والشيء بالشيء يذكر...

صناعة القاعدة وداعش من قبل أمريكا، كما قيل مرارا وتكرارا، ولكن لم يكن ليصدق، حتى اعترف كبير القوم. ثم نسبوا أوصاف وأفعال تلك الجماعات" المصتنعه"، من التخلف والعنف، للإسلام وسمي ب "الخطر الأخضر"،  استراتيجية صناعة العدو "السيئ ", The Bad Guys ، صدق مايلز كوبلاند الذي وصف ذلك ب (لعبة الأمم) وهو عنوان كتابه الشهير الذي صدر فى عام 1969.

 

أين موقع اليمن، وأين موقع كل منا في هذه اللعبة والخدعه؟

من العدو الحقيقي، ومن العدو المصتنع؟

هل في الأمة من لبيب يفهم؟

















































































شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك