مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 28 مارس 2020 11:41 صباحاً

ncc   

هكذا هم الرجال الأحرار العميد طارق أنموذجا
حتى صحيفة
الانتقالي وسياسة الاستقواء على أبناء عدن !!
هيئة اراضي وعقارات الدولة إنموذج !!
وداعا ابا مياد
المستشفيات الحكومية البديل الناجح لحلول الازمات
العدل .. بين شعب الجنوب وبينكم
آراء واتجاهات

اضراب المعلمين والنهاية الحتمية

احمد ناصر حميدان
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 16 فبراير 2020 04:18 مساءً

للعلم انني اكبر مظلوم في المعاش والراتب , وبعد 40 عاما من العمل التربوي والنقابي يفترض انني قد تقاعدت في 2010م , ومتقاعد دون نفقة وتسوية وعلاوات وحقوق , والمظلومين من الزملاء كثر , في وضع بلدي هذا مش مهم , الهم الذي يشغلني ويوجع روحي هو حال البلد وعدن , وعندي امل لو صلحت البلد وصلحت عدن , سيصلح حالي , ظلمي يحتاج لدولة عادلة ومنصفة ومحترمة , تحترمنا وتحرم تطلعات الناس واحلامهم وطموحاتهم .
البلد تعيش ازمة اخلاقية وفكرية , تحتاج للتضحية واستغلال الزمن واستمرار العملية التعليمية والتربوية لمواجهة تلك الازمة , دون مواجهة تلك الازمة لا حديث عن دولة مدنية ونهضة , حتى الذين يرفعون شعاراتها هم يفتقدون لأخلاقيات وفكر وثقافة هذه الدولة , وإلا ما كانت تلك الانتهاكات والممارسات المعيبة , وتلك الثقافة الرديئة من كراهية واحقاد وتخوين واتهام وتصنيف وازدراء من الاخر , ما كانت تلك العقلية التي تريد اجتثاث الاخر , وترفض مبدأ التعايش , ما كان لضرورة تفريخ كيانات نقابية ومجتمع مدني دون كفاءة واختصاص , في قاعات خاصة ونشاط مدفوع الثمن , دون انتخابات حقيقية من القاعدة , من داخل المرفق المعني , وباختيار الافضل مثابرة ونشاط واجتهاد , دون تسييس للنقابات والحياة العامة , دون تغييب لدور عدن وكوادرها , لفرض مشرفين من الريف , بينما البلد غني بالكوادر والخبرات , فرض علينا من لا كفاءة ولا خبرة ولا اختصاص , من ذوي الحماس والشطط والنطط والتهور , اصحاب الثقة الحزبية والعصبة , القضية هي فرض امر واقع علينا تقبله , في خلل واضح في التركيبة .
هذا الخلل جعل البعض يصدق ان اضراب المعلمين في شهره الثالث من اجل مصلحة التربية والتعليم , التي تعتبر سحر النهضة , والمعلم محور هذا السحر , وتصور عندما يكون هذا السحر بيد مشعوذ , فلن يكون غير وصفة من الخزعبلات والطلاسم التي تسحر الناس , وهي تثير فيهم الفتن وتمزق اوصالهم , لهدف السيطرة عليهم موقتا لتنفيذ اجندات لا علاقة لها بأخلاقيات وعدالة القضية , وتعطل مسار التحول والدولة التي ننشد لهدف في نفس المخرج .
خلل العقلية التي تعاند , ونخسر بسببها الكثير , خسرنا الهامش الديمقراطي , وصارت تلك العقلية تعتبر الراي الاخر خيانة , خسرنا الدولة , ولم يتبقى منها غير شبه دولة حدود قدرتها صرف الرواتب الغير كافي , وهي تحت التهديد بالطرد , واعتقد انها قد طردت , ونحاول ان نبتزها , دون ان نقدم لها يد العون والدعم والسند ليستقيم عودها , وتستعيد سلطتها على الارض والموارد والايرادات , لتتمكن من عمل موازنة تستوعب تلك الاستحقاقات .
العقلية المعاندة تصنع الازمات , وتضع المعوقات وتعيش وهم الضغط لانتزاع الحقوق , من شبه حكومة على الواقع تستدعي دعم شعبي وجماهيري لتستعيد الارادة والسيادة , والخوف ان نفقد شبه الحكومة تلك ونقع في المحتوم كما وقع زملائنا في المناطق التي تحت سلطة الحوثي كل سته اشهر نصف راتب , حينها لا ينفع الندم , وشهرين تكفي ليحقق التجهيل على الارض , الضرر واضح وجلي , وتلك العقلية ستقودنا لأيام اشد سوءا ومعاناة والله يستر .

 

 



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
443967
[1] مش معك في الرأي .. تعب ساعة ولاكل ساعة
عبدالوكيل الحقاني
الأحد 16 فبراير 2020 04:51 مساءً
والحقوق تنتزع نزع من اللصوص . ولاتهب إلا من قبل المخلصين الذين يؤمنون باهمية العلم والمعلم .

443967
[2] قلت الصواب .. ألا ليت قومي يعقلون
ابن عدن الجنوبي
الاثنين 17 فبراير 2020 01:16 صباحاً
صدقت اخي العزيز في كتابة هذا الطرح العقلاني .. واتمنى ان يدركوا كل المضربين عن العمل التعليمي ان الضرر الذي يتسببوا فيه سيصيب الطلبة ومنهم ابناءهم بالجهالة والذي في الاساس يتلقون شبه تعليم .. لأنه للاسف بعض المعلمين متقاعسين في اداء رسالتهم التعليمية لأسباب مختلفة منها بعد منزله عن مقر عمله او تكليفه بتغطية حصص اساتذة متغيبين طوال الشهر ولا يحضروا الى المدرسة إلا في آخر الشهر لإثبات حضور يعني بالمختصر الطالب يتلقى تعليم ناقص من بعض الاساتذة المستهترين ( مثل الاساتذة الذي يشحتوا الشمة او القات او السجارة من الطلبة ) وفاقد الشئ لا يعطيه اي ان المعلم الجاهل لايستطيع ان يلقن الطلبة علم هو يجهله وفي الاخير تأتي المحصلة النهائية ضعف في مخرجات التعليم .. صدقت في انه يجب ان لايكون هناك عناد وتحدي واصرار لأنتزاع حقوق من حكومة متهالكة .. الاولى ان يدعموها لتتحصل على الايرادات حتى تستطيع تغطية النفقات وأن تعطيهم الحقوق .. ومن الحكمة إنه لا يجوز لوي ذراع المعاق ..


شاركنا بتعليقك