مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 04 أبريل 2020 03:24 مساءً

ncc   

كورونا ... خنقت دول رائدة، فما بال بلادنا؟!
هل يفعلها حزام الضالع ..؟!!
بنت الريف فصول من الظلم والاضطهاد!
المنفيون في الأرض
عصا الدولة
العنصرية تسقط العمالقة في زمن كورونا
عن تعز وصراعات ابناءها 
ساحة حرة

علينا أن نرتقي إلى مصاف البشرية ونتعايش مع الأخرين بحب وتسامح

انتصار خميس
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 19 فبراير 2020 05:52 مساءً

ليس عيبا أن نختلف في أفكارنا ورؤانا واهدافنا لأن الاختلاف سنة الحياة والعيب الحقيقي عدم احترام الطرف الآخر تحت قاعدة التسامح والتصالح٠

إنه من المؤسف حقا أن تتفشى ظاهرة العنف الغريبة على مجتمعنا الجنوبي وذلك بسبب هشاشة الدولةوالانفلات الأمني وتراكمات الماضي سياسيا
بشكل خاص وعواقب الحرب الوخيمة مماساعد على انتشارتجارتي المخدرات والسلاح بشكل عام كل ذلك ساعدعلى لغة انتشارلغة العنف والأحقاد٠


لقد حثنا ديننا الإسلامي الحنيف
على التصالح والتسامح ومكارم الأخلاق التي نعتزبها ومالغة العنف إلا للضعيف والمنطق القوي له طريق واحد لاسواه وهو طريق الحوار والجلوس على طاولة واحدة تجمعنا بالعدو ونفسه وبالصديق فعدو عاقل خيرمن صديق جاهل٠
والعنف صفة حيوانية اكثر منها انسانية والإنسان تميز بنعمة العقل من الله سبحانه وتعالى ولابد لنا أن نرتقي إلى مصاف البشرية ونتعايش مع الآخرين بحب وتسامح ورقي ودون المساس باهدافنا والحوار هو الحل الوحيد
فما اشد حاجتنا نحن الجنوبيون أن نتغلب على لعنة الأحقاد التي سكنت قلوب البعض من أبناء جلدتنا للاسف٠


واننا نراهن على العقلاء بمجتمعنا
لجمع الأطراف المتنازعة على طاولة واحدة ولغة العقل حتما ستنتصر٠
نطالب منظمة سما للتنمية والإرشاد ببذل أقصى جهودها بين أوساط المجتمع فالمجتمع الذي يفتقد إلى القيم الإنسانية من تسامح وتصالح حتما ستكون تجارته الرائحة تجارة الموت٠


الحملة الإعلامية لمنظمة سما للتنمية والارشاد



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك