مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 06 أبريل 2020 01:37 صباحاً

ncc   

كل ما نتمناه .. وقف المهاترات الاعلامية!
صرواح.. شاهد التاريخ والنصر
أين يصنع القرار الحزبي في المؤتمر ؟
مطار عدن هل سيكشف ما أخفته الدبلوماسية ؟!
مساعي حميدة لقيادات عسكرية
كل ما نتمناه .. وقف المهاترات الاعلامية !
آراء واتجاهات

الأسمر العدني

حيدره محمد
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الجمعة 21 فبراير 2020 08:46 صباحاً
برغم اقتناعي الشخصي والموضوعي حول حقيقة ومصداقية الحرب الضروس على"الأفرنج ".. ! والتي صدعوا رؤوسنا بخطابها المزعوم ، ألا وهو خطاب الوهم المحشو بالمتناقضات المضحكات المبكيات طيلة السنوات الخمس المنصرمة عقب التحرير المفقودة انجازاتة بفعل "نزق الأدعياء" ، إلا انني لم اتصور ان أرى بعض رموز ذلك الخطاب المتسكع والمتسول والمتشرد وهم يشرعون في تغيير تموضعاتهم ومواقعهم فيما يشبة انسحابات الجيوش المهزومة وأرآئهم وافكارهم الهزيلة تنهار وتتداعى معهم تراجعا الى الخلف  .. 
 
وليس هذا فحسب بل ان كل ماكانوا يتمسكون بة تراجع كذلك في كتاباتهم البعيدة كل البعد عن عالم الكتابة المهاب والذي لايربطهم بة سوى مايشحذون بة اقلامهم للتعيش والانتفاع وبعض الظهور الذي كان في أكثر الأحيان ظهورا من تحت الطاولة او خلف الستائر المهترءة شكلا وشاكلة  ولونا ..
 
وعلى الضفة الأخرى يرى الكثيرين ان اسباب التحول والتداعي تلك ليست بالاسباب العصية على الفهم ولا يعتبرونها مفآجاة لهم ويرون ان اوجهها يعود إلى إنتهاء المهمة مع الطرف الذي حزم امتعتة بعد ان نفذ كل إجندتة وتحركاتة تحت غطاء توجهات تلك الوجوة والأقلام والكتابات والمنشورات والتغريدات الكريهة الرائحة والسيئة الصيت والسمعة والتي كانت تسوق الزيف والتضليل وهي تفتك بمصير القضية وبعضد السلم الأهلي لأجل بعض المال وبعض تذاكر السفر ولأجل مخصص مالي يومي لقاء كل حرف رخيص وخاسر ..
 
ومع كل العبث الذي مورس هاهم يطلون علينا لينسلخوا من جلودهم القديمة ويبدلونها بجلودا أخرى جديدة لأجل المرحلة الجديدة ، ولاحياء في البيع والشراء وان اضطروا ان يبيعوا ما تبقى لديهم من ماء وجوههم المستهلكة والتي لاتكف ولا تخجل .. 
 
تحريف وكذب ودجل وغزل لغرض الحصول على السمن والعسل ، لا مبادئ ولا قيم ولاثوابت ، تائهون ومثيرون للتقزز والأشمئزاز وهم يرمون بنبالهم واسهمهم اليوم من كان يوجههم بالأمس وإذا أردتم ان تعرفوا الكثير عن هؤلاء الذين هزمهم قلم "الأسمر العدني" اسألوا فتحي بن لزرق !


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك