مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 29 مارس 2020 02:08 مساءً

ncc   

أعيدوا الاعتبار للجندية
قرار إغلاق المساجد في المطر و الخطر
النخعي مأمور لودر مشروع حياة فكونوا بجانبه
زنجبار ... فساد خدماتي وملف الكهرباء يحتل الصدارة
الطلاب المبعوثون إلى الخارج
قرار عدمي
الاجهزة المناطقية
آراء واتجاهات

أوجه الشبه بين (الميسري وهؤلاء)

عبدالرحمن الرياني
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 23 فبراير 2020 04:28 مساءً

يحدث في سياقات تاريخية مختلفة أن تسقط الأقنعة، تتعرى النخبة ، تسقط عنها كل أوراق التوت ، حينها يصبح الوطن مكشوفًا لإعدائه ، التاريخ علمنا العديد من المحاولات الرافضة للوصاية ، والتي شكلت المقدمات لإعادة إنتاج المشروع الوطني .

وأنا اتتبع حركة أحمد الميسري الضابط الشاب أبن قبيلة المياسر، ابن ابين ، ابن اليمن عامة تذكرت بعض النماذج بعضها قراءات والبعض الآخر حالة عايشتها وعاصرتها وتماهيت معها ، ذكرت أحمد الخطيب قائد قوات جيش لبنان العربي ، أوجه الشبه بين الاثنان يتمثل في الخروج على قواعد اللعبة ببعدها السياسي والعسكري ، لعبة التقاسم والمحاصصة ، طلبوا منه ذات يوم والحرب الأهلية محتدمة  يوم كان القرار طائفيًا وبعهدة المارونية السياسية التي خلفها الفرنسيون وراءهم أن يقصف أحد طرفي الصراع الطائفي رفض قائلاً :"قذيفة هنا وأخرى هناك"، أحمد الميسري قام بالشيء ذاته .

وإن اختلفت الأسباب والمسببات، عندما رفض الأوامر صدر قرار بإقالته ومحاكمته فرفض القرار العسكري  وبدلاً من ذلك قرر الانشقاق والانسحاب بقواته إلى جنوب لبنان انظمت له اربعة الوية من الجيش اللبناني فكان جيش لبنان العربي الذي سطّر أروع الملاحم في الدفاع عن لبنان وعروبته ، تذكرت الميسري ورفاقه وقارنت بين حالة التشظي التي يعيشها اليمن في السياق الراهن وبين تلك الحالة من التشظي التي عاشها لبنان في الفترة من 1952- 1958 تلك الفترة التي كادت أن تمسح لبنان من الخارطة الجغرافية وتهدد وجوده كبلد وكهوية باعتباره غلطة جغرافية حد وصف شمعون بيريز.

يومها طغت المشاريع الطائفية  الضيقّة على ما عداها ، وأزدادت توحشًا وتغولاً مما استدعى كميل شمعون رئيس الجمهورية آنذاك أن يطلب التدخل الأمريكي العسكري ، فبدأ الأسطول السادس الأمريكي ، ولم يكن أمام اللبنانيين حينها إلا التوافق على شخصية وطنية لإخراج البلاد من أزمته ، فكان التوافق بين عبدالناصر والأمريكيين على شخصية الجنرال فؤاد شهاب ،قائد الجيش الذي رفض ذلك في بداية الأمر ولكنه تحت الضغوط الشعبية قبل على أن يحدد الفترة الزمنية بعامين بدلاً من ست سنوات مدة الرئاسة في لبنان في ذلك الوقت .

بدء خلالها مشروعه الاصلاحي فهيئ البلاد للحكم المدني واصلح المؤسسات وأعاد تأهيلها وقدم استقالته في سنة 1960 لكن الشارع اللبناني بكافة ألوان الطيف السياسي رفضت الاستقالة مما اضطره للتراجع عنها .

في العام 1961م تعرض الجنرال شهاب لمحاولة اغتيال فاشلة قام بها الحزب القومي السوري الاجتماعي الموالي لدمشق، مشكلة بعض الدول تكمن دائمًا في دولة الجوار التي تتعاطى معها باعتبارها منطقة نفوذ غير قابلة للجدل والنقاش.

اليمن تعيش نفس الحالة مع المملكة السعودية ، أحمد الميسري الوحدوي الشاب الحيوي يمكن أن يكون حالة توافقية لقيادة المرحلة على الطريقة الشهابية ، وهذه المرة التوافق عليه باعتباره أكثر الساسة حضوراً في المرحلة ويحظى بشعبية جارفة في أوساط اليمنيين تفوق الساسة والعسكريين الذين ترهلوا  مجتمعين ، هو حالة توافقية فعلية واضحة المعالم لا لبس بها ، يمكن أن يتم التوافق عليه من قبل الفرقاء لقيادة المرحلة  كونه يقف على مسافة واحدة من فرقاء الصراع باستثناء الانتقالي والحوثيين ، وضع أحمد الميسري يشبه إلى حد بعيد وضع الرئيس ابراهيم الحمدي كعسكري شاب صعد على حساب رتب عليا في الجيش اليمني حسن العمري وعبداللطيف ضيف الله وآخرين ، لحظات الأزمة عادة ما تفرز القيادات الشابة .

ومع ذلك وفي ظِل الأوضاع الراهنة المتمثلة في الحرب والأجندات الإقليمية الطامعة في الوطن اليمني ومشاريع التقسيم والتجزئة وحيادية النخب المثقفة والسياسية الشابة وتقاسم الولاءات بين اطراف الحرب في الجانب الإعلامي أو ما يمكن توصيفه بالبازار الإعلامي الذي أنقسم بين المتحاربين ، أرى أن الرجل ومن وراءه تيار واسع من اليمنيين سيحتاج إلى قيادات على درجة عالية من الكفاءة والنزاهة تمتلك رؤية واضحة وتجيد التعاطي مع الإعلام في اثناء الحروب والأزمات  حتى تستطيع الصمود أمام الإعلام المعادي بكافة قنواته الموجهة.

على الرجل أن يحاول الاستفادة من تجارب من سبقوه في تصدر المشهد علي ناصر محمد , أحمد عبيد بن دغر ، وفرج بن غانم ، وكل الحالات الوطنية التي سبقته وجرى تحجيم دورها ، المسألة صعبة وبحاجة ماسة إلى الاستفادة من الزخم الجماهيري الذي يحظى به في مختلف مناطق اليمن وأن لا يغفل  التيار  الوطني الواسع الذي يعتبر الحاضنة الشعبية له ذلك التيار الذي يعد بحق حالة اصطفاف قائمة   بدأت بالتشكّل والتكوّن خلال العامين الماضيين والذي يتواجد في داخله نخبة من المثقفين والساسة التي يغلب على معظمها الشباب ، على الميسري أن يقدم نفسه باعتباره خياراً للشباب على امتداد التراب الوطني   .

الأمر الأهم الذي ينبغي أن يأخذه أحمد الميسري في الحسبان هو الجانب الأمني ، الرجل يحمل مشروعًا وطنيًا والقوى المتربصة هي تلك التي لديها أجندات سوداء أطماع اقتصادية ومشاريع تفتيت وتقسيم اليمن هذه الجهات وحسب قراءتي للمشهد قد حسمت أمرها في تصفية الرجل واغتياله لخلط الأوراق وبناءً عليه لا بد أن يتعامل الميسري مع المسألة بمحمل الجد ، ولا بد له أن يحتاط لنفسه أمنيًا ، ويعي جيداً أنه يسير وسط حقول القتل .

 

*رئيس المركز الدولي للإعلام والعلاقات العامة



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
445723
[1] لانه بخدمتكم... والوطن انتوا بعيد عنه الارياني المتوفي كان مهندس حكم عفاش العنصري الذي اوصلنا الا ما وصلنا اليه هذا طريقكم يا اريان لاتتغيرون
سامي.....عدن
الاثنين 24 فبراير 2020 02:39 مساءً
ايه الميسري من قباءل ......... لايهش ولاينش موضف عندكم فقط لاغير لايدري اي بلد الوطنيه يحمل هامة جثه كبيره فقط لاغير وليس هامه جثه وطنيه


شاركنا بتعليقك