مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 03 أبريل 2020 02:26 صباحاً

ncc   

إلى قبائل الصبيحة ووجهاها العقلأ
عن حظر التجول في عدن
الاتحادية هي المخرج وماعدا ذلك عبودية وارتهان لحكم الهضبة
بئر علي يا حكومة
أمن عدن بين تاريخ ماض مشرف وحاضر يراد له البغاة أن يتخلف
معاً ًلنصنعَ من شعاعٍ بسيط ضوء وهاج
صكوك الوطنية
ساحة حرة

قاضي محكمة زارة الابتدائية يوحد الصف في لودر !!

الخضر البرهمي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 23 فبراير 2020 07:59 مساءً

لاشك أن الاختراق الثقافي واصوله المنعسكة علي واقعنا السياسي ونسيجنا الاحتماعي المتشتت يمثل أحدث واخطر آليات الهيمنة المعاصرة التي نعيشها اليوم في لودر خاصة وسائر بلادنا عامة ، ومع هذا تأخذ اشكالا مختلفة في حدود الموطن الجغرافي الذي نسكنه،،فاذا كانت العدالة غائبة فثالثة الاثافي قد اوقعت القدر في الرماد .

وعلى اية حال فظهور رجال مخلصة شريفة نزيهة حكيمة كحال قاضينا المؤتمن فضيلة القاضي عوض محمد هادي رئيس محكمة زارة الابتدائية قد إعادت الأمل والدولة المصغرة في لودر بثبات قانوني قوي واستطاعت توحيد الصف رغم اعوجاجه ،،، وهذه ماقالته تفاصيل جلسة الحكم في مرتكب جريمة مسجد القرن بقرية امصلعاء منطقة دثينة !!


فاذا وجدنا الثلث على مستوى ربوع وطننا المطحون في اغلب مكاتب ودور ووزارات ودواوين الدولة على نهج وشاكلة القاضي عوض بكل تأكيد تستيطيع تعيد ولو حتى حجرين لنصب أناء جديد حتى لا تحرق النار رجل واطيها !!


لقد عجزت أغلب النخب القانونية في الوطن اليمني في ظل مانحن فيه من ويلات وبلاوي محزنة ومخزية من صياغة مشروع قانوني لمواجهة تحقيق العدالة وإظهار الدولة المغيبة ولو بقناع مؤقت لترسيخ الحكم العادل ، وهذا مايؤكد لنا الحقيقة القائلة بإننا لانؤرخ ولكننا نقرأ التاريخ فهذا هو التفسير الأنسب إن لم يكن الأكمل والأجمل لسيرة القاضي عوض محمد هادي القانونية !!


فالقاضي عوض منجز لنا في لودر فهل نسهم جميعا ونقف خلفه ؟! وبالذات في ظل الحماية الامنية المكثفة التي تراعها كل الاطياف والاحزاب السياسيىة الذي استطاع (هادي القانوني) وليس (هادي السياسي) ان يروضها لصالح لودر واهلها ،،، فلا تأمن الدولة ولو كانت رماد !!



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك