مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 28 مارس 2020 05:49 مساءً

ncc   

اللوا الرابع حزم .. قيادة شابة صلبة راسخة كالجبال
على أبناء الجنوب الخوض في الثورة الاقتصادية فالجميع شركاء صنع القرار
عدن أيام كان فيها الميسري غير
كورونا ... بين تعليمات صارمة و استهتار الشارع !
الدكتور محمد عمر الجفري.. رحيلك ألم واحزان ايها القائد والانسان
قرار منع الصلوات في المساجد
دموع في عيون الرئيس !!
آراء واتجاهات

بصراحة.. اتفاق الرياض سيؤول كاتفاق الطائف!!

صالح علي الدويل باراس
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 24 فبراير 2020 06:18 مساءً

 

 

✅قناعتي من اليوم الاول للتوقيع على اتفاق الرياض انه اتفاق لن ينفذ وان الخيارات الاخرى مفتوحة وهي الحل فالعرب تقول ان "لا يجتمع سيفين في جراب"

 

 

✅ فهناك حقائق محورية لايمكن القفز عليها 

0⃣حقيقة/

اننا واليمنيين نخوض حرب واحدة ضد الحوثي لكن قضاياها واهدافها ليست ليست واحدة 

فقضية الحرب في الجنوب العربي ليست واحدة مع قضية الحرب في اليمن "الشمال"

قضيتهم انهم يرفضون انقلاب الحوثي على سلطتهم وموقفهم من الجنوب يريدون الوحدة ولكن بدون الجنوب الا جنوب مستنسخ ك "النعجة دوللي" ويجدون نخب جنوبية قابلة للاستنساخ مع ان الاستنساخ السياسي كالاستنساخ البيولوجي تظهر معالم الشيخوخة فيه في طفولته !!! لم يتحرروا من نظرتهم عام 1994م ولم يستوعبوا مابعد الاتقلاب وانه كان معهم شمال ودولة فيه وان الشمال اليوم مع الحوثي ولا يستطيعون تحريره ويروجون لايريدون تحريره الا اذا حرر لهم التحالف الجنوب!!

وقضيتنا في الجنوب العربي اننا نرفض احتلالهم بكل طيفهم السياسي والحزيي لنا 

هم يريدون حكم وسلطة 

والجنوب يريد تحرير وطن

هذا الفرق الجوهري المتضاد في حرب واحدة

0⃣ الجنوب يرى قضيته في هزيمة الانقلاب والتدخل الايراني لانه القناة المغذية له بينما اليمنيون لايرون ان قضيتهم هزيمة الانقلاب والتدخل الايراني فالحوثي منهم وفيهم بل حولوا المعركة ضد الامارات وانها العدو ولن يلبثوا ان يحولوها للمملكة بعد استفاذ دورها الداعم لهم فقضيتهم الحفاظ على الجنوب وارجاعه لصنعاء اما الحرب فقضية التحالف ثبت ذلك بطول الحرب والتراجع على الجبهات حتى باتت الحرب بعد مرور هذه الفترة الزمنية ثقيلة وغير مبررة دوليا وان الانقلاب صار طرفا على الارض بكل مايحمل من تحالفات وامتدادات ستدخل في حالة سكون حتى يحين اوان استفاقتها وتوظيفها ضد الجوار 

 

✅ ان من يدافعون من الجنوبيين في مشروع الاستقلال -وهو الاعم جنوبيا- عن اتفاق الرياض لا يدافعون عنه لانصافه لمشروع استقلال الجنوب بل العكس فيه بنود قاتلة جدا لمشروع الاستقلال اذا ما تم تنفيذه بل هو دفاع للتذكير لكشف ان رعاته اما مشاركين في التنكر له وهو لايهمهم وانه كان مجرد "مسكن صداع " او ان الطرف الاخر الموقع مع الانتقالي لايقيم وزنا لرعايتهم وانها رعاية لا تساوي الحبر الذي كتبوا اتفاقهم به

 

✅ من خلال طريقة التعامل مع اتفاق الرياض فان المؤكد ان السيناريو المحتمل لمآله ومصيره كمصير اتفاق الطائف في لبنان والفارق انه في الحالة اللبنانية لم تكن المملكة وصية ومحاربة بعكس الحال في اتفاق الرياض فاتفاق الطائف كان هدفه الظاهر تسليم السلطة للشرعية اللبنانية لكنه مهد الارضية للهيمنة الشيعية فاطراف الاتفاق فيه انعقد بين قوى سياسية وحزبية لبنانية كل منها يريد مزايا السلطة فقط الا الشيعة فقد كان لهم مشروع هيمنة واختطاف الدولة بسلطتها وكل مؤسساتها او بمعنى ادق تشييع الدولة اللبنانية هذا المشروع اسس ركائزه المدنية والاعلامية ووضع استراتيجية للتغيير السكاني الذي قانت عليه الديقراطية اللبنانية ..الخ موسى الصدر وتوجه فضل الله وحسن نصر الله بخلق حزب الله ثم مليشياته التي هيمنت على كل مؤسسات السلطة واحزابها وديمقراطيتها 

✅الوضع يكاد يتطابق في اليمن فالحوثي لم ينتصر لانه الاقوى عسكريا بل انتصر لان رؤيته تتجاوز الحكم والسلطة !! الى تشييع الدولة، يعرف ماذا يريد منذ دخل الحوار ثم فرض وثيقة السلم والشراكةثم جاء الانقلاب ليتوج ذلك لكن عمليات التحالف عرقلته اما بقية القوى والاحزاب فقد بقيت كل منها يتامر على الاخر فالشرعية مسمى فضفاض لقوى كل منها تريد الاستئثار بالسلطة فقط وكل منها يريد تحويل مؤسسات الدولة الى مليشيات لتمكينه من السلطة ، فلا فرق بين تيار الرئيس من المؤتمر وهم اقلية نفعية وبين الاخوانج الذين يرفعون قميص الشرعية ليجعلوها وسيلة تمكين لمشروعهم بمعنى ادق يريدون السلطة مليشيا لهم

 في ظل عدم كسر مليشيات الحوثي سيتساقط الجميع عندما يتشرعن الحوثي دوليا بكل مايحمل وفي ظل قضية جنوبية ستظل كمثلث برمودا الكل يريد ان يبتلعها لكنها ستبتلع الجميع فلديها قدرة ان تمنع النصر لمن اراد ان يلتف عليها حتى وان لم تهزمه ، ولذا فلن يكون مصير القوى اليمنية في حالة وضع حل تفاوضي افضل من مصير احزاب وتيارات لبنان وهيمنة حزب الله عليهم 

 

✅نفس الكيدية والتنافس الفعلي بالظاهر وبالباطن مازالت تتعامل بها تلك القوي في ما بينها وتكاد الغلبة للاخوان لانهم مازلوا لم يتعرضوا للانشقاقات مثل المؤتمر ولهم امتدادات عقائدية في دول التحالف ومازال يحدوهم امل بان يجعلوا الدولة مليشيا لهم والحالة ايضا اصابت دول التحالف مهما كانت البيانات المؤكدة على وحدة سياستهم

 

✅ الخلاصة/

عسى ان لايكون اتفاق الرياض كاتفاق الطائف  

 

٢٤ /فبرير /٢٠٢٠ م

 

صالح علي الدويل باراس



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
446007
[1] هل هذا إعتراف بانكم يا فوانيس لم تكونوا جادين عند التوقيع على إتفاق الرياض
واحد من الناس
الاثنين 24 فبراير 2020 08:11 مساءً
هل هذا إعتراف بانكم يا فوانيس لم تكونوا جادين عند التوقيع على إتفاق الرياض لأنك قلت عن إتفاق الرياض (فيه بنود قاتلة جدا لمشروع الاستقلال اذا ما تم تنفيذه ). هل وقعتم على الاتفاق وانتم تدركون أن (فيه بنود قاتلة جدا لمشروع الاستقلال اذا ما تم تنفيذه )؟ ام أنكم تنبهتم لذلك بعد التوقيع فقررتم افشاله؟ في الحالة الاولى فانتم كنتم توقعون وتنوون الغدر وعرقلة تنفيذ الاتفاق. وفي الحالة الثانية فكنتم اغبياء عند التوقيع وتحاولون الآن التملص مما وقعتم عليه. في الحالتين تصرفاتكم بعد التوقيع هي التي ستدينكم أمام رعاة الاتفاق ولن يفيدكم اتهام الشرعية بانها هي من تتنصل عن تطبيقه وستضعون انفسكم في مواجهة مع رعاة الاتفاق (السعودية) إذا قلتم كما جاء في مقالك عن رعاة الاتفاق ( ان رعاته اما مشاركين في التنكر له وهو لايهمهم وانه كان مجرد "مسكن صداع " او ان الطرف الاخر الموقع مع الانتقالي لايقيم وزنا لرعايتهم وانها رعاية لا تساوي الحبر الذي كتبوا اتفاقهم به). انتم في ورطة وينطبق عليكم قول العرب ( يداك اوكتا وفوك نفخ) . أو كما يقول اليمنيون الجبالية (الزوج/هادئ طلق والصاحب/الامارات مدش) . كلمة طلق معروف معناها اما كلمة مدش فتعني بالعدني لف رجوله وترك العشيقة اللي فالخت رجولها بدون سند. هذه كانت علاقتكم مع الامارات، أليس كذلك ، كما ينهي الفانوس القضيبي مقالاته

446007
[2] ظبلحمار ! !
سلطان زمانه
الثلاثاء 25 فبراير 2020 10:51 صباحاً
صدرت رؤوسنا باسطوانة اليمننة والإخوانج! والآن تتعذر حول عدم تنفيذكم الاتفاقية. قال الشاعر: إذا كنت لا تدري فتلك مصيبة وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم.


شاركنا بتعليقك