مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 26 مايو 2020 01:31 صباحاً

ncc   

التجارة الرابحة!!
كلية الحقوق ... بعد التخرج !!
«كورونا» غادر منزلنا..!!
أبين يا
شركة الكريمي ونظام المماطلة !!
التوقيت المناسب .. عامل من عوامل النجاح
عدن بين الماضي والحاضر
آراء واتجاهات

السعودية واليمن قضية مصير ووجود !!

عوض كشميم
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 01 مارس 2020 10:59 صباحاً

فكروا بهدوء وبدون انفعال … السعودية لست حليف لليمن ففط بل جوار وامتداد أمني واجتماعي واقتصادي إذن اليمن والسعودية مصير واحد ولهذا تشكل اليمن لها أمن قومي بدون منازع .

السعودية على مختلف احداث اليمن منذ الستينيات بل وماقبلها حاضرة ومؤثرة اتفقنا أو اختلفنا معها .

مررنا بتجربة الحرب الباردة لم نستفيد وتلتها أحداث دولية إلى ترجيح وازن للقطب الواحد 

مكاننا في اليمن جوار في خاصرة المملكة ؟!

ومنذ انقلاب مليشيا الحوثي على الحكومة صارت المملكة محل استهداف وتقويض من إيران .

فهل بوسع القوى المؤيدة للشرعية والتحالف العربي أن تستمر في تعميق خلافاتها البينية ؟

موقفا وخطابا إعلاميا ؟

طبعا الاجابة طبيعة خلل في البناء الجبهوي سياسيا وعسكريا وهذا يؤثر على وحدة الهدف نتاج طبيعي لماكنة الانقسام الحد داخل جسد مكونات تقول انها مع التحالف العربي بقيادة السعودية لكنها كل متخاصمة ولم تستطع أن توقف بشجاعة أمام بؤر الخلاف في الوقت الذي تواجهه السعودية ملفات كبرى داخليا وخارجيا وعلى اكثر من مستوى .

مشكلتنا يا قوم نعاني من إفرازات متشبعة بإرث الماضي لقيادات غير قادرة على قراءة متطلبات  التحالفات التي يستدعيها ظرف حرب مهم جدا بحاجة الى بناء يترفع مغادرا دائرة المشاريع الجزئية مقارنة بحجم الاستهداف الثقيل والعميق الذي يشكل خطرا على المنطقة عامة .

مضت خمس سنوات ومازلنا في مربع الاصطفاف بالبحث عن عثرات نتصيدها لخصم وكأننا في قرية نختلف على ( بيارة) ؟؟

ولم ننظر بعيدا ؟!

دون كلل حجم الإنفاق مهول في قائمة مدفوعات الحرب في مصروفات حكومة الرياض لانها تشتغل على الثقيل عالميا في إطار تخالفاتها  وعلاقاتها الدولية .

نحن اليوم بحاجة الى عقليات توافقات سياسية لا قيادات انفعالية تعبوية يسيرها خطاب الشارع الشعبوي العاطفي 

اكيورا واتركوا الماضي وراء ظهوركم فقضايا الشعوب يخلدها التاريخ للقيادات التي تجمع ولا تفرق في لحظة تاريخية مفصلية .

وكفى .

 



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
447350
[1] لقد أسمعت إذ ناديت حيًا
سلطان زمانه
الأحد 01 مارس 2020 12:30 مساءً
إن من تناشدهم يكفرون بالسعودية، ويؤمنون الإيمان كله بالإمارات السبع فهي وليهم ومولاهم. تلك الإمارات التي لا يهمها أمن قومي فهي تسعى للوقيعة وشرذمة أي تجمع. لاحظ كيف تتصرف في ليبيا والصومال واليمن لتدرك مدى الإجرام الذي تنتهجه تلك الدويلة المارقة في حق العروبة والإسلام.

447350
[2] مادام يا كشميم يؤيّدك الدحابشة.. فلن تفاح أبداً.. والأمن القومي يجب أن يهتم به كل العرب وليس الجنزبيون
سعيد الحضرمي
الأحد 01 مارس 2020 11:10 مساءً
نعم، مادام، يا كشميم، يؤيّدك الدحابشة، فلن تفلح أبداً.. والأمن القومي يجب أن يهتم به كل العرب وليس الجنوبيون فقط.. الشعب الجنوبي سقط منه الآلاف برصاص جيش اليمن الشمالي، وهذه قضية لا يمكن التسامح فيها أبداً، وهذا لن يؤثر في الأمن القومي العربي، بل على العكس، فعندما ينصف العرب الشعب الجنوبي في قضيته العادلة ويعيدوا له حقوقه، فهذا سيجعل الشعب الالجنوبي يقاتل مع السعودية والإمارات والبحرين ومصر، أما إذا وقف العرب مع قتلة الشعب الشعب الجنوبي ولصوص ثرواته، فهذا سيقوّض الأمن القومي العربي، فلا تحاول، أيها الإشتراكي الماركسي، أن تجامل وتنافق القتلة واللصوص، على حساب تطلعات الشعب الجنوبي في إستعادة حقوقه الطبيعية، وفي مقدمتها إستعادة دولته (ج ي د ش- وعاصمتها عدن) التي كانت عضو في الأمم المتحدة والجامعة العربية، والتي تم إجتياحها وإحتلالها عسكرياً عام 1994م، ثم تدميرها وإهانة شعبها بقتل الآلاف منه، وسلب ونهب خيراته.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.


شاركنا بتعليقك