مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 29 مايو 2020 07:53 مساءً

ncc   

فخامة الرئيس .. رجل المرحلة ..!
الحب الناقص نصفه .. عندما تكتب للريح !!
كـورونــا اليمـــن غيــر
الحرب الذي تتطلب منا الوقوف أمامها إنها كورونا !!
كلهم كذابون وقتلة
الكلاب تنبح والقافلة تسير
قذائف حق
آراء واتجاهات

في بيتنا حنش.!

محمد صايل مقط
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 09 مارس 2020 02:24 مساءً

اهداني الاستاذ منصور بن سالم العهلي زجاجة عطر من النوع الفاخر. وشهادة لله فاالعلهي رجل كريم وسخي. وبشهادة الجميع. ودائما ما نراه هنا وهناك ..يريق ماء وجهه لحل قضايا الناس.

ودائما مايروق لي أن اصطحب صديقي المنصور العلهي ..بعد صلاة العشاء ..من مسجد الخير بوسط مدينة مودية ..لنقعد سويا امام داري ..لنحتسي ركوة من القهوة من صناعة أم الحسين.

بعدها نتبادل اطراف الحديث ..ونعرج على طرائف ونوادر العربان ..وبمقولة عمر غيثان من منتصف الستينات. يانود نسنس من قدا العربان خبرنا. كيف استوت حالاتهم من بعد ماسرنا.

ومع انسجامنا من ليلة البارحه ..حدث مالم يكن في الحسبان ..فقد اقبلت علينا ابنتي ريحان تولول ..مذعورة ومرعوبه ..وتقول ابه أبه في بيتنا حنش ..طبعا ريحان تناديني أبه ..فهي من مواليد مدينة مودية من زوجتي الثانية.

وتيمنا ذلك بلهجة اهل مودية الطيبيين ..بينما رويدان تناديني بااااه وكلمة باااه لها وقع السحر في نفسي. قمت على إثر ذلك مذعورا ..لأهدي من روع وخوف أبنتي ريحان ..وتركت ابو حازم دون استئذان ...وهو يضحك ويحذرني في عدم الاقتراب من الحنش ..هل قلت حنش ؟ لا بل ثعبان.

ثعبان اطرف بوصف أم الحسين ..وبصراحه بيني وبينكم افضل لي ان اكون في معمعان المعركة ..ولا اكون في حجرة يقاسمني فيها ثعبان.

ثعباااان الا حلت عليه المصائب ويادبوري دبوراه بمقولة يافع. المهم جمعنا العصي وقضيب من الحديد واعطيناها أم الحسين.

فهي متخصصه من زمااان في قتل العقارب والتعابين ..وبصراحه انا كنت بعيد ..ويخيل الي ان الارض كلها ثعابين.

وأم الحسين عماله تبحث وتنبش المخاد والجراعيل عن الثعبان.

وانا احرضها من الخارج واقول لازم بأي طريقة يقتل الثعبان. وبيني وبينكم وفي قرارة نفسي قلت فكه جات من مكة ..لو لدغ الثعبان بيد أم الحسين بانسهد وبانبرد من صياحها ونياحها ..وقدها متعوده على لدغ الافاعي والعقارب.

وماشي يقع بها. المهم فشلت ام الحسين بمشاركة ولدي الابكم والاصم ..في العثور على الثعبان. واقترحت عليهم مشورة. وقلت لأم الحسين ..انا رجل شايب ونومي ثقيل ..ولا اقوى على النهوض ..أو انكع من فراشي لصلاة الصبح ..إلا على صوت المنبه ..ومن رأيي ويستحسن أن ينام على فراشي وفي غرفتي الحسين ..وانا بانام في غرفته. وبحركة مبتذله راقت لي من أم الحسين وهي تهز رأسها يمنة ويسرة.

وبلهجة البدوان قالت فدوووبك تبا تنوم أبني امجاهل في غرفتك عند امحنش ..وانته باتتفرشخ في غرفته ..معجبني عليك.

نم يابوي حلالي في غرفتك وريته من لهمك امحنش في ك.... ........... ولكم التحليل فما هو لو كان بديلا لنقاط ..حاجه تكسف وتخدش الحياء.

المهم نمت ..هل قلت نمت ؟ لا بل تميت ساهر طول الليل اراغب مكان الثعبان ..وتمنيت ان معي عشبين قات بايعمد سهر على بدل.

الثعبان لازال في بيتنا فبربكم كيف تشوفون ؟

 



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
449388
[1] تخاف من حنش وأنت الحنشي؟!
بارق الجنوب
الاثنين 09 مارس 2020 04:03 مساءً
أنا من المتابعين والمعجبين جداً بكتاباتك يا مقط..أنت رجُل مثقّف وسياسي، وكاتب فكاهي .. مدارس النجمة الحمراء، تخرّج منها جيل من (الكوادر) المثقفين، والسياسيين، و حُمران العيون.. الله يرحمك ويسكنك جنات النعيم، بين الشهداء والصديقين، يا أبو الفقراء والكادحين..شهيد اليمن و (الجنوب) تحديداً. الرئيس والإنسان، و المناضل الجسور ((سالمين))..ولا نامت أعيُن الخونة الحاقدين. القرويين السافلين..

449388
[2] خزيت باهل مودية يا بوحسين
ابو احمد
الاثنين 09 مارس 2020 06:11 مساءً
انا اعتقد ان مافي حنش ولا ثعبان ..اكيد بعطوط ..لاتخف نم قرير العين.

449388
[3] طيب يا مراقب حذفت جوابي على نقاط ابو حسين ..هههه
ابو احمد
الاثنين 09 مارس 2020 07:21 مساءً
0


شاركنا بتعليقك