مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 05 يونيو 2020 07:26 صباحاً

ncc   

حضرموت لا تحتمل اليوم المزايدات وأجندة المزايدين !
(باكريت) جنب المهرة (العنف) وارساء دعائم (السلم) الاجتماعي فيها !!
العودة إلى الريف!!
الموقف الثابت والمتوازن
22 مايو ( 6 )
سخريه اليمنيين من القدر ..!
الحب الناقص نصفه .. هيفاء تبوح لي !!
آراء واتجاهات

إنذار أخير!

محمد جميح
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 21 مارس 2020 08:38 مساءً

يوعز كهنة الإمامة للفقيه محمد البخيتي بأن يصدر إنذاره الأخير قبل اقتحام مليشيات أسياده لمأرب...
يكون أثر الإنذار مئات الردود التي تجلد ظهر فقيهنا العزيز....
أما مأرب فمنشغلة عن "العروض المسرحية" بالاستعداد للدفاع عن عرش بلقيس واستعادة جمهورية القردعي...
يصاب الفقيه باليأس، فيعود لابساً مسوح الرهبان، وملابس المداحين، محاولاً جذب أنظار أبناء مأرب التي لم تحضر في حياتها "حفلة زار" واحدة، ولم تهتم قط بنوعية قطران أحمد حميد الدين...!
تذهب نصيحة الثعالب أدراج الرياح العاتية فوق رمال السبئيين...
يصاب الكهنة بالحيرة، ثم يوعزون لسادنهم بأن يكتب سطرين فيهما تهديد آخر وأخير...
يعود التهديد بالنتيجة ذاتها...
يزداد اليأس لدى السحرة، فيوعزون للفقيه بأن يقلب الصفحة، ويرجع لموضوعه الفقهي المفضل حول "موالاة اليهود والنصارى"، فيعود الفقيه لتوجيه رسالة لمحمد الحزمي...
ويدخل في سجال مع الحزمي، إلى حين تأتيه التعليمات بالإنذار النهائي والأخير لمأرب، الإنذار رقم ألف، أو لم أعد أتذكر رقم كم...!

يا بخيتي مأرب تعرف أسيادك جيداً...
ومحاولات الكهنة من خلالك لشق العصا باتت مكشوفة...
والقول بأن الشرعية خذلت هذه القبيلة أو همشت تلك لن يجعل رجال مأرب يتركونها لدنس الخارجين من صفحات كتاب "شمس المعارف الكبرى"...
مشكلتكم أنكم تظنون أن مأرب تدافع عن أشخاص في الشرعية، ونسيتم أن مأرب تدافع عن الجمهورية، وأن الشرعية هي شرعية من يقاتلونكم في صرواح والجوف والضالع وصعدة وحجة وتعز والحديدة والبيضاء وغيرها من محافظات هذه الأرض المقدسة...
مأرب لا تعبد الأشخاص، ولكنها تقدس الأرض التي تعرفون سخونة رمالها جيداً، أيها الفقيه العزيز...

أما إذا كنت تظن أنك ستوهم الناس بمنشوراتك بأنك صاحب قرار لدى الكهنة، فاعلم أن عجوزاً بدوية ترعى أغنامها، تعرف أنك إنما تلبس السلاح في إطلالاتك الإعلامية فقط، وأن صورة واحدة لم تلتقط لك، تحت غبار المعارك...

هل تتذكر يوم حاولت تمثيل دور قيادي حقيقي، وحينها دفعك أحد عناصرهم على وجهك، وقال: رح لك، ما لك دخل؟!

الكهنة-يا فقيهنا العزيز-لم يعطوا القرار لعبدالله الرزامي، رجل الحرب الشجاع الذي همشوه، حتى يعطوا الصدارة لعارضة أزياء، كل عملها أن تستعرض أمام العدسات للترويج للبضاعة...
أما نصيحتي لك فهي: اقرأ ردود القراء عليك، لتعرف أن اليمنيين يفهمون جيداً الفرق بين فرسان المعارك وعارضات الأزياء...
ونصيحة أخيرة، على طريقة إنذاراتك الأخيرة: إذا هجمت مليشيات أسيادك على مأرب، فحاول-لمرة واحدة-أن تتخلى عن دور العارضة كاندل جينز ، جرب مرة واحدة تمثيل دور عبدالله الرزامي، في الصف الأول للمهاجمين، لا الصف الأول في صالات عروض الأزياء...
والسلام...



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
452186
[1] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
ناصح
السبت 21 مارس 2020 11:14 مساءً
لا ندري يامحمد جميح من الذي يكذب كما يتنفس ، الحوثيون لم يتمكنوا من كل شئ إلَّا لأنهم وجدوا من يسلمهم كل شئ رغبة منه ، هل يعقل يامحمد أن يستولوا على معسكرات جيش فيه أحدث أنواع الأسلحة بطقمين أو ثلاثة؟؟ كما إستلموا الجوف أعتقد سيستلمون مأرب بعد أن إستلموا نهم . هلا سألت نفسك لماذا لم يحققوا إنتصاراً واحداً على الجنوبيين؟؟

452186
[2] اشتغلتم على الفتن في الجنوب العربي من غزوكم و احتلالكم له وعادت لكم من الله بالمثل و الجميع خدام الزيود الذين هم ماهرين
يا سعيد
الأحد 22 مارس 2020 08:42 صباحاً
اشتغلتم على الفتن في الجنوب العربي من غزوكم و احتلالكم له وعادت لكم من الله بالمثل و الجميع خدام الزيود الذين هم ماهرين في تركيع من امثالكم بالزلط بالفتات ترهولون كالبسس لخناقكم ستظل لعنة الجنوب تلاحقكم اين ما كنتم اما اهل مارب زاقو المر من الزيود يريدون يحكموا انفسهم و ليس كما تدعي بشعارات الجمهورية التي لم و لن تعيش يوم واحد في السابق و الاحق في معناها بل في كنف حكم سلالي كريه ظالم قاتل مستبد مستعبد سارق جاهل قبيلي زيدي متخلف بجميع رموزه الذي هم في المقدمة للاحزاب السياسيه الاصلاح الموئتمر الحوثي دعكم من السطلحات النرجسيه التي ليس انتم اهل لنطقها او تعرفون قيمة معانيها مثل الوطن و الجمهورية و السيادة و ما الى ذلك من كلمات ضحكتم بها لشعب موظب من خلال تجهيله لسنوات تبا لكم و للاقلام و اياديكم و ما تكتبون من زور و بهتان و نفاق لا ينتهي طريقه الا بنكبات تجرفكم من على الارض لتتطهر من رجسكم العفن


شاركنا بتعليقك