مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 12 أغسطس 2020 06:51 صباحاً

ncc   

اقدم مكتبة في مودية تغلق ابوابها امام القراء...!
نسيت ,, إغلق خلفك الباب!
زمن كانت لنا ايام .
وطني بين جدار الألم ونافذة الأمل. 
التعليم عن بُعد في زمن الجائحة
القوات المسلحة واستكمال اجراءات البصمة الاكترونية
القبض على المجرمين في تعز والمحافظ شمسان
آراء واتجاهات

الهروب إلى الموت

علي عبدالإله سلام
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 25 مارس 2020 03:07 مساءً

كيف لنا أن نتصور هذا التحرك المخيف لفيروس قضى على الآلاف من الناس ولفت جميع إنتباه الناس نحوه وتحدثوا عنه خفية وجهرا وقالوا فيه الفكاهة والشعر والغناء كما تألمت القلوب برحيل الكثير منهم بشكل مفاجئ.

 

أكثر ما يميز هذا الفيروس : أننا في الخوف سواسية، لم يتعنت لمجموعة ولم يقف إلى جانب مجموعة، تجلت صوره في شعار قد نفتقده نحن العرب واليمنيين منذ مدة وهي أنه لا مظلومية لدى فئة معينة: لا شعب ولا قومية ولا دولة ولا جنس ولا دين ولا مذهب ولا حزب. لا مظلومية يمكن لأحد أن يتحدّث عنها، أو ربما يتاجر بها، البشرية جميعها "سواسية كأسنان المشط"، يا الله ماهذه العدالة الرهيبة التي التي جعلت من ترامب ينادي من محرابه بالدعاء إلى الله  ويدفع ملايين الدولارات لكي يشتري الخبراء الألمان لكي يستحوذ على الدواء ويعالج به الأمريكان دون غير بيد أن للألمان كان وجهة نظر مختلفة ومعارضة لكلامه على أن يكون تطوير هذا الدواء لعلاج البشرية أجمع.

 

الجميع دون استثناء وقع في حالة رعب لا منجى لأحد منهم وذهب اليمنيين ببيع الكمامات بأسعار خيالية قبل وصول هذا الفيروس، في طابور طويل زرت أخصائي أمراض الصدر مؤخرا وقلت له وإبتسامة عريضة ترتسم على وجهه البهي، قلت له ممازحا: يادكتور هل لـ(كورونا) أن يصل اليمن؟

 

طأطأ رأسه وقال: وهل سيكون كورونا أفضع مما نعيشه!

 

كما لو أننا نعيش في قصص الأساطير وأن أبحث عن هذا الفيروس وأهملت الكثير من واجباتي وكل شيء، نسيت أنني أعيش في منطقة وصلت لمستوى الذعر من (الحرب، والمرض، والتعب، والجهل) ولم نرى تحركا جادا من هذه الجيوش الطبية لمعالجة المرض التي تعيشه اليمن، مرض الساسة الخبثاء! وكما أشرت للعدالة التي صادقت فيروس كورونا فأنها حتى تتساوى أيضا بنفس الأعراض التي تصيب الجسد أو حتى في مستوى التعافي العدالة التي ساوت بين جميع الجنسيات، وجعلت وثائق السفر متشابهة الأهمية، فلا مكان ليهرب إليه الخائفون من الوباء، إذ إن الفيروس أكثر سرعةً وخفّةً ورشاقةً في الوصول إلى كل الأمكنة.

 

في العام 2012 أنتجت شركات هوليود فيلما يتحدث عن نهاية العالم وهو فيلم خيال علمي كوارثي أمريكي، من إخراج رولان إيميريش ويحتوي على أحداث كارثية عالمية من شأنها أن تؤدي إلى نهاية العالم، فيما يكافح الناجون من أجل حياتهم. الفيلم مستوحى من عدة فرضيات تقترح أن شعب المايا القديم قد تنبأ بأن "يوم الهلاك" سوف يحل في وقت ما بحدوث عام 2012 وهذا ما أؤمن به الآن أن كورونا سينتهي ككل دورات حياة الفيروس في العالم، كما أنني أؤمن سينتهي الوباء دون اكتشاف مصل، وكل الذين سيصيبوا به إما سينتهى بهم الأمر إما موتى إما أن أجسامهم كوّنت أجساما مضادة لمحاربة الفيروس.

 

المضحك المبكي كيف لعالمنا العربي مقاومة هذا الفيروس؟ أنا متأكد الكل حاربه بالنكته وذهبوا لإقفال المجمعات التجارية وتوقيف الحركة تماما في كل المناطق دون خطط مسبقة تغطي ما كان حيويا وبل ذهبوا لإختلاق الأزمات التي ما أن جاء هذا الفيروس أصبح ليس هو المعني بالأمر بل الحلول التي ضرت الإنسان قبل أن تنفعه.

 

ويمكن القول أن الإنسان أجتهد لخدمة نفسه وهذا ما زادني أكثر إبتهاجا الحيطة والحذر التي حاطت الجميع في اليمن بدء من إرتداءهم الجلوفزات وإنتهاءا بإستعمالهم المعقمات وعدم المصافحة بإستمرار دون العودة لنظام ضاع مع سقوط الدولة ولعلي أتذكر في مرحلة الماجستير وضحوا لنا أن الأنظمة السياسية تتضمن أنظمة أخرى وهما أثنان لا ثالث لهما (إدارة الأزمات والإدارة بالإزمات) وللنماذج كثير ويمكن رؤيتها بالعين المجردة.

 

أستطاع الغرب في الاجتهاد للبحث عن معالجة الداء وذهب العرب لبيع الكمامات والمعقمات في السوق السوداء!

 

ولكنه السؤال الأكثر حرجا أيهما أكثر خطرا





شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك