مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 05 أبريل 2020 12:00 صباحاً

ncc   

كورونا مرض قاتل والمواطن اليمني غافل
الواسطة والعنصرية
[ سياسة الحرباء ]
الحوثيون وأطماع إيران في شبه الجزيرة
وقفة..  #الكورونا والاعمال التطوعية
اليمن المنكوب..حين غابت الإرادات وحضرت المشاريع الضيقة !
ساحة حرة

الجعدني.. المعدن الأصيل

صديق الطيار
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 26 مارس 2020 10:35 صباحاً
 
 
 
لم تأتِ أصالة معدن بعض الرجال ونفاسته من فراغ، بل هي ثمرة فطرة إلهية سليمة سُقيت بماء التربية على مكارم الأخلاق ومعالي الأمور والتمسك بالقيم والمبادئ  الفاضلة، وصينت من علل الأخلاق وأمراض القلوب وما يخل بالمروءة والرجولة.
 
إن الإنسان لا يمكن أن يوصف بأنه ذو معدن نفيس إلا إذا تحلى بصفات الرجولة من الصدق والكرم والشجاعة والوفاء والحلم والأناة والمروءة والشهامة والنجدة والنصرة، وتعلقت نفسه بمعالي الأمور وابتعدت عن سفاسفها وتوافهها، يحب العمل والجد والمثابرة ويكره الكسل والخمول، ذو عقل وبصيرة لا يتبع هواه ولا يخضع لشهوات نفسه ويتحكم بانفعالاته.
 
الشدائد والمحن هي من تكشف حقيقة معادن الرجال ويظهر جوهر ما تكنه نفوسهم من (أصالة) أو (خساسة)، وما تحمله شخصيتهم من قيم ومبادئ راقية أو مصالح ومطامع ومنافع مادية (شخصية) بحتة. 
ومما يقول الإمام الشافعي، رحمه الله :
(جزى اللهُ الشَّدائد كل خير
      وإن كانت تغصصني بريقي
 
وما شُكري لها حمدا ولكن
      عرفتُ بها عدوي من صديقي).
 
قلت ما قرأتم.. فقولوا عني ما شئتم.. فلم أعد أكترث لزعيقكم..


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك