مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 أبريل 2020 08:35 صباحاً

ncc   

إذا لم يكن من الفرار بدّ!
كورونا كارثة وفرصة الاكتفاء الذاتي والضبط
حكاية نورس المخرج المايسترو عمرو جمال
دعوة من اجل اصلاح التعليم القراءه ودورها المعرفي للتلاميذ (13)
الحرمان وبلطجة أبناء الوقار
الحرب اليمنية افقدتنا الكثير من احبائنا الاعزاء
الأخوة حقيقة رائعة
ساحة حرة

ماقبل "covid-19"في اليمن

أشرف الصوفي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 26 مارس 2020 06:24 مساءً

لاشك أن فيروس "covid-19" هو أكبر تهديد عرفته البشرية حتى الآن، ينتشر هذا الفيروس في أكثر من ثلثي العالم، وفي كل حين نسمع عن إصابات جديدة في مختلف أنحاء العالم، في البعض نسمع عن إرتفاع بالعشرات والبعض بالمئات..

اليمن هي إحدى الدول القليلة التي لم تسجل حالات إصابة بفيروس كورونا حتى الآن، لكن كيف أثر انتشار هذا الفيروس في مختلف العالم، وتداول الأخبار في كافة ماقد يسمعه ويشاهده اليمني عبر التقنيات.

الخوف من فيروس covid-19 عمل على تغير الكثير من سلوكيات المواطن اليمنيبالطبع الأغلبية من اليمنيين لايهتمون بالنظافة الشخصية، ولا بنظافة المؤسسات والأماكن العامة لكن الخوف من فيروس covid-19 ، وغريزة البقاء دفعت الكثير والكثير للإهتمام بالنظافة وبشكل أفضل، هذه السلوكياتوبعد القضاء على فيروس covid-19ستستمر، لأن الإنسان اليمني تعلم أهمية النظافة كعامل أساسي في البقاء.

حياة مختلفة، جامعات مقفلة، أسواق شبه خالية، لا كافيهات ، لا أعراس، لا مؤتمرات،.....لا باعة متجولون.

الخوف والقلق يكون أحيانا إيجابي، وذلك بسبب قدرته على تغيير أنماط السلوك لدى الفرد بسهولة أكبر، هذا يدفع الكثير لمزيد من الوعي الصحي.

قد ينتقد الكثير قولي أن أغلب اليمنيون لايغسلون الفواكه قبل أكلها، وأنهم يشترون السلع المكشوفة، لكن هذا لن يغير من حقيقة الأمر، وأن الخوف من فيروس كورونا خفف من حدة هذه السلوكيات، ورفع مستوى الوعي الصحي لدى الفرد اليمني.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك