مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 31 مايو 2020 07:59 مساءً

ncc   

لمصلحة من يتم قتل أهل عدن بهذه الطريقة البشعة ؟
الحب الناقص .. صدمة ومقلب !!
إلى المحافظ الأستاذ محمد صالح بن عديو 
الانتقالي وطوق النجاة له
عدن لن تموت 
القانون والمجتمع
المليحي والملح المفقود ..
آراء واتجاهات

بعد أن ضاقت بهم الدنيا .. مستشفى لودر يعلن الإضراب !!

فهد البرشاء
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 02 أبريل 2020 11:22 مساءً

حادثة تلو الأخرى،وتعدٍ يتبعه آخر،وتجاوزات لم تجد من يردعها أو يصدها،ورغم هذا وذاك غامر الأطباء والعمال الصحيين في مستشفى لودر بحياتهم وفضّلوا أن يعملوا على أن يضربوا أو يتوقفوا عن العمل،فالإنسانية ولاشيء غير الإنسانية هي من تجبرهم على ذلك..

ولكن زادت الأمور عن حدها وتجاوز التافهون حدود الأدب واللياقة وما زاد الأمر الماً ووجعاً أن الجميع لم يفكر أن يضع حد لكل الخارجين عن القانون ويوقفهم عند حدهم بل ويقف ضدهم في تصرفاتهم الرعناء الني تطال عمال وموظفي مشتشفى لودر وحرمتها وهم يعلمون جيداً أن المستشفى يقدم خدماته للسواد الأعظم في المنطقة الوسطى وهو المرفق الحيوي الواحد الذي يعمل بضمير وأمانة وصدق رغم كل التهميش..

أما اليوم فقد ضاقوا ذرعاً وضاقت بهم تلك المحاضر الجوفاء واللقاءات الخرساء والوعود التي لاتتعدى الحبر على الورق فأعلنوا إضرابهم التدريجي حتى يسمع من صمم وينتفض من بداخله رجولة ودم فيوقف عبث العابثين..

فالمستشفى ليس ساحة لتصفية الحسابات، ولميداناً لإستعراض العضلات والبطولات،ولا متنفس للعبث واللهو والسخافات،فمن أراد غير ذلك فليذهب بعيداً ولكن للأسف لا حياة لمن تنادي..

مراراً وتكراراً كتبنا وناشدنا ورجونا الكل أن يتحرك وأن يقفوا موقف رجولي حازم تجاه كل من يعبث ولكن يبدو أن الجميع في سبات عميق تجاه مايحدث او بالأصح الكل يتهرب من المسؤولية وليذهب المستشفى وموظفيه للجحيم..

اليوم ..بل الآن يؤكد لي المدير الفني للمستشفى الدكتور/جلال محمد أن العمل سيتوقف في المستشفى والإضراب سيبدأ تدريجياً في جميع اقسام المستشفى ماعدا الولادة وحالات الحوادث الطارئة ..

إذن فليرقص العابثون فقد تحقق مرادهم،وليخسى من ظننا فيهم خيراً ولا عزاء لمن يقرأون دون أن يحركوا ساكن..

لم ترفع الجلسة بعد..



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك