مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 27 مايو 2020 01:40 صباحاً

ncc   

عيد الفطر بين (مطرقة التعزية وسندان التهنئة)
وحدة عاجلة لمكافحة كورونا في عدن والفريق يصل يوم الخميس.
تاريخ موجز عن الوحدة اليمنية
طالب بالكهرباء واعتقلوه....!
هل هي ابادة مكتملة الاركان ...يا عدن
الصحفي قائد محمد قائد في ذمة الله
أنتم الوباء الحقيقي لهذا الوطن!!
آراء واتجاهات

البحث عن عدو

عبدالقادر زين بن جرادي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الجمعة 03 أبريل 2020 05:24 مساءً

 

توحد العالم أجمع لأول مرة في تاريخ البشرية تتحد الدول وتتكاتف وتتعاون أمام عدو واحد أرهب العالم أقلق الدول وأزعج البشرية صفد الأسلحة  البشرية بمختلف أنواعها وأشكالها  وفاتكتها وأغلق أسواق  البنكنوت والتسابق العالمي في مجال الاقتصاد وعطل كل فكر وشل كل حركة وبقي العالم أجمع  مشدود بأنظار وأفكاره  وأخباره صوب ذوي البزات البيضاء الأطباء الذي أصبحوا  أبطال العالم وأسياد القرار

والذي يجوبون الساحات ويسهرون الليالي والأيام في البحث عن كيفية التصدي لهذا الخطر الذي ينتشر بأسرع من الصوت

العالم لا يتحين لخطاب رئيس ولا وزير دفاع.  العالم يحين ويترقب خبر طبيب يسعد قلوب البشر ويحررهم ويدخل فيهم الأمن والطمأنينة لسنا بحاجة للمال لسنا بحاجة للسلاح لسنا بحاجة لأخبار نجوم الفن والرياضة وعارضات الأزياء وزواج المليونيرات

أننا بحاجة لطبيب يبشرنا وممرض أو ممرضة تعتني فينا

وفوق كل ذلك منتظرين رحمت أرحم الراحمين مالك الملك القوي القدير .

هذا هو العالم اليوم بأسره قد أجمع على مواجهة عدو واحد .

ونحن الذي أنعم الله على بلادنا وديارنا بنعمة خلو أرضنا وأجسادنا من هذا الفيروس المرعب نتمتع بكامل حريتنا في دخولنا وخروجنا والصلاة في مساجدنا جمعة وجماعة والصفاح والعناق .

نبحث عن عدوا نفش خلقنا فيه ونضع أوزارنا عليه ونختلق الذرائع لإرهاصاتنا برميها عليه .

أتخذنا كل من في الأرض عدو وكل من في الأرض خائن وعميل ومحتل وفاسد وجبان وصفينا أنفسنا من كل شي نقينا خطايانا بتعدد الأعداء لنقنع أتباعنا أننا على الحق وغيرنا مخطئون .

نختلق أخبار  الحرب والحروب ونتخيل براغيث الأرض جنود .

العالم لم يعد يفكر بالحرب والسلاح ولا باحتلال دول ولا بجني الثروات ولا باتخاذ أعداء .

العالم يصيح ويصرخ من كورونا فقط .

ونحن ننتظر متى تعلن منظمة الصحة العالمية خبر أصابه فرد لنقول عنه صنع الحوثة والإخوان والشرعية والسعودية وأمريكا وأسرائيل ووووووووووو من أعداء صنعناهم بعقولنا دونما نجد لهم أثر في هذا الوقت في مختلف دول العالم .

قوا أنفسكم مما يفتك بالبشرية وأشكروا رب غفورٌ وصف بكتابه الكريم أرضكم بالبلدة الطيبة وصلوا وسلموا على من بارك بأرضكم مراراً وتكرارا .

ودعوا الناس تعيش بسلام .

أنظروا لشوارع ومدن وأسواق العالم التي خلت من طفل يلعب بدراجته وأحمدوا الله على نعمة تعيشونها يحسدكم عليها كل أهل الأرض .

وبطلوا مزايدات وتخيلات وشحن النفوس بالعداوة والبغضاء من يدعونكم للحرب وقد الغت دول العالم سيوفها قبل أن يلقي الإيطاليون  بأموالهم بالشوارع لأنها لم تجدي نفعاً بدرء فيروس صغير أرعب النفوس وأذرف الدموع وحبس البشرية في البيوت .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك