مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 27 مايو 2020 08:04 صباحاً

ncc   

وزير الدفاع و معركة كورونا
الفساد دولة .. داخل الدولة وقوة لا تقهر!
الحلول بأيدينا
إلى حكومة المنفى انقذوا عدن والطفولة من الوباء والحميات المنتشرة !
من لا يهتم لحياة الناس لا يستحق أن يحكمهم
عيد الفطر بين (مطرقة التعزية وسندان التهنئة)
وحدة عاجلة لمكافحة كورونا في عدن والفريق يصل يوم الخميس.
آراء واتجاهات

متابعات كورونية 3

د.عيدروس النقيب
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الجمعة 03 أبريل 2020 06:19 مساءً


منذ أيام دعا أمين عام حلف شمال الأطلسي السيد ينس ستولتنبرج إلى اجتماع طارئ لقادة الحلف عن طريق الفيديو كونفرنس لدراسة خطة لمواجهة فيروس كورونا.
للتذكير فقط فإن إنشاء هذا الحلف المعروف اختصارا بحلف الناتو (North Atlantic Treaty Organization) قد جاء بعيد الحرب العالمية الثانية وتكون من دول المعسكر الغربي (الرأسمالي) بعيد انقسام العالم إلى معسكرين، ونشوء المعسكر الاشتراكي وأعلان حلف وارسو غريمه اللدود.
منذ زمن تردد أن الولايات المتحدة الأمريكية (وهي أقوى دول حلف شمال الأطلسي)، والاتحاد السوفييتي (روسيا اليوم) (وكان حينها عماد حلف وارسو وأقوى دوله) يمتلكان من الأسلحة التدميرية ما يكفي لتدمير الأرض 16 مرة، ولا شك أن هذه القدرات قد تضاعفت عدة مرات، منذ انهيار الاتحاد السوفييتي وبقاء روسيا وظهور الصين كقوتين عسكريتين فائقتي القدرة بجانب (أو بمواجهة) حلف شمال الأطلسي.
قادة الآطلسي اجتمعوا لدراسة كيفية مواجهة فايروس كورونا، وربما لم يجتمعوا (لأن بياناً لم يصدر عن اجتماعهم) لكنهم بالتأكيد لن يأمروا بتحريك البوارج وحاملات الطائرات وإعداد منصات إطلاق الصواريخ والضغط على الزر النووي لمواجهة هذا الفيروس والقضاء عليه، لأن كل هذه الأسلحة تقف عاجزةً أمامه، وما ينفع ضده هو إنبوب صغير يحتوي على لقاح يمكن أن ينتج أجساماً مضادة لهذا اللعين التافه متناهي الضآلة والحجم عظيم التأثير والفتك، وهو ما لم تنتجه مصانع حلف الناتو ( ولا حلف وارسو الذي لم يعد موجوداً بطبيعة الحال).
تأملوا معي كم هي القدرات الخارقة التي بذلت من أجل تدمير الإنسان وما بناه على مدى آلاف السنين من منجزات حضارية وعلمية وتكنولوجية، لكن كل هذا لا ينفع لمواجهة فيروس لا يرى بالعين المجردة، وربما ليس بالمجهر المختبري العادي.
لقد كشف كورونا ذلك الفرق الهائل بين احتياجات الإنسان على الأرض وبين حماقات السياسيين وتهورهم وجشع الأنظمة التي تتحدث عن الإنسانية ولا تصنع إلا ما يعود على طبقاتها الثرية بالعوائد المهولة ولو عن طريق تدمير الإنسانية التي يتحدثون باسمها زورا وبهتاناً



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
455285
[1] تلاشة الدول الكبرا امام الله وسلموا تسليما ورفع الاذان بكل دول اوربا الله واكبر
سند الرهوي
السبت 04 أبريل 2020 12:55 صباحاً
كرونا كل يوم بازديا والموت يزداد والاصابات بازديات بمعنى الامور الى الزياده امريكا اليوم اكثر من ١٠٠٠ حالة وفاه واليوم مءات الالاف مصابين وهكذا كل يوم في زياده وممكن تتحول الوفيات مءات الالاف ثم ملايين وهكذا في صعود ندعوا الله ان يوجد علاج لهذا المرض .........كرونا مرض اخطر من سلاح امريكا النووي ممكن حالات الوفاه ترتفع من الاف لبعض الدول الى مءات الالاف الى ملايين وهكذا بمعنى امور كثيره بالعالم سوف تتغير كما ان توقيف المرض صعب مادام لايوجد له علاج ولقاح... ....... بمعنى الموت سيتمر بالارتفاع الله يستر لا احد يدري كيف تتجه الامور غدا


شاركنا بتعليقك