مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 30 مايو 2020 04:40 مساءً

ncc   

الشعيب ومريس الاكثر اصابة بفيروس كورونا وعلى المديريات الاخرى الحفاظ على مديرياتهم
شخصية قيمة لن نجزيها حقها مهما حكينا
الشّرعية .. وٱروا جثمانها بلا حَرَج !
الــــــرواء
النخعي يواجه معاناته في مدينة لودر بأبتسامة !!
الحب الناقص ... حينما تتمنى أن تبلعك الأرض !!
الأستاذ ناجي أحمد محسن .. تاريخ حافل بالإنجازات !!
ساحة حرة

بنت الريف فصول من الظلم والاضطهاد!

عبد الجليل علي الشجري
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 04 أبريل 2020 01:05 مساءً

الظلم الذي تعانيه المرأة الريفية في ماوية خصوصاً وفي اليمن عموماً يذكرنا بزمن الوأد الجاهلي يوم أن كانت تدفن فيه الفتاة حية. 

زمن الوأد يعود من جديد ولكن في صورة تتواكب مع تطورات هذا العصر فالمرأة الريفية تعاني من الكبت والتهميش ومصادرة للحقوق وحرمان من الميراث. 

إذا مات الأب وجب على الأبناء قسمة الأرض مباشرةً دون تأخير فإن وجدوا ديوناً كانت على أبيهم سددوها وهذا هو المأمور من الشرع ولا يوجد أي مسوغ قانوني لتحييز الأرض وإستثمارها أو تأخير قسمتها بمبررات تحمل الظلم المجحف ولم ينزل الله بها من سلطان. 

لكن هذا ما لايحدث في مديرية ماوية فتجد أنه وبعد موت الأب يتم تأخير الأرض لا أكثر من خمسة عشر سنة ويتم إستثمارها خلال هذه السنوات من قبل الأبناء الذكور ،وتبقى الإناث سواءً المتزوجات أو اللاتي لم يتزوجنَّ بلا ميراث، بل أن كل الأموال التي يحصلوا عليها من الأرض لاتجد منها النساء ريالاً واحداً.

بعض النساء تكون فقيرة ومريضة وأولادها بلا زواج ومع هذا لاتتجرأ أن تطالب بحقها خوفاً من قطع حبل الطاعة وشق النسيج القبلي ومخالفة العادات. 

بل البعض منهم يكره ويقاطع من يأتي إليه بنصيحة تدعوه إلى الإسراع في قسمة الأرض. 

الألم الكبير هو أن بعض الأخوة يستثمر أرض أبوه ويشتري من خلالها السيارات ويبني البيوت ويأخذ أراضي في المدن وأخته المسكينة تنام وبطنها خاوية من الجوع. 

تنام ولاتجد دواء يخفف لها ألم المفاصل الذي أصابها بسبب العمل مع أبيها. 

لاتمتلك البعض قيمة علاج يخفف عنها حموضة المعدة. 

هناك قصص ظلم لاينبغي أن نسكت عنها ونحن ننصح كل الأخوة بأن يتقوا الله في الأرحام كي لا ينالوا عقاب الله ونحرم نحن بسبب ظلمهم بركات السماء.

شاركت أحد الأشخاص في عزلة أشجور التابعة لماوية تعز. 

أثناء قيامه بقسمة أرض في إحدى القرى التابعة للعزلة. 

قسم الأرض كلها وكان هناك مبلغ من المال قسمة بين الورثة ثم دخلنا إلى عند أخت هؤلاء الورثة وكانت تعيش في غرفة وحيدة دون حمام فوق إسطبل الحيوانات وقلنا لها: (هذا حقك من المبالغ النقدية )فأخذتها ورجمت بها الأرض فقلنا لها خذي فلوسك فقالت:(ايش معنى فلوس وهذه الورق إيش هي)فحاولت كتم دمعتي عندما رأيت أنها لا تعرف الفلوس. 

والله إذا في الأمر عيباً لذكرت إسمها الآن. 

تخيلوا والله أنها لاتعرف الفلوس ولاتدري ماذا يفعل بها الناس ؟..

أي عصر نعيشه وأي زمن 

قالت لنا: بينما كنا خارجين من عندها ماذا يفعل بها الناس؟ .

قلنا لها: يشتروا بها دجاج وبسكت وملابس وكلمناها باللغة الدارجة لأجل أن تفهمنا. 

طبعاً هي لاتعرف المدينة ولاتعرف الخط الإسفلتي وهناك سالف في بلادنا في القسمة وهو أن البنات لا تورث من الذهب والجنابي والبنادق ولا أدري من أين هذا القانون حتى اليهود لايفعلوا ذلك. 

هنا الفقراء ينامون ونحن لانعلم عنهم شيئاً .

هنا ينامون ويعاملون كالحيوانات.






شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك