مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 26 مايو 2020 02:17 صباحاً

ncc   

اهالي حي العروسة يشكون تقاعس مأمور التواهي
فضيلة القاضي العامري ينعي وفاة رجل الدين والعلم والخلق مفتي تريم العلامة الحبيب / علي المشهور بن محمد بن سالم بن حفيظ
في عرس جماهيري بهيج..شباب الحصن يتوج نفسه بطل لكرة القدم الخماسية في أحور
العولقي: الإمارات قامت بتحرير الجنوب من الحوثي وتطهيره من التنظيمات الإرهابية
الدكتور محفوظ بابطّاط يعزي في وفاة مفتي تريم.
وفاة مفتي مدينة تريم ومدير عامها يصدر بيانا
العالم يبدأ رفع الحظر بعد انحسار وباء كورونا
العالم من حولنا

عرض الصحف البريطانية.. الصحف البريطانية: زعامة جديدة للعمال في مواجهة كورونا وحرب وسائل التواصل الإجتماعي

الأحد 05 أبريل 2020 09:45 صباحاً
(عدن الغد)بي بي سي:

وباء كورونا لا يزال يلقي بظلاله الكئيبة على معظم تغطيات الصحف الصادرة في بريطانيا حيث يبدو أن تعاطي حكومة المحافظين معه سيكون مجال سجال سياسي مع حزب العمال المعارض في ظل زعامته الجديدة، فيما تسلط بعض تلك الصحف الضوء على تعامل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي مع منتهكي تدابير الوقاية من الوباء، وكيف شكلت كورونا ضغطاً تقنياً وأخلاقياً على موقع زوم لمحادثات الفيديو بعد تحول ملايين المستخدمين إليه للاطمئنان على عائلاتهم.

حزب العمال زعامة جدية وتحديات جمة

لقي إنتخاب السير كير ستارمر زعيماً جديداً لحزب العمال البريطاني إهتماماً ملحوظاً من قبل الصحف البريطانية الصادرة صباح السبت على الرغم من أن فوزه كان متوقعاً على نطاق واسع خصوصاً أنه ظل في صدارة حزبه خلال سنوات عملية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي.

وترى بولي تونبي الكاتبة في صحيفة الغارديان أنه بانتخاب ستارمر " ستعاد صياغة المشهد السياسي، حيث لم تكن هناك معارضة فعالة، بل فراغ، ونسيان" وتعتبر بولي أن حزب العمال الآن "لديه مدع عام كبير مؤهل جيداً " لجعل حكومة المحافظين على المحك خصوصاً في ظل تداعيات وباء كورونا إذ "لم يكن لدى بوريس جونسون ما يخشاه من عدو مهزوم معنوياً أربع مرات" على حد تعبيرها.

غير أن الكاتبة ترى أن "الزعيم الجديد لحزب العمال لديه وقت قصير لجعل ناخبيه يشعرون بأن هذا الحزب قد تحول بالفعل" وأن عليه الآن في سبيل تحقيق ذلك القيام بأمور عديدة من بينها "استدعاء ممثلي الجالية اليهودية لمساعدته على إنشاء عملية مستقلة تماماً للقضاء على معاداة السامية" وإظهار أن الكل يعارض جميع أشكال العنصرية وهو الأمر الذي كان ستارمر وعد بالتصدي له.

كان السير كير ستارمر تعهد خلال السباق على زعامة حزب العمال بتوحيد الحزب وأيضاً بالإبقاء على ما وصفه بـ "راديكالية السنوات الأربع الأخيرة خلال قيادة جيرمي كوربين للحزب مؤكداً على أن الانشقاقات الحزبية يجب أن تنتهي" إذا أراد الحزب التعافي من هزيمة انتخابات عام 2019.

ويعتقد أوين جونز أحد كتاب الأعمدة في الغارديان أن صعود ستارمر إلى زعامة حزب العمال ربما يكتسب أهميته لمجيئه في وقت يوسع فيه رئيس الوزراء المحافظ من "الناحية الإيديولوجية دور الدولة في الاقتصاد إلى درجة غير مسبوقة" لكن الكاتب يعتبر أن "راديكالية العمال لا تزال خافتة".

ولكن يمكن أن ينجح ويرجح جونز أن يكون النجاح حليف ستارمر الذي يستجق الدعم كما يقول بإعتبار أن التفويض الديمقراطي الممنوح له متجذر في أدبيات حزب العمال التي "كان يمكن اعتبارها قبل عام 2015 جذرية بشكل لا يمكن تصوره من قبل الحزب العمال، من قبيل رفع الضرائب على الشركات الغنية والكبيرة لتمويل الاستثمار العام؛ الملكية العامة الديمقراطية للمرافق والخدمات؛ توسيع دولة الرفاهية؛ إلغاء الرسوم الدراسية؛ ثورة صناعية خضراء؛ الدفاع عن حقوق المهاجرين ؛ نهاية الحروب غير القانونية" على حد وصفه.

السير كير ستارمرمصدر الصورةGETTY IMAGESImage captionكان السير كير ستارمر تعهد خلال السباق على زعامة حزب العمال بتوحيد الحزب

التشهير على الإنترنت بمخالفي تدابير الوقاية من كورونا

تناولت صحيفة "الأوبزرفر "في عددها الأسبوعي ما إعتبرته ظاهرة الإشانة أو التعرض باللوم لمنتهكي توصيات الحكومات بضرورة العزل الذاتي كوسيلة للتعامل مع وباء كورونا.

وتقول الصحيفة "انتشر جنون عام عبر وسائل التواصل الاجتماعي حيث أخذ الآلاف من الناس يلومون ويعيرون الآخرين بسبب ممارساتهم الوبائية غير السليمة".

يعتقد البعض وفقاً للصحيفة أنه عندما يتعلق الأمر بجريمة عدم أخذ جائحة عالمية على محمل الجد، فربما يكون التشهير عبر الإنترنت هو العقوبة المثالية لمن يعرض حياة الآخرين للخطر" ومع ذلك تتساءل "الأوبزرفر "، هل توجيه إصبع الإتهام هو في الواقع طريقة مثمرة لتغيير سلوك الآخرين؟ هل نحن ببساطة ننشر الخلاف في وقت محزن بالفعل؟ في أسوأ الأحوال ، هل نلوم الأفراد على الإجراءات المتضاربة والمربكة التي تنفذها الحكومة؟

طفل يرتدي قناعاً واقياً في النيبالمصدر الصورةGETTY IMAGESImage captionجريدة "الأوبزرفر" تطرح الأسئلة حول التشهير بمن يخالف تدابير الوقاية من فيروس كورونا

مصطلح Covidiot" "

في 16 مارس/أذار الماضي تم وضع هذا المصطلح على الإنترنت وتم تعريفه على أنه: "شخص يتجاهل التحذيرات المتعلقة بالصحة العامة أو السلامة".

مساء يوم 22 مارس/أذار. بين عشية وضحاها إرتفع عدد تغريدات مستخدمي هذا المصطلح إلى ما يقرب من 3000 تغريده وذلك للتنويه بتلك الممارسات السيئة.

وفي نفس اليوم بحسب الصحيفة، تلقت هيلدا - البالغة من العمر 49 عاماً وتدير حسابات الفيسبوك وتويتر لسوق زهور كولومبيا رود في شرق لندن - سيلاً من الرسائل التي تندد بصورة للسوق نشرتها هيلدا تبدو مزدحمة بالناس للغاية على الرغم من قواعد الابتعاد الاجتماعي.

قالت هيلدا إن ذلك جرى مع أنه تم في البداية "الإعجاب" بالصورة ما يقرب من 4000 مرة" ثم ما لبث المعلقون أن نددوا بـ "غباء" الحاضرين" في السوق . بدأت هيلدا في تلقي تعليقات غاضبة وتغريدات ورسائل بريد إلكتروني ومكالمات هاتفية تطالب بإغلاق السوق مع أن حسابات وسائل التواصل الاجتماعي التي تديرها هيلدا هي لأصحاب المتاجر في السوق ، ولم يكن لديها أي سيطرة عليه.

وتنقل "الأوبزرفر" عن هيلدا قولها: "أسوأ شيء كان علي أن أفتحه وأقرأه كان لشخص يقول:" آمل أن تبقي أنت وعائلتك بصحة وعلى قيد الحياة ولكن للأسف أشك في أن جميعهم سيبقون ".

العالم يشعر حقا بالظلام والرعب."بعد يوم واحد، بعد أن نشرت الصحف صوراً لسوق كولومبيا وأسواق أخرى، وصف وزير الصحة، مات هانكوك، تصرفات أولئك الذين زاروا الأماكن المزدحمة بأنها "أنانية جداً".

في ذلك المساء، وضعت الحكومة إجراءات إغلاق جديدة. ومع ذلك، تجادل هيلدا بأن الناس في ذلك الوقت لم يخرقوا أي قواعد. "كانت نصيحة الحكومة إذا كنت بصحة جيدة ، اذهب للخارج ومارس الرياضة، هذا ما كان يفعله الناس".

وبالطبع فلم تكن هيلدا الشخص الوحيد الذي يتعرض للإشانة في خضم هذه الجائحة ففي 16 مارس/أذار قامت الناشطة سكارليت كيرتس بتحميل فيديو على إنستغرام لها وهي تغسل يديها لمدة 30 ثانية تقريباً، واشتكى المعلقون من أنها استخدمت أسلوباً غير لائق. ردت قائلة "من فضلكم لا يمكننا أن نعيّر أحداً خلال هذا الوقت العصيب".

ربما كان أكثر الأمور فظاعة ما حدث في 18 مارس/أذار، عندما وضعت شبكة سي بي إس نيوز تغريدة تتضمن شريط فيديو لطلاب مخمورين يتجاهلون بشكل صارخ توصيات التباعد الاجتماعي خلال قضاء عطلة الربيع الأمريكية في ميامي..

تم "الإعجاب" بالمقطع بأكثر من 96000 مرة ولكن سرعات ما انهالت الانتقادات لمقطع الفيديو ، وأخذ الناس في التغريد بأسماء الطلاب وربطهم بملفاتهم الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي ، وكتب أحد المغردين قائلاً "لدي شعور بأن الأشخاص التاليين سيجدون صعوبة في العثور على وظيفة عند التخرج" مشيراً إلى أن "المستشفيات تدون هذه الأسماء ، ولن تعطِها الأسرّة أو أجهزة التنفس الاصطناعي" وأبعد من ذلك ذهب البعض إلى حد الإتصال بمدارس الطلاب ، وناشدها أحدهم باستخدام مكبرات الصوت لإلغاء منحة دراسية لطالب فيها حيث قام نفس الطالب لاحقًا بحذف صفحته على موقع فيسبوك.

التشهير بمخالفي قواعد التباعد الاجتماعي أخذ يؤتي ثماره حيث أجبرت انتقادات متابعي وسائل التواصل الاجتماعي رجلاً من ولاية تينسي الأمريكية على إعلان ندمه والتبرع بنحو 17700 زجاجة من المطهرات لكنيسة محلية بعد أن كان قام بتخزينها بغرض بيعها بأسعار مضاعفة على قيمتها الحقيقية.

في المقابل يحذر آخرون من عواقب التشهير عبر الإنترنت لكنهم يرون أن من الممكن أيضاً على الرغم من أن التشهير لا يغير سلوك المشهر بهم ، إلا أنه يمكنه تعديل المعايير الثقافية والتحدث مع مخالفي تدابير الوقاية من كورونا بطريقة هادئة.

وبشكل عام ، لا يؤمن الخبراء بقوة العار العام. يقول ووديت: "من خلال زيادة العداء في بيئة متقلبة ، فإننا نشجع فقط معيار العداء والعدوان كوسيلة للتعامل". أعتقد أننا يجب أن نتفق جميعًا على أنها ليست فكرة جيدة. يمكن للبشر توصيل الأعراف الاجتماعية بطرق هادئة وغير عدوانية".

جون رونسون ، أيضًا ، ليس من محبي تشويه الجائحة على الرغم من قناعته بأنه يمكن بل يجب انتقاد الشخصيات العامة التي تعرض الناس للخطر .. يقول: "بينما نحن مضطرون للعزل ، نحن بحاجة إلى أن نكون قادرين على التواصل مع الآخرين. يمكن أن نصنع الفرق بين السعادة والاكتئاب. أفضل ما يمكن أن يكون عليه تويتر في الوقت الحالي هو أن يظل مكانا جميلا للأشخاص لزيارته والعثور على اتصال بمن يرغبون".

هاتف ذكي ويبدو على شاشته شعار زوممصدر الصورةGETTY IMAGESImage captionكشف موقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الرئيس التنفيذي ومؤسس خدمة فيديو زوم قام بتفريغ ما يزيد عن 38 مليون دولار من أسهم الشركة

موقع "زوم" في مواجهة إتهامات بانتهاك الخصوصية

كشف موقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الرئيس التنفيذي ومؤسس خدمة فيديو "زوم" قام بتفريغ ما يزيد عن 38 مليون دولار من أسهم الشركة التي تواجه الآن تدقيقاً شديداً بشأن انتهاكات الخصوصية المزعومة وإدعاءات بأن الشركة فشلت في الوفاء بمطالبتها بإثبات أن الاتصالات كانت "مشفرة من البداية إلى النهاية".

يأتي هذا بعد تحول الملايين من المستخدمين عقب اندلاع وباء كورونا إلى موقع "زوم" للبقاء على اتصال مع الزملاء والأصدقاء والعائلة لكن هذا الموقع أثار سلسلة من المخاوف المتعلقة بالخصوصية بعدما سمحت الشفرة في التطبيق الأصلي بالكشف عن البيانات الشخصية للمستخدمين بما في ذلك حساباتهم على فايسبوك إلى أطراف ثالثة. ،

كان موقع "زوم" قال إنه أطلق تطبيقاً محدثاً في 27 مارس ، زعم أنه قد أصلح المشكلة ، ولكن تم رفع قضيتين بالفعل من قبل المستخدمين بدعوى حدوث انتهاكات في الخصوصية ويتم التحقيق في الشركة حالياً من قبل المدعي العام في نيويورك ومكتب التحقيقات الفدرالي.

الآن ، تظهر سجلات التداول من قبل لجنة التبادل الأمني التي شاهدتها "ديلي ميل" أنه بينما كانت الشركة تكافح لمعالجة قضايا الخصوصية هذه ، قام الرئيس التنفيذي إريك يوان ، 50 عاماً ، إلى جانب العديد من كبار المسؤولين التنفيذيين ببيع ما قيمته ملايين الدولارات من أسهمهم. جميعهم أعلنوا عن مبيعاتهم إلى لجنة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية على أنها مطلوبة قانونًا.

التقرير الذي أعدته لورا كولينز رئيسة المراسلين الاستقصائيين في "الديلي ميل" يقول إن مؤسس موقع "زوم"، الذي بنى ثروته البالغة 6.8 مليار دولار على منصة ومؤتمرات الفيديو التي تم طرحها للجمهور في أبريل الماضي حصل على ، 10.5 مليون دولار في 14 يناير و 12.5 مليون دولار في 12 فبراير و 15.5 مليون دولار في 16 مارس.

رئيسة التسويق في الموقع جانين بيلوسي ، 35 عاما اعترفت علناً بأن "المنصة لم يتم تصميمها للمستهلكين" وأن الاستيعاب الضخم للمستخدمين أجبر الموقع Zoom على إعادة تقييم الكثير خصوصاً إعدادات الخصوصية ..

وتظهر السجلات أن بيلوسي قامت بـإبرام 13 صفقة منذ عام 2019 ، في الغالب يتم التداول بثبات بين 13 و 15000 سهم في المرة الواحدة.

وقد تداولت كيلي ستيكلبرغ ، المدير المالي ، 5.3 مليون دولار من أسهمها ، وحققت مديرة الشركة سانتياغو سوبوتوفكسي 16.8 مليون دولار في صفقتين في مارس وحده.

من بين بعض المشكلات التي تواجهها المنصة ما يسمى "تفجير زوم" حيث يخترق المتسللون مؤتمرات الفيديو لإظهار المواد الإباحية أو رسائل الكراهية ، هذا الأمر قيد التحقيق حاليا من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي.

 

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك