مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 يوليو 2020 02:51 صباحاً

ncc   

نايف البكري .. القائد والإنسان
ما يدور خلف الكواليس بالرياض
قطبي المغناطيس لن يلتقيان وهكذا لن تتفقوا
التفوا حول الرئيس وحافظوا على الوطن..!
طريق القلوعة يامدير الاشغال العامة ويا مامور التواهي
غدا 7 يوليو الذكرى 13 لانطلاق ثورة الشعب الجنوبي
حكايتي مع الزمان8 «هم حكاية لجميع الحكايات»
ساحة حرة

مفاهيم الاعلام الحربي في عصر ثورة التقنيات الرقمية الحديثة والمتطورة

اياد الهمامي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 12 أبريل 2020 09:27 مساءً

بات الإعلام شريكًا إستراتيجيًا للحكومات والشعوب، وأصبحت وسائل الإعلام والصحافة تمثل ضروره ملحه وجزءًا رئيسًا في سلوك واتجاهات الناس، فالفرد لا يعتمد على وسائل الإعلام كمصادر للحصول على المعلومات فحسب، بل هو يحتاجها لإيصال صوته وتبني قضاياه وحل مشكلاته، وهو الدور التصاعدي لوظيفة الإعلام، الذي أصبح يُدرك محورية وفعالية دوره في إنتاج الوعي والثقافة وبناء الاتجاهات وتوجيه الرأي العام وصناعة القرار وشرح أبعاده،

اصبح العالم قريه صغيره امام ثورة التقنيات الجديده وعالم العصر الحديث وتكامل النظام العالمي يعتمد على كمية المعلومات والتقنيات والموارد التي يتم تبادلها على محيط دائرة ثورة المعلومات ولاعلام احد واهم المرتكزات التي تواكب هذا العصر

يشارك الإعلام بتهيئة الرأي العام وصياغة الرؤى وبناء التوجهات وتوجيه الحقائق، ويُعيد صياغة العلاقات الدولية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والفكرية والعسكرية والاستهلاكية تحت سقف أزمات متصاعدة لا يمكن التنبؤ الموضوعي بامتدادها.

ويغلب على ملامح سياساته نشر الثقافة التوسعية ورمزية الأقوى التي تستجيب لمهددات الأمن الدولي والسلم الاجتماعي في ظل تعويم الحرب على الإرهاب، وتصعيد الأزمات بإعلام متأرجح بين العفوية والقصد.

تتفاوت سياسات الإعلام ومهارات وقدرات الإعلاميين في صياغة الرسائل الإعلامية وتغطية الأحداث وصناعة الخبر وبث الأخبار، وقياس ردود الفعل حول الرسائل الإعلامية وحجم تأثيرها في المتلقي، وتوسيع دور الإعلام ليتجاوز نقل الأحداث إلى صناعاتها وتشكيل سرديات متنافسة تعكس تصورات وسناريوهات الأحداث برؤية لها بعدها الاجتماعي والسياسي والعسكري والنفسي والفكري،

دور الإعلام الحربي في الحرب وفي السلم هو دور محوري وهام وتقع على عاتقه الكثير من المهام الذي يجب ان ينسجها بحكمه ودهاء في تخطيط وتصميم البرامج الإعلامية العسكرية الاحترافية، وصياغة الرسائل الاتصالية الهادفة التي تؤدي الى تشكيل رأي عام مستنير عن النظام الدفاعي والأمني، وعن مستوى أداء وجاهزية وفاعلية كافة القوات العسكرية في تحقيق أهدافها ومهامها الوقائية والدفاعية والقتالية،

ان التصدي للحملات المغرضه وتوضيفها لمصالح شخصيه او جماعيه وتشويه الحقايق من قبل الاعلام المعادي او المحلي هوا من مهام ومسئولية الإعلام وتقع على عاتقه الرد عن كل تلك الحملات ونشرها للرائ العام ولابد ان يمتلك المبررات الكافيه لذلك لان تلك الحملات تستهدف الأمن الوطني بشكل عام وتضعف معنويات القوات العسكرية خاصة والشعب عامة

ان إستراتيجية إلاعلام الحربي في السلم والحرب مهمه وضروريه للتغلب على كل الفجوات ولارهاصات وتحقيق هدف مزدوج يتصل بالوقاية والردع مما ستكون لها الاثر الايجابي في الجاهزيه القتاليه ولاستعداد القتالي لدى القوات العسكرية المرابطين في الجبهات والمتواجدين في مؤسسات الدوله لحماية المصالح الحيوية الداخلية والخارجية بكافة الوسائل الممكنه التي توفرها لهم الدوله عبر التسلح التقليدي وغير التقليدي،

ينتهج الاعلام منهجية التعبئة الواعية بغرس عقيدة التضحية والبذل والعطاء من أجل الوطن والدفاع عنه من اطياف الشعب عامة والقوات العسكر عند نشوب الصراعات ومواجهة كل الاخطار المحدقه مهما كانت الظروف"

يتسع مهام الإعلام الحربي ليشمل نشر ثقافة الوعي بإجراءات السلامة والوقاية وإزالة الرهبة من نفوس الشعب بالتهيئة والإعداد لاحتمالات الصراع المسلح وأبعاد الأمن الوطني واتساع حدوده، وتنمية ثقافة المشاركة بين المدنيين والعسكريين للمحافظة عليه داخليًا وخارجيًا، وبيان دور القوات العسكرية في التنمية الوطنية.

يكشف الإعلام الحربي الوضع العسكري القائم، ودقة الأسلحة المستخدمة في إصابة الهدف، وطبيعة «الأضرار الجانبية» ويجب ان يحرص على ان ينتقي المشاهد القابلة للبث، ويتجنب إتاحة صور ومشاهد القتلى أو الجرحى أو الدمار المؤثرة على الرأي العام وهذا الامر سيكون له الاثار السلبيه في حالة حدوث اخطاء من قبل الاعلاميين وهذه الاخطاء يرتكبها المصور والمنتج في نادر الاوقات بشكل رئيسي ولكن الذي يمتلك مهارة مهنية بعرض لقطات مدروسة ومنتقاة بعناية لأهداف محددة بألفاظ مبتكرة لها دلالات إقناع سيكون هو الاجدر لتحمل تلك المهمه

تعاظم دور الإعلام الحربي كطرف مؤثر في الحروب والصراعات بمنهجه الضابط لإيقاع الحرب، وقدرته على توظيف لغة السلام بمهارة في إدارة الحروب وتوجيه الصراعات، وفي الوقت نفسه كسب تأييد الرأي العالمي، والترويج الإيجابي للقضية التي يتبناها أو المعركة التي يُديرها، وتوسيع دائرة الحلفاء وخفض وتحييد معارضة الرأي المخالف أو المعادي. وهو ما يُعد هندسة وصناعة وتقنيات للإعلام الحربي الجديد

يبدو أن الأزمات والكوارث والحوادث العرضية والتخريبية يلفت النظر إلى مفهوم ينبغي تبنيه يتمثل في الأمن الوقائي الإعلامي بأهمية تنويع وتوزيع مصادر البث الإذاعي والتلفزيوني في أكثر من مكان وبأكثر من أسلوب والتي من خلالها تُبرز الجهود الوطنية، وتتصدى لحملات الابتزاز التي تثار لأهداف مصلحية وعدائية بأساليب علمية وتقنية ملائمة تحقق مفهوم الردع الإعلامي الذي أصبح أداة فاعلة من أدوات الحرب وإدارة الصراع على الإعلام الوطني ومواكبته بتحول إعلامي مصاحب لمشروع التحول التقني في عصر التطورات المتسارعه والتقدم في العالم



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك