مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 30 سبتمبر 2020 08:25 صباحاً

ncc   

نيابة الغيضة تناقش مع الأشغال العامة مخالفات أعمال البناء ومزاولة المهن التجارية
بالتنسيق مع البحث الجنائي… الشرطة العسكرية بالمهرة تضبط عدد من مروجي المخدرات
محافظ الحديدة يناقش مع الصليب الأحمر التدخلات الإنسانية في المحافظة
وكيل محافظة عدن يدشن اعمال سفلتت طريق كود النمر - الخيسة بقيمة 480 الف دولار
حريق يلتهم مخبز ومحلات تجارية ويتسبب بخسائر تقدر بملايين في سيئون
التلال يجدد عقد لاعبيهم ويعزز صفوفه بالتعاقد مع العنبري والشرعبي
وكيل وزارة شؤون المغتربين يطلع على الاوضاع في منفذ الوديعة الحدودي
ملفات وتحقيقات

مدينة إنماء..عند الأزمات تظهر معادن الرجال!

الاثنين 04 مايو 2020 02:23 صباحاً
عدن (عدن الغد) خاص:

قد يتثاقل الإنسان عن القيام بدوره في المجتمع حين يركن بأن هنالك إدارات و مؤسسات و تقف خلفه دولة بمؤسستها توفر كافة خدماته و قد يصاب بنوع من الخمول،

و طبعاً هذا ليس حال الجميع، فهنالك من الناس الإيجابين الذين يستمرون في العطاء لمجرد أنهم يرغبون في تقديم كل ماعندهم لخدمة من حولهم..

هذا يحدث في الظروف الطبيعية و بوجود دولة.. فتخيل عندما يصبح الأمر منفلت و يختفي مفعول الدولة و مؤسساتها و يرضخ المجتمع تحت تهديد الأوبئة..

هنا كما عهدناهم يشمر هؤلاء الرجال عن سواعدهم و هذا ماحدث حينما أستلمت رسالة بالواتس اب من شيخنا و إمام مسجد الحي الذي اقطنه في مدينة إنماء..

((لقد اضفتك إلى مجموعة طوعية مهمتها شفط المياة الراكدة و الرش الضبابي لمكافحة البعوض))

دخلت المجموعة في الواتس سمعت رسائل صوتية جادة و نقاشات مسؤولة و تفاعل عجيب و لكن ليس بغريب حتى الشيخ أسامة باوزير الذي تمنى برسالة صوتية أن لو كأن بيننا.. لم تثنيه الغربة و البعد عن الإندماج و التفاعل مع مصاب أهله و أصحابه في إنماء..

غابت كل القوى المتنفذة التي لاتظهر إلا وقت القسمة و الربح الصافي و المضمون بدواعي شهوات نفسية..

و تداعت القلوب النظيفة التي كانت عرضة لإضطهاد تلك القوى و ظلمها، لا تلتفت إلا لدواعي نداءات إنسانية...

رجال يدوسون على جراحهم و عوزهم و فقرهم و حزنهم يحلقون فوق إمكانياتهم لايلتفتون إلى أحد لا يرجون رضى أحد إلا رضوان الله سبحانه و تعالى..

و هاهي الأيادي البيضاء تجمع التبرعات و توفر مدفع الرش بثلاثة ألف وخمسمائة ريال سعودي..

و بدا العمل بشفط المياة الآسنة حول مدينة إنما و سيلحق بإذن الله الرش الضبابي بعد توفير المواد الكيميائية و هنالك رسالة صوتية وصلت الأن في الجروب بإستقدام خبير سيقسم الشباب الى مجموعتين للتدريب..

لقد خبرناهم عند الأزمات تنبثق قلوب طيبة لم تكن تعرفها في وقت السلام و السكينة إلا وديعة لطيفة لا تفارق المساجد...

اللهم سدد خطأهم..

 

من : نبيل محمد العمودي


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك