مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 30 سبتمبر 2020 08:13 صباحاً

ncc   

وكيل محافظة عدن يدشن اعمال سفلتت طريق كود النمر - الخيسة بقيمة 480 الف دولار
حريق يلتهم مخبز ومحلات تجارية ويتسبب بخسائر تقدر بملايين في سيئون
التلال يجدد عقد لاعبيهم ويعزز صفوفه بالتعاقد مع العنبري والشرعبي
وكيل وزارة شؤون المغتربين يطلع على الاوضاع في منفذ الوديعة الحدودي
مدير مديرية البريقة يزور شركة مصافى عدن
ورشة عمل لصياغة الرؤيا والرسالة والأهداف لكليات جامعة الريادة
وزارة الشباب والرياضة سنوات متتالية من البطولات والمشاريع تقرير يرصد حصاد سنوات من البطولات والانجازات لوزارة الشباب والرياضة
ملفات وتحقيقات

أجواء رمضان في ريمة طقوس وعادات رمضانية لها خصوصية عن باقي الريف اليمني..

الثلاثاء 12 مايو 2020 06:01 مساءً
ريمة ((عدن الغد)) خاص



هشام الشبيلي
يشكل شهر رمضان المبارك عند اليمنيين مناسبة دينية سنوية وفرصة للإحتفال بطقوسه ،وتختلف طقوس الشهر الكريم من منطقة إلى أخرى ، وله
خصوصية ثقافية في محافظه ريمة توارثها الآباء عن الأجداد.

ويحيي أبناء ريمة هذا الشهر الكريم بعادات وتقاليد مستوحاة من الذاكرة التراثية من خلال ممارسة طقوس وعادات مترسخة في الذاكرة المحلية.

وللأجواء الرمضانية في مناطق الريف اليمني عموماً وريف ريمة على وجه الخصوص نكهة ومميزات خاصة إذ قبل حلول الشهر الفضيل يشرع الناس في ريف ريمة عادة بطلاء المنازل والمساجد، حيث تعد أسلوب متوارث جيل بعد جيل ،فتتحول الجبال الشاهقة الى حدائق معلقة مضيئة لإعتياد الناس في إضائة مصابيح خارج المنازل حتى الصباح طوال شهر رمضان.


وجرت العادة في ريمة في كل مناطقها أن ينظموا موائد إفطار الصائم ويفطروا في المساجد ولا أحد يفطر في بيته الا النساء. فيتسابق السكان في تزويد مائدة الأفطار الجماعية كل شخص بما عنده في منزله.
ويفطر السكان غالبا على توقيت محافظة الحديدة الأقرب لريمة من إتجاه الغروب.

و يشكل رمضان مناسبة لحفظة القرآن من الجيل الجديد لإبراز مواهبهم في ترتيل القرآن الكريم إذ يتوجه الناس إلى المساجد لصلاة العشاء وخلال صلوات التراويح تترك المحاريب إلى الحفظة المبتدئين من ذوي الأصوات الجميلة التي تضفي على المساجد أجواء روحانية حيث يتعهد السكان هؤلاء الطلاب بالثناء والعطايا تشجيعاً لهم.

وبعد الانتهاء من الصلاة والدعاء يخرج الناس الى باحة المساجد ويرددون بصوت واحد إبتهالات روحانية وتراحيب برمضان، أما في نهاية الشهر فتكون الإبتهالات والشعارات توديعية للشهر الفضيل.

وعند الإنتهاء من الطقوس على باحة المساجد يسأل أحدهم عند من اليوم ،فيقول أحدهم عند فلان فيذهب الجميع الى المقيل كل يوم عند واحد في القرية وتكون الأجواء مفعمة بالمشاعر الروحانية والدينية ويغيب عن المقيل الحديث عن الوضع السياسي على غير العادة فالمقيل ذكر وخواطر ومدائح .

وتبقى أجواء رمضان في ريف ريمة شبيهة إلى حد ما في ريف اليمن لكن الأكيد أن هذا الشهر الفضيل له خصوصية في ريمة لاتوجد في مكان آخر.

ففيها -ريمة- يعود آلاف المغتربين وكذا تعود الكثير من الأسر التي هاجرت بفعل الهجرة الداخلية إلى محافظات ودول أخرى.
ولأن رمضان من كل عام يأتي وريمة تعيش أجواء ماطرة، فتكون بمثابة وجهه سياحية لمن غادرها .
وتتحول القرى التي شُقت فيها الطرقات، إلى أشبه بمعارض السيارات لكثرة القادمين إليها.


جلال الأحمدي يقول عن طقوس رمضان في بني أحمد إحدى مناطق ريمة.."في رمضان طقوس تتميز بها هذه المنطقة عن سائر الأيام والشهور في السنة
رمضان قصة تبدأ حروفها في أواخر شعبان الكل يعد الجاهزية لإستقبال رمضان ،المساجد تبيّض ليسطع بريقها الأبيض في رمضان، ترفع المآذن ومكبرات الصوت وتصدح في كل قرية خلال الصلوات وخاصة صلاة التراويح التي لها روحانية وإهتمام كبير..
يتوافد المغتربين إلى قراهم تبتهج المنازل بعودة أبنائهم، تتزين البيوت بالقناديل حتى أن ليال رمضان تصبح نهاراً
وأكثر إهتمام لدى الرجال الأكبر سناً هو الكشاف الذي يصاحبه طيلة ليالي رمضان عند ذهابه لأداء صلاة التراويح.
في نهار رمضان وبالتحديد خلال فترة العصر الذي يتميز بالهواء الطلق وأصوات السيول التي تتدفق من أعالي الجبال يخرج الناس إلى السوق والذي يكون عادة في قرية معينة أو بعض قرى يتوافد الناس إليه يشترون احتياجاتهم واغراضهم التي تتطلبها وجبات الإفطار ( العشاء) الخاصة برمضان حيث يكون رمضان منفرداً بكافة طقوسه عن بقية الشهور.
تتصاعد الادخنة من البيوت في لحظات العصر حيث يصنعن النساء "اللحوح" للشفوت وباقي الوجبات حيث يفضل اغلب الناس اللحوح في رمضان عن الخبز..
تجتمع الأسرة على مائدة الإفطار والتي تتعدد فيه الاطباق من الشفوت واللبن البلدي الذي تنتجه الأبقار، والشوربة وأنواع العصيرات كالليمون والجوافة إلى جانب الخضار والفواكه كالخرمش والرمان وغيرها.

تبدأ صلاة المغرب ثم يتجمع أرباب الأسرة إلى المجلس يشاهدون التلفاز بينما النساء تجهز وجبة العشاء وتقديم الأطباق على السفرة.

أهم ما تميز به رمضان وحافظ عنه الإنسان في هذه المنطقة هو التراويح والتي يكون بعد إنتهاء هذه العبادة يخرج المصلون يترصون على ( صُفّة) باحة المسجد ويهتفون بأصواتهم العالية ببعض من الكلمات فيها الصلاة على النبي وذكر الله
وأيضاً من الإهتمامات في رمضان الزيارات التي تكون إلى قرى مجاورة يتزاور الأقارب فيما بينهم ويقدمون لهم تهاني رمضان ويقضون لمة أسرية متكاملة في حضور كبار الأسرة يتجمعون في المقيل وتصدح التواشيخ الرمضانية التي يكون فيها ذكر الله والصلاة على النبي
وبعضها ثراث صوفي وتسمى ( المدائح)

وأيضاً الامسيات الرمضانية التي تقام في منطقة ما في العزلة يتوافد إليها الناس من كل القرى تلقى فيها الكلمات والخطب والقصائد الشعرية والمدائح والاناشيد يخرج منها الحضور بكم كبير من الروحانية والثقافة والرسائل التي ألقيت في هذه الأمسية..

علي الجرادي من أبناء السلفية وهي من أكثر مناطق اليمن التي دفعت ثمن كبير من أبنائها في مواجهة مليشا الحوثي يقول عن طقوس رمضان كل شيء تغير الطقوس الرمضانية المعتادة عند الفلاحين في القرى المعلقة لم تعد كما كانت، لقد انتزعت الحرب بهجة الناس بقدوم رمضان، وسرقت لياليهم الجميلة وروحانية الشهر الفضيل


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك