مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 10 يوليو 2020 03:58 مساءً

ncc   

إعتراف مشتاق
سألني صديق
توقيف صرف المرتبات في الظروف الطارئة تعسف
زمن الزيف والنفاق
أمن وكرامة حضرموت في ظلال جيش النخبة الحضرمي*
محمد عكف يريد الحفاظ على ماء وجهه ... بعد ان مرغه في الوحل
{إياك أعني و اسمعي يا جارة} 
آراء واتجاهات

لماذا هذا العبث ( حرب أبين )

أحمد سالم شيخ العلهي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 14 مايو 2020 09:40 مساءً

عندما نتأمل فيما يدور في هذه الأيام ، من حرب عبثيه لا لنا فيها ناقة ولاجمل ، شباب في عمر الزهور ، يساقون إلى محارق الموت، لا لشيء الا لنزغ المتعطشين للدماء والذين يقتاتون على ألم ومعاناة الأبرياء ، ويعيشون على الفوضى ، وعلى آلام ومكابدة ومعاناة البسطاء ، من أبناء هذا الشعب المكلوم.

حرب عبثيه تجييش وشحن وحقد وكراهية عمياء ، مزقت وشائج المحبه والوئام الإجتماعي ، ومزقت الرابطه المجتمعيه .

بالله عليكم لمصلحة من كل هذا ?!

إلى متى كل هذا العبث والإستخفاف بحياة الناس ?

معاناة وألم وجراح تنكأ وتزداد عمقا" في لحمة الجسد اليمني.

آه وألف آه نقولها بلسان أبناء هذا الشعب المظلوم، والذي هو أول المتضررين من هذه الأعمال الطائشه والمتهوره، والتي زادت من معاناة الناس فوق مايعانون من شظف العيش، نتيجة الغلاء الفاحش وإنقطاع المرتبات ، هذه الحرب وهذا العبث وبالذات في هذه الأيام المباركه، من شهر رمضان و في هذا الصيف الحار ، عطلت مصالح الناس وماتبقى لهم من خدمات ، على قلتها وفي مقدمتها الكهرباء ، وحرمت الناس من الحصول على الماء البارد ، ليروي عطشهم أثناء الأفطار.

طيش ونهم وشهوة الموتورين بالسلطه والثروه ، على حساب شعب مطحون ، ذاق الأمرين وآخر هذه المرارات أزمة الثلج، فالناس تتهاتف منذ الظهيره للحصول على قطعة ثلج ، كحلم أصبح يراود المواطن البسيط.

أكلوا الأخضر واليابس ولم يتركوا لنا شيء حتى قطعة الثلج ، أخذوها للمقاتلين والعسكر والذي يخوضوا معارك أبين ، معارك وهميه وسراب ، لاللمواطن فيها أي مصلحه تذكر.

متى نقول لا كمجتمع لهذا العبث والذي أصاب المجتمع والوطن والحياة بمقتل.

نعم للسلام والوئام ، نعم للمحبه والبناء والتنميه.

ولا وألف لا للحرب والفوضى وعسى إن قومي يعقلون !

وأسأل الله العلي القدير إن يعم الأمن والسلام ربوع اليمن في أقرب وقت وزمان إنه مجيب الدعاء.


بقلم/أبو معاذ أحمد سالم شيخ العلهي.

فرعان / موديه.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
463661
[1] كلام كله من حكمة ونقول لكل عاقل ومحترم يكفي قتل
رشاد
الخميس 14 مايو 2020 10:28 مساءً
لا احد يرفع السلاح على اهوه ولو راى انه يختلف مع في الراي والرؤية بغض النظر عن الانتمى ولا تكونوا لعبة في اصابع الاخرين .احترموا انفسكم بعدم المحاربة وكاننا في عصور الانسان الاول . بس هذاك الانسان الاول كان معه عصاء ورمح خشب وعندما يؤكل ويصطاد كفاية لا يؤذي احد.


شاركنا بتعليقك