مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 01 أكتوبر 2020 10:13 مساءً

ncc   

هل التعايش مع ضعفاء النفوس ممكنا؟
رفيق العمر الطويل  سعيد عثمان عشال
في قضية الكريمي فتشوا عن المجرم الحقيقي !!
نصرة المعتصمين .. واجب ديني ووطني
الذكرى الثالثة لرحيل فقيد الجنوب انيس البية
ذكرى رحيل المناضل والأسير المحرر سامي أبو ركبة
العنصرية قبر الحوثي الذي يحفره بيديه
آراء واتجاهات

عيدهم بين أهلهم نحن صوتهم !!

أبرار عبد الكريم الإرياني
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 24 مايو 2020 12:36 صباحاً

الأمر ليس أني أدمنت الألم ، بالعكس أنا سعيدة جداً هذا العام وأعتبر نفسي من المحظوظين القلة في 2020 والذين عاد لهم والدهم وعاد عليهم العيد لا ذوي مفقودين ولا ذوي مسجونين ..
لكن الذي يؤلمني حقاً الليلة هو تخيلي لعمق الألم الذي تعيشه أسر أخرى ، كم أم وكم زوجة يبكين الليلة ؟
كم أطفال لن يوقظهم ابائهم مع الفجر ليستعدوا لصلاة العيد؟ كم طفلة لن تذهب اليوم إلى "المنقشه" لأن والدها لن يأخذها ويعيدها من وإلى المنزل؟
كم عدد الأسر التي لازالت تأمل أن يطرق ابنها أو ابوها أو زوجها المعتقل ؟
كم عدد الأسر التي تبكي الآن ؟؟ قد يفوق عدد الأسر الباكية اليوم عدد الأسر السعيدة ، قد يتجاوز عدد الأطفال الباكين الليلة والمشتاقين لغائبيهم عدد الأطفال السعداء بالعيد !
إنني أشارك الجميع ألمهم الليلة ، لقد كنت في الموقف ذاته العام السابق لقد انتظرنا والدي حتى الواحدة بعد الفجر كنا آملين أنه سيعود لكنه لم يعد ولم نبقى نحن في المنزل المليء بغياب والدي ، تركنا كل شيء وذهبنا إلى أبعد نقطة عن المنزل إلى حزيز ، فراراً من كل ما ومن قد يؤلمنا ، أشارك الجميع ألمهم الليلة وأتمنى لو أني كنت صاحبة القرار لأعدت الجميع لذويهم ، لجعلت عنابر السجن فارغة اليوم ، لتركت السجناء ينعمون بلحظات الفرح بجوار ابنائهم وزوجاتهم وأمهاتهم وابائهم ..

لنقف جميعاً هنا ، لنوصل أصوات اولئك الأطفال المحرومين من فرحة الغد ، لنتجاوز مع زوجات السجناء شعورهن بالعجز وقيلة الحيلة ، لنقف هنا مع السجناء الذين يبكون الليلة لعدم وجودهم بجوار أسرهم ، لنقف هنا وليكن الله مع الجميع وليطمئن قلوبكم بعودة المعتقلين والغائبين جميعاً



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
465119
[1] مبروك لكي و اسرتك و بارك الله فيكم جميعا
عبدالله السنباني
الأحد 24 مايو 2020 02:43 صباحاً
نشعر بالسعادة للمحرررين و بالحزن على المظلومين و المغبين . وان كنت لا اعرفكم . اليمن في حزن مستمر منذ دبر الخونه الانقلاب على الدولة اليمنية وعلى راسهم الخائن الملعون علي عبداللة صالح واسرته الملعونة لعنة الله عليهم اجمعين . اللهم اضرب الظالمين بالظالمين و اخرج شعب اليمن من بينهم سالمين

465119
[2] يكفي تعليق رقم واحد
يسلم طالب
الأحد 24 مايو 2020 07:08 مساءً
رقم واحد جواب رقم واحد


شاركنا بتعليقك