مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 13 يوليو 2020 02:51 صباحاً

ncc   

إيران.. الدولة العابثة بالأمن
الافارقة  .. الخطر الاكبر
رواتب الجيش الجنوبي وعبث الحرب والسياسة
متى يبدءا إعداد منتخباتنا الوطنية  ؟
شتاتكم أضاع حضرموت وحقوقها !
ماذا يجري في الرياض ؟؟!!
آراء واتجاهات

كوكب اليمن و عيد كورونا..!

طلال العولقي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 25 مايو 2020 08:57 صباحاً

 

اعترف والاعتراف سيد الإدلة اننا شعب لايعيش في محيط شعوب العالم بل اننا نسكن في كوكب اليمن العجيب والغريب..كوكب لا اجد له مثيل بين كواكب درب التبانه واخواتها..

كنت قد امضيت شهر رمضان بحجر منزلي شبه تام فقط الصلوات في المسجد ودقائق معدودات بعد العصر لاجلب مانحتاجه وهكذا مضى شهر رمضان المبارك وقررت ان يكون العيد عيدا ﴿على الماشي﴾ وان اطبق قانون حماية النفس من شر فيروس كورونا الذي شل كواكب السماء التي توجد على ظهرها حياة وطبعا الارض هو المقصود شلها عن حركتها بتاتا باستثناء كوكب العجائب والغرائب اليمن السعيد سابقا المثخن بالتعاسة حاليآ.. 

كل خلق الله التزموا بمعايير البقاء على حياة البشريه الا كوكبنا المعجزة..

واعود لحكايتي مع عيدنا المليئ بحجر صحي لاغلب سكان الارض ومادمنا نتكلم عن كوكب الارض فذلك ليس له بصله بكوكبنا المبجل اليمن..

كنت اتصور انني سانجح في اثبات ان هناك ولو جزء بسيط او بصيص أمل باننا على علاقة بكوكب الأرض ولكن هيهات.. هيهات ان نحيد عن صفتنا باننا نغرد خارج سرب بلاد الله في ارضها المعمورة والمحجورة من خطر جائحة كورونا المميت..

ولعلي مضطر الى ان اعود الى الوراء الى قبل يومين من هذا التوقيت عندما زارنا قريب لي الى البيت ومحاولته الفاشلة في مصافحتي و شرحت له مخاطر وويلات هذا التصافح في وقتنا هذا ونجحت في تجنب ذلك بمهارة حسدت نفسي عليها... ولكن و آه من كلمة لكن.. 

رد لي الصاع صاعين في يوم العين عندما وجدت والدته وهي تستشيط غضبا بعدم مصافحتي ابنها لا وكمان اتهمتني بالتكبر ولكي اثبت لها انني لست متكبر صافحتها وحاولت اشرح لها مخاطر المصافحة ولكنها صدتني وقالت المكتوب مكتوب وماحد يرد القدر..

وليس فقط هذا الموقف فهذا المثقف الذي صادفني يهجم علي ويحتضنني بحرارة مع انني نبهت عليه عندما رايته يتجه الي بمايحوم حولنا من خطر لكنه رغم ثقافته قال ياراجل مافيش عندنا كورونا وصافحني بالقوة... 

وذلك الاخر يتهمني بالخوف اللا مبرر ويجبرني على الصفاح.. 

وهؤلاء يصطفون لمصافحتي وانا احاول اخبارهم بخطر مانفعله ولكن لا اذن تسمع..

ومع مشاهدتي للجمهور الغفير الذي اصطف بعد الخروج من خطبة العيد لتلقي التهاني بالعيد تاكدت انه لايوجد لحل لكورونا غي هذا الكوكب الغريب الا ان يحجر نفسه هو في بيوتنا فنحن لانستطيع ان يتم حجرنا لعدة اسباب لعلها كثيره ومريرة فهناك من يقول كيف احجر نفسي في البيت في درجة جرارة تقارب الاربعين40درجة مئوية فالموت اختناقآ.. وهناك من يحدثنا عن خطر عدم وجود المياة في بيته لاساببع فكيف يبقى محجورا فيموت من العطش او من عدم وجود النظافه فيحلف ان كورونا اهون من هكذا عذاب.. 

واخرون يحكون عن خطر كورونا الذي لايوازي واحد في المائة من خطر موته واسرته من الجوع اذا لم يبحث عن عمل في اي مكان في ظل غياب الرواتب اللغز المميت شعب كوكب اليمن..

بل ان حكومتنا المبجله صرفت راتب شهر في اخر يوم من رمضان مما جعل محلات الصرافه اشبه بعلبة كبريت باحتشاد المئات من البشر الباحثون عن راتبهم المتاخر لاربعة اشهر وملامسته قبل يوم العيد لسد العوز ورسم بسمة على شفاة اطفالهم وهنا لو تحدثت عن خطر هذا التجمع لربما لك تخرج حيا من هناك..

واخيرا الحرب الدائرة بالقرب من ابين وعدن حرب تؤكد اننا فعلا نستحق لقب شعب كوكب العجائب فوزيرا يدعونا للحجر واحترام قدرات كورونا المميته ووزير اخر يدعوا الناس للخروج و التظاهر ونفير للحرب..

الم اقل اننا في كوكب خاص لاعلاقة لنا بكوكب الارض..

اخيرا عفوا كورونا اذا لم تجد الاحترام والتقدير والرهبة من هذا الشعب فالموت اصبح حلا بل خلاصآ من واقع يومي مميت الف مرة اكثر من هذا الوباء..

وللعلم نحب ان نؤكد لسيد كورونا ان مستشغياتنا قد اغلقت ابوابها عند اول خبر بوصوله اذكره لكي يعلم انه في بقعة ارض ليس لها صلة بمهاراته التي اجبرت العالم على الجلوس في بيوتهم ولن يجد ند له فببساطه لا احد يكترث من تواجده وتهديده الحياة البشريه فهذا شعب كوكب العجائب والغرائب و خارج المألوف...وليس لنا الا الله...عيدكم مبارك.. و و وكفى..!!



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك