مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 يوليو 2020 02:51 صباحاً

ncc   

نايف البكري .. القائد والإنسان
ما يدور خلف الكواليس بالرياض
قطبي المغناطيس لن يلتقيان وهكذا لن تتفقوا
التفوا حول الرئيس وحافظوا على الوطن..!
طريق القلوعة يامدير الاشغال العامة ويا مامور التواهي
غدا 7 يوليو الذكرى 13 لانطلاق ثورة الشعب الجنوبي
حكايتي مع الزمان8 «هم حكاية لجميع الحكايات»
ساحة حرة

الصحفي قائد محمد قائد في ذمة الله

د. ياسين سعيد نعمان
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 26 مايو 2020 08:56 مساءً

 

في طريقي الى مكتبي في مجلس الوزراء في عدن ذات صباح من أيام صيف عام 1986 قابلت شاباً حديث التخرج من الاتحاد السوفيتي، عرفني باسمه وكان الى جانبي صديقي المرحوم سالم عمر حسين الذي كان قد صدر قرار يومذاك بتعيينه مسئولا للدائرة الاعلامية في مجلس الوزراء.
صحبنا الشاب معنا الى المكتب، وقال إن وزارة العمل قد أبلغته فور تخرجه انه قد تقرر أن يعين في مكتب رئيس الوزراء في مجال الاعلام لفترة اختبارية لمدة ستة أشهر، لكن هذا التوزيع مرهون بموافقة امين عام رئاسة الوزراء والذي كان يومذاك الدكتور خالد حريري، رحمه الله.
تواصلت مع الدكتور خالد وقلت له سيمر عليك الاخ سالم عمر برفقة شاب بعثته وزارة العمل للعمل في القسم الاعلامي التابع لمجلس الوزراء.. كان الدكتور خالد، رحمه الله، ذا رؤية ثاقبة عندما يتعلق الامر بتقييم الكفاءات ، بعد يومين ابلغني موافقته على استيعاب هذا الشاب الذي اسمه قايد محمد قايد.. وبدأ عمله الاعلامي من الصفر.. استمر معي في مجلس الوزراء حتى الوحدة ، وبعدها انتقل معنا ليواصل عمله في المكتب الاعلامي التابع لمجلس النواب طوال رئاستي للمجلس.. واستمر في عمله كصحفي وبمهنية شهد له بها كل من عاصرهم من رؤساء مجلس النواب بعد ذلك، وظل محط احترام وتقدير الجميع حتى وفاته.
فجعت اليوم بوفاته. تغمده الله بواسع رحمته، وخالص التعازي لاسرته وأولاده.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك