مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 13 يوليو 2020 02:51 صباحاً

ncc   

إيران.. الدولة العابثة بالأمن
الافارقة  .. الخطر الاكبر
رواتب الجيش الجنوبي وعبث الحرب والسياسة
متى يبدءا إعداد منتخباتنا الوطنية  ؟
شتاتكم أضاع حضرموت وحقوقها !
ماذا يجري في الرياض ؟؟!!
آراء واتجاهات

شقرة والشيخ سالم

أسامة الشرمي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 28 مايو 2020 05:14 مساءً

للحرب والأماكن قصص وحكايات غاية في الأهمية والدروس ، في انتصارات الحروب وانتكاساتها دائماً ما تكون رديف الاختيار الأنسب لموقع القتال ، وهذه مقدمة لتسليط الضوء على اماكن تموضع القوات المتقاتلة في أبين هذه الأيام .

لأني اعرف تلك البطاح وبعضاً من تاريخها الذي يجهله الكثيرين، ويتغافل عنه البعض، أحببت مشاركتكم زاوية نظر معينة فيها من الحقائق والأساطير وسخرية القدر ما جادت به ملاحظة الكاتب عن شقرة والشيخ سالم.


أولاً: شقرة فعلياً هي ميناء محافظة أبين ، وتاريخياً كانت هذه المدينة هي بندر السلطنة الفضلية ، ومنبع الكثير من تراث أبين الثقافي والسياسي ، إذ تعد شقرة العاصمة السياسية الأبرز لآل فضل ، قبل إنشاء زنجبار، شقرة هي مسقط رأس الدحيف الابيني وحاضنته ، وهي ولادة الكثير من القادة السياسيين والعسكريين والأدباء والشعراء من أبناء أبين والذين كان لهم سيط واسع على المستوى الوطني ، ببساطة استطيع القول أن شقرة هي أبين الحقيقية.
ويعلم المتابع أن شقرة هي مركز تموضع القوات الحكومية وتقع المدينة تحت سيطرتها.


ثانياً: قرية الشيخ سالم وهي "ساكن" بسيط يقع على الشرق من وادي حسان ، أهمية هذه القرية تأتي من وجود ضريح أحد أولياء الله الصالحين فيها والذي سميت القرية بإسمه ، ولهذا الضريح قصة ربما تكون مجرد أسطورة ولكنها ابرز صفات الضريح وصاحبه الشيخ سالم.
ولي الله الشيخ سالم دائماً ضريحه بلا سقف ، لا قبة ولا صبة ، إذ يوصف الشيخ سالم أنه الولي "المشمس" أي الذي يحب الشمس ، وتقول الاسطوره أن الشيخ سالم دائماً بلا غطاء بل أن معجزاته تتجلى في منع وهدم أي غطاء ينصب فوق قبرة الذي كان مزاراً يرتحل إليه في سالف الأيام ولم يعد كذلك مؤخرا لكنه لازال الولي الصالح بلا غطاء ولا سقف حتى اليوم، حتى القوات المتواجدة فيه لم يعد لديها الغطاء الجوي ، السقف السياسي لا ندري هل سينتصروا أولا على الشيخ سالم ام على الشرعية لتثبيته وكم يحتاجوا لذلك.


وبين شقرة التاريخية التي يتمركز فيها الجيش الحكومي وقرية الشيخ سالم ولي الله "المشمس" التي تتمركز فيها قوات المجلس الانتقالي ، اقف بذهول يا ترى من اختار اسماء الجبهات ، وماذا كان يقصد وهو يسمي كل جبهة ، أم أنه القدر؟ وللقدر دائماً طرائف ومآسي لا يفهمها إلا الراسخون.


هذا المقال مجرد فانتازيا للتنفيس وتسليط الضوء على مناطق دلتا أبين التي لا تحظى بأهمية إلاّ في زمن الحروب وهي الحري بها أن تكون عروس زمن السلم لما تزخر به من مقومات اقتصادية وثقافية وبشرية لم تجد حقها من الإهتمام إلى اليوم.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك