مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 14 يوليو 2020 10:13 مساءً

ncc   

الحوثي يترنح ، ومارب مقبرته الأخيرة
المرجعيات الثلاث، واختزال الوطنية!!
أنين .. الحوافر!
بن عديو لا مهاتير ولا لي كوان فقط شبواني.. لكن زمار الحي لا يطرب
ابحث عنك !
الشرعية والمرتبات
الإيمان الوطني!
آراء واتجاهات

العالقون يا حكومة و يا تحالف 

احمد ناصر حميدان
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 31 مايو 2020 04:48 مساءً


اليمنيين العالقين في الخارج , تقطعت بهم السبل في الغربة , وليست كأي غربة , غربة موحشة , وباء يهددهم , وحضر يضيق الخناق عليهم , وقلق من المحتوم , ومهانة وذل , مع نفاذ مدخراتهم , صاروا مهددين بالتشرد والجوع والحاجة , كثرت مناداتهم , للسلطة والحكومة والتحالف , ورجال الاعمال والخير , ولم يستجب لهم أي طرف من تلك الاطراف , ضاقت بهم الاحوال , وحاصرتهم الظروف الصعبة , انهاروا ماديا ونفسيا , صرخوا بأعلى اصواتهم , حتى سمع العالم انينهم , وتفجرت مشاعرهم , بكى من بكاء منهم , وتسول من تسول منهم , فقد القت الغربة بظلالها عليهم , إن الغريبَ ذليلٌ حيثما كان , فالبلد نسب وهوية وكرامة , كل ذلك مفقود في الغربة , والغربة تفرض عليهم شروط مجحفة , بمبدأ يا غريب كن اديب .
غربتهم اضطرارية بحثا عن علاج او دراسة , يفتقدونها في بلدهم , وحالة ظروف الوباء ان يعلقون , خاصة ممن استكمل العلاج او الدراسة , وحجز تذاكر للعودة , ونفذت منهم مدخراته , واستعدوا للرحيل , وفجأة وقع المحتوم , ماذا يعمل ؟, ومن المسئول عنه ؟ , ولمن يلجئ ؟ اسئلة اجاباتها تشير الى سلطة وحكومة وزارتي الخارجية والمغتربين , مؤسسات وموظفين برواتب عالية , هذه هي مسئوليتهم , ولا يعفيهم من تلك المسئولية أي مبرر , مسؤولين امام الله والقانون والدستور , ومحاسبون دنيا واخره .
كل تلك المؤسسات وذلك الكم الهائل من الموظفين , والعالقون يستنجدون , ولا يسمع لنجدتهم أحد , في ظاهرة عجيبة وغريبة تحطم معنويات العالقون , وتفقدهم الثقة بالسلطة والحكومة والسفارات , وتصيبهم لعنة التقصير واللامبالاة , ففقدوا الامل بكل شيء , حينما طعموا مرارة المذلة والخذلان واصابتهم الكربة , وزادت فوق جراحهم وامراضهم اوجاع الغربة والاغتراب واهمال واللامبالاة للحكومة والتحالف و وعودهم التي تمطط اشهر واسابيع وقد تصل لسنوات .
فالأمل مفقود من حكومة لا ترعى شئون مواطنيها ,وتحالف زاد من حجم معاناة البلد , ومسؤول عن حل الاشكالات التي تستعصي على الحكومة , فقدان للأمل جعلهم يكفرون بهويتهم , حينما شاهدوا بأم اعينهم , حكومات العالم باسره ترعى شئون رعاياها , وتهتم لأمورهم وتنقذهم , ثم تعيدهم بكل سهولة ويسر لبلدهم مكرمين اعزاء .
المصيبة ان حكومتنا ضاعفت من معاناة العالقين , بالإهمال اولا , والصمت المعيب ثانيا , والوعود الكاذبة , وعجزها عن ترتيب مسألة اجلاؤهم , ومساعدة الحالات الغير قادرة على الإيفاء بمصروفها اليومي , ولم شتات المشردين ,او حتى الاستجابة للنداءات والانيين , مما جعل من وضعهم في بلاد الغربة مثير للشفقة , عندما يسأل الناس انتم يمنيين ؟!, ويتسألون هل لديكم حكومة ؟ او لديكم سلطة ؟ اسئلة محرجة ومثيرة للشفقة لوطن ذات حضارة وتاريخ , هو اليوم تحت سلطة لا ترعى المسئولية وليس لديهم ضمير انساني يحرك فيها تلك المسئولية ,فتسببت بأزمة ثقة بينها وبين مواطنيها , ازمة تتفاقم من داخل البلد لخارج البلد , فتوصل الناس لقناعة ان حكومة لا ترعى شئون مواطنيها , لا يؤمنون انها تستطيع ان تقدم لهم دولة محترمة , دولة المواطنة , والتاريخ لا يرحم سيظل حال العالقين عار في جبين المعنيين , كما هو حال الناس في المناطق المحررة , وحال البلد الذي ينهار اليوم امام اعيننا , وسلطة وحكومة و وزارات عاجزة عن انقاذ ما يمكن انقاذه , وتحالف يشكل عب على الجميع , وعلى المواطن والمستقبل , والله المستعان .
احمد ناصر حميدان



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك