مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 04 يوليو 2020 01:58 صباحاً

ncc   

السلم المسلح
إبن عدن البار/قاهر مصطفى...ياليت يكون محافظا لعدن
أتحدث عن
اللواء عيدروس وصفات القيادة
على هادي التنحي ونقل صلاحياته لنائب جديد
أغرب فضائح فساد وفشل البنك المركزي بعدن!
عندما تصير طالبان أفغانستان
ساحة حرة

الحب الناقص نصفه .. صديقي والحب الناقص !!

احمد سيف حاشد
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 01 يونيو 2020 10:29 مساءً

كان لصديقي وزميلي محمد قاسم قصة حب مشابهة، ربما في أكثر من وجه مع قصتي.. كثيرا ما أحسست به وهو يتلظى بكتمان صبور، ويكابد معاناة الحب الناقص وحيدا ومنفرد.. محمد أعطى للصمت مهابة وجلال وهو يصلي في وادي الجحيم ويحترق.. يتعذّب في لوعة الحب المشتعل.. لطالما حدثت نفسي عنه، وقلت: ما لدى محمّدنا من الحب حيال من يحب، يكفي أن يوزع على كل نساء الأرض ويضاعفه.. يا بخت من أحببت يا صديقي!! لقد كان حبك كبيرا، وعظيما بحق.. كنت أشعر بما يتأجج داخلك من حب، وبمدى الجحيم الذي تصطلي فيه.. صبرك ليس أقل من صبر نبي، وقومك من تحب.. عطاءك في دروب الصبر لم يكن متحفظا، ولا كان يوما معلقا بشرط.. تبتلك وصلواتك كانت لوجه الحبيب دون أن ترجو أجرا أو ثوابا لتنعم به في الحياة الثانية..

الحب الصامت والخجول والمقموع في ذواتنا يا صديقي هو حب بالغ العفة والصدق والإيثار.. تضحية بالغة من طرف واحد دون الآخر.. مشقة كاملة غير مقسومة على اثنين.. حب ناقص نصفه، ولكنه بالغ لمن يعرف معاناته، وصبر صاحبه.. حبنا يا صديقي عظيم ومدفوع بجسيم التضحية، وقد بلغنا فيه من العذاب حد الجحيم.. هذا الحب يا صديقي عشناه وغرقنا فيه حتى العمق، وأبحرنا فيه إلى أقاصي حدود التيه والتلاشي، ولكننا أيضا استعدنا أنفسنا من جديد على نحو أكثر حضورا ووجودا وتجددا..

كنت يا صديقي أسمع أصدقاءنا المقربين جدا، وهم يحتسون "الحش" والتندر، ويتبادلون الغمز واللمز حيالك، وحيال من تحب، كنت أخفي عنك كل ذلك لأنني أعلم طبعك، وفداحة ما يمكن أن تفعله بهم وبنفسك.. وفي المقابل قررتُ التأكيد على كتمان قصتي عن الجميع.. ظللت أعيش قصتي والنزيف بصمت وكتمان أشد، وربما أحسست أن افتضاحي كان كمن يستدعي الحكم بإعدام مستقبلي، واضطراري إلى قطع دراستي في الكلية، ومغادرتها إلى لأبد..

كتمت آهاتي وأوجاع العذاب عن الجميع، ولم ابح بسري إلا في لحظات وحدتي المتشردة، وانفلات عقالي في الحلم عند النوم العميق.. الحب الصامت يا صديقي أجل وأعف وأقدس.. يعيش داخلنا مشتعلا ومتأججا، ونحن نداريه ونخفيه عن الأعين، ونحاصره في الوعي، وفي اللاوعي ما استطعنا..

إن حُبَّنا يا صديقي يشبه البراكين المتأججة والمضطرمة تحت قشرة الأرض.. يذيب صخور الأرض في جوفها، وإن تراكمت على سطحها طبقات الثلج وجبال الجليد.. نخنق بوحنا ومشاعرنا في أعماقنا، ونتظاهر أننا على أحسن ما يرام.. هذا يا صديقي لا يفعله إلا الكبار أمثالنا..

هذا الحب يا صديقي حتى وإن كان معاقاً ومصلوباً ومعذّباً إلا أنه تجذَّر فينا إلى حد التماهي وعيا ووجدانا وذاكرة.. حب كابدناه وواريناه تحت الضلوع ناراً تصطلينا من الداخل كالجحيم، إنه الفشل الذي تفوقنا فيه، وأدركنا ما لا يُدرك منه، ولكننا عوَّضناه بنجاح آخر في ميادين أخرى، وبإرادة وإصرار لا يملكها كثير ممن أكتمل حبهم..

هذا الحب بقدر ما سبب لنا يا صديقي من العذاب، إلا إنه ألهمنا إلى مغالبة التحدِّي، وإيجاد ذواتنا واقتحام دروب نجاحات أخرى.. لقد أصبحت أنت دكتورا وأستاذا في أكاديمية، فيما أنا شقِّيت طريقا آخر، ولم نستسلم للموت، ولم نقضِ بقية العمر نبكي اللبن المسكوب، والحب الذي لم يكتمل نصفه، بل استطعنا بإرادة مضاعفة مغادرة دائرة الفشل، والعبور إلى المستقبل، رغم المعوقات والكوابح والظلام الكثيف..

إننا يا صديقي نشبه ذلك المعوق الذي بُترت ساقيه في الحرب، إلا أنه غالب وغلب إعاقته، وحقق من النجاح بعد الإعاقة أكثر مما حققه وهو سليم معافى، بل وحقق ما لم يحققه كثير من أقرانه المتعافون عقلا وحواسا وبدنا.. النجاح يا صديقي أن نحوّل نقاط ضعفنا إلى قوة، ونقصنا نتجه به نحو كمال ننشده..

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
يتبع..
بعض تفاصيل حياتي



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك