مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 04 يوليو 2020 12:42 صباحاً

ncc   

إبن عدن البار/قاهر مصطفى...ياليت يكون محافظا لعدن
أتحدث عن
اللواء عيدروس وصفات القيادة
على هادي التنحي ونقل صلاحياته لنائب جديد
أغرب فضائح فساد وفشل البنك المركزي بعدن!
عندما تصير طالبان أفغانستان
الحب في زمن كورونا!
آراء واتجاهات

فوائد التعايش مع الجائحة

وائل لكو
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الجمعة 05 يونيو 2020 06:55 مساءً

 

وائل لكو

بالرغم من ما خلفته جائحة الكرونا من مأسي واحزان الا انها لم تخلو من الفوائد التي اعادت الوعي للمواطن بضرورة اتباع انظمة الوقاية لتعامل الآمن مع هذه الجائحة والتخفيف من مضارها. 

ومع اجتياح جائحة الكرونا لمدينتنا الحبيبة فقدنا الكثير من الاحباب والاصدقاء ولايكاد يمر يوم الا ونحن في حالة ترقب لمن سيرحل مخلفاً الآلم والاوجاع لاحبائه تاركاً هم الدنيا لمن يخلفه ،ونصاب بالحزن لرؤية تعزية لقريب اوصديق حتى اصبحت اجهزة التواصل الاجتماعي هي الملتقى لتلقي الاخبار المفجعة وهي المرسل للتعزية في تغيير واضح من نمط الحياة خلفته الجائحة المزعجة افقدت صلة الرحم بين الناس حتى صارت مشاعرهم وقتية لا تتعدى بضع دقائق بعد ان كانت مواقف يظهر فيها معدن القريب ومحبة الصديق والجار الوفي مشاركاً الاحزان ومخففاً من صدمة الاقدار. 

ومع تغير نمط الحياة لم تتغير سلوكيات الكثيرين ولم يطرأ عليها اي تبدل نحو الحفاظ على السلامة وتوقي الحذر قبل الندم، فعلى الرغم من ان الجائحة الكرونية ضربت مجتمعات سبقتنا في تلقي الفاجعة واتخذت الاحتياطات اللازمة ولم تنجوا من نتائجها المحزنة نجد ان مجتمعنا لم يستفذ منها، فمع دخول الجائحة شهرها الثالث لا تزال السلوكيات الخاطئة متصدرة للمشهد وتزيد من تفاقم الوضع المحزن فمضغ القات وشرب الدخان وتعاطي الشمة والزردة وعدم اتباع الارشادات الكفيلة بالحد من انتشار المرض وغيرها من السلوكيات الخاطئة مستمرة دون تغيير، البعض دخل في مراحل الادمان التي لايقوى فيها على تغيير نمط سلوكة والبعض اضطرته ظروف الحياة الصعبة للهرب منها ومع ما يمر به المجتمع من احداث ومشاكل يومية لاتنتهي يحاول البعض إيهام نفسه بان العلاج الوحيد لجائحة الكرونا هو مواجهتها بمزيد من العناد مع ان التغيير في نمط الحياة ليس بالصعب فالابتعاد عن السلوكيات الخاطئة وممارسة سلوكيات مفيدة كممارسة الرياضة كفيلة بتقوية المناعة الجسدية، كما ان توفير المال لشراء الاغدية الصحية المفيدة يعزز فرص المقاومة ويعيد النشاط للجسم. 

ولا يقتصر التغيير في تقوية مناعة الجسم فالتغيير يجب ان يشمل كافة مناحي الحياة اليومية واعطاء فرصة للجلوس مع الاسرة وتلمس احتياجاتها الضرورية بدلاً من الجلوس لساعات طويلة خارج المنزل وتعديل المزاج النفسي والاقتداء في سلوكنا بالقدوة الحسنة والابتعاد من رفقة السوء والتقليل من التواصل المباشر معها ايضاً ضرورية للحد من انتشار المرض، فإجراءات الوقاية قد تنسف في حال الاحتكاك بالمستهترين بالمرض. 

 

ان الارشادت الوقائية التي قامت بها بعض الانظمة كانت كفيلة بتحذير الناس وتعريفهم بخطورة المرض وعلى المواطن ان يبادر بحماية نفسه بتباع الارشادات اولاً وتغيير سلوكة تانياً ، والتعايش مع الجائحة والقبول بما فرضته من تغيير لعلها جائحة تعلمنا اكثر من ما تحزننا وتعيننا على تغير نمط حياتنا، فما عجزت عنه الحكومات في سنين قد تنجح فيه الكرونا في شهور وتعجل من فرص إحلال السلام في بلدنا المتخن بالجراح، والحد من السلوكيات السلبية كالتدخين وتعاطي المكيفات والبدء بدفع المجتمع نحو اتباع سلوكيات ايجابية تعزز من فرض القانون ومعاقبة كل من يخرج عليه. 

فليس كل من مات كانت وفاته نتيجة للكرونا وعدم اتباعه للارشادات الوقائية وليس كل من عاش اتبع الارشادات او كانت حياته مثالية، فالكرونا لا تميز بين احد ولا تبتعد عن احد، هي بختصار جائحة تتطلب التعايش معها بحذر.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك