مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 08 أغسطس 2020 08:16 مساءً

ncc   

اليمن.. ارتفاع أسعار “الطرابيل” مع الإقبال عليها كحل مؤقت لتغطية أسطح المنازل لحمايتها من الأمطار
وصول 7 آلاف مهاجر إفريقي إلى اليمن خلال 6 أشهر
لبنان يعلن ارتفاع عدد قتلى انفجار مرفأ بيروت إلى 158 شخصا
عقب فترة طويلة من الغياب.. الرئيس
انتشال جثث خمسة أشخاص من مجرى سيول وادي بنا شرقي إب
وزارة النفط والمعادن تسلم دفعة جديدة من التجهيزات الطبية لمستشفى الكلى بعزان
القاضي العمراني: احتفال الغدير بدعة ولاوجود له في كتب السنة النبوية
صفحات من تاريخ عدن

"ثــنــائـيــة بن ســعــد والجابري " في غربة سفر .. والصعود جهاراً على إيقاع المعاناة

الأربعاء 01 يوليو 2020 06:38 مساءً
عدن (عدن الغد) خاص :

كتب الناقد الفني والباحث الفنان/عصام خليدي

 

قـدم الفـنان الكـبير محـمد سـعد عبـدالله في (أخـــر البوماته الغنائية في بداية التسعينات) ثلاثة أعمال جديدة متميزة قامت بتنفيذها الفرقة الموسيقية (الأوركسترالية) في مصر العربية من كلمات الأديب والشاعر(القمة) أحمد الجابري بعنوان 1- جوال 2- ليش أستويت حساس 3- من زمان أشتي أقولك، وفي الواقع الحديث عن هذه التجربة الفنية المتفردة للعملاقين جديرة بالبحث والدراسة لأسباب كثيرة أهمها أن (اغنية جوال) تبين وتوضح أهمية دور الفن والأدب والثقافة في طرح ومناقشة ومعالجة هموم ومعاناة وقضايا المجتمع المختلفة، بالإضافة لروعة وجمال القصيدة التي تعتبر موضوعاً إنسانياً هاماً تطرق إليه وتناوله الأستاذ أحمد الجابري في فترة الإغتراب بإقتدار وصياغة لغوية راقية المعنى والمبنى وصور شعرية آخاذة لامست وجدان ومشاعر كل من أستمع إليها وكان كعادتنا به وديدنه معلماً وأستاذاً في إختياراته الإنسانية والإبداعية .

 

أما فيما يتعلق بالجانب الغنائي الموسيقي (لأغنية جوال) فإنها من وجهة نظري (تحفة فنية) قلما نجد لها (شبيه أو مثيل)، إذ أنها تُـــعــــد بمستواها الموسيقي والغنائي (منعطفاً غنائياً موسيقياً هاماً ودقيقاً في مسار تجربة الفنان محمد سعد عبدالله بشكل عام )، فقد فأجئنا بن سعد منذ الوهلة الأولى في أغنية (جوال) بنضوجاً (موسيقياً) واضحاً وجلياً فيه خصوبة وثراءً وإهتماماً كبيراً ولافتاً  شمل أدق التفاصيل والجزئيات الموسيقية التي أستند عليها في بناء هذا اللحن البديع الذي لحنه على (مقام الراست على درجة الدو) في المذهب ثم ينتقل بنا بعذوبة ويسر بقوالبه وجمله اللحنية من مقام إلى مقام أخر في الكوبليهات محافظاً على وحدة بناء نغمي موسيقي يتجدد بأسلوب متناغم سلس رائع في غاية الترابط والتماسك ينم عن خبرة وحنكة مكنته من هذا الإشتغال الفني غير المعهود، بدءاً بالمقدمة الموسيقية ثم الموال والمذهب ومروراً بالكوبليهات المتعددة بالإضافة للمستوى الفني الرفيع في (اللازمات الموسيقية عالية التكنيك) المصاحبة للأداء الصوتي أثناء الغناء بشكل عام، ويمكننا أن ندرك ذلك الجهد الإبداعي الباذخ والإشتغال المتطور والمبهر بالمقدمة الموسيقية غير المصاحبة للإيقـاع (الأدلـيب - السائب)...

 

 ومـــــن ثــــــم غــــنائـــــــه المــــعبـــر المتسلطن والمــــؤثــــر في (الــــمــــوال)   

وإرتكـازه على الأبعاد النغمية الصوتية المرتفعة في المساحات الموسيقية التالية : الدو / المي / الفا / الري /.. وصولاً إلى (نقطة الصول في أعلى درجات الجواب) ، تتجلى قدرات (بن سعد) الفائقة في ترجمة كلمة (جوال وإعطائها طاقة وحيوية ديناميكية دراماتيكية) ومايليها في النص الغنائي المكتوب (بحرفية فنية) أرتقت بأبعادها الجمالية والحسية والروحية وصورها الشعرية البلاغية في سياقات ودلالات غنائية موسيقية راقية متدفقة فاخرة ومتنوعة يقول في مطلعها :

 

قلبي مع الشوق فــي درب الهـوى جـوال

 

وأنا مع الشوق في بحر الهـوى جــــوال

 

بأمشي لأخر مدى عمري وأنـــا جـــوال

 

ماهمني الشوك يـدميــنــي ولا الــــــنــار

 

جــــــــــــــــوال بأكــــمــل الــمــشـــوار.

 

التحليل المقامي والإيقاعي:

 

لـُــحــنـــت (أغنية جوال) في المذهب على (مقام الراست على درجة الدو) وبها ينتقل بإنسياب نغمي مقامي إيقاعي رصين ومدروس إلى (مقام الحجاز على درجة الصول) ليعود مرة أخرى إلى (المقام الاساسي الراست على درجة الدو) وفي الكوبليه (الثالث الأخير) ينتقل إلى (مقام جديد البيات على درجة الصول) مطرزاً ومرصعاً بدايته بمقدمة موسيقية إضافية جديدة فيها من الدلالات والإيحاءات والحوارات النغمية المقامية المعبرة عن حالة السهد والحيرة والألم والحرمان مستأنفاً غنائه وسابحاً محلقاً على (أبعاد ومساحات مقام البيات) في هذه الأبيات الشعرية المؤثرة : يااللي عيونك ليل سهرانه ما بتنام/ تمسي دموعك سيل من شدة الالام، ثم ينتقل (الى مقام الراست على درجة الدو) في المقطع الذي يقول فيه : جوال ما بشتكي غدر الزمان لو جار/ جوال وعمري وانا زي الفلك دوار، ومنه إلى ( مقام الحجاز على الصول) في هذا الشطر من الكوبليه : ماهمني الشوك يدميني ولا النار..، ليعــود مــرة أخرى إلى( المقام الاصلي الراست على درجة الدو) في نهاية الكوبليه الثالث مختتماً (الأغنية) بهذه الكلمات الشعرية الرقيقة والعميقة : جوال.. بأكمل المشوار..، وأستخدم  مبـدعنا بن سعد في هذه الأغنية (إيقاع الرومبا المقسوم 4/4)، ولا يفوتني الإشارة  والتأكيد على أهمية اللازمات  الموسيقية في هذا اللحن (غير المتوقعة والخارجة عن المألوف) التي كان لها حضوراً فاعلاً خدم اللحن بشكل مميز جذاب خاصة في المقطع الثالث الذي يقول فيه ويحكي شاعرنا المرهف أحمد الجابري بقصيدته وكلماته المعبرة عن سنوات إغترابه الطويلة الإجبارية والقهرية في المملكة العربية السعودية (جـــــدة) بعيداً عن وطنه وأهله ومحبيه ومعشوقته الأبدية (مدينة عدن) التي أحبها وتغنى بمفاتنها وسحرها وجمالها وطيبة ناسها وأهلها وظـل يعشقها حتى الثمــــالة، أستــــطاع (بن سعد) صياغة الكلمات والمفردات والمعاني في قصيدة  (الجابري) بحالة إبداعية (إسثنائية) توحدت وتمازجت فيها الروئ الفكرية والعاطفية والإنسانية إلى درجة (الإنصهار)  فقدما معاً للجماهير اليمنية والعربية عمل فني وأدبي غنائي موسيقي متكامل متفرد أتسم بالصدق والشفافية الممزوجة بالشجن واللوعة والحنين المتدفق المنهمر سريانه نغماً صافياً رقراقاً يلامـس شغـاف القـلوب.

 

وإلـيكم مـقاطـع الكـوبليـه الثـالـث

 

ياالــلي عــيـــونك ليل ســـهـرانـــه مابتـنـــام

 

تــمســــــي دمــوعــك ســيل مــن شــدة الألام

 

جـــــوال مابــشتــكي غـــدر الزمـان لــو جـــار

 

جــوال وعــــمــري وأنـــــا زي الـــفــلـك دوار

 

مــاهـمـني الــــشــوك يــدمــينـــي ولا الـــنـ،ار

 

جـــــــــــوال.. بـــــأكـــــــــــمل المـــــــشـــــوار

 

وللأمانة نجح الأستاذان أحمد الجابري ومحمد سعد عبدلله في تصوير و تجسيد قسوة ومعاناة ومرارة (الإغتراب أثناء تواجدهما خارج الوطن) فالمستمع المرهف المتذوق والمتــأمل لكــلمات ومفـــردات ( سـهرانه مابتنـام)، (مـــن شــــدة الألام) ، ( جـــــــوال)، ( دوار )، ( من غير ماء أو زاد )، ( بأكمل المشوار ) .. في سياقاتها وبناءاتها اللغوية الأدبية البلاغية والموسيقية الغنائية سيشعر ويلمس العناية الفنية الفائقة المتجددة والمغايرة في إطار النص الغنائي المكتوب المقروئ والملحون المسموع المحبوك والمشتغل بمعالجة إبداعية ثرية غنية عميقة الأثر أختزلت وتضمنت بين ثناياها مايحرك الأحاسيس والمشاعر والافئدة والقلوب (فيبكيها) ..

 

بالمناسبه هذا العمل الجميل والرائع لم يحظى إعلامياً بما يستحقه من الإهتـــمــام (ولم يعرض ويبث في الفضائيات اليمنية) وأجهزة الإعلام التلفزيون والإذاعة في عدن وصنعاء رغم تسجيله بطريقة حديثة نفذها المخرج المبدع جميل علي عبيد تلفزيونياً على أكمل وجه وصورة منذ وقت طويل ولكن السؤال المهم...

 

 من يستطيع أن يدرك قيمة ومستوى هذه الأعمال الفنية الخالدة..؟!! التي جاءت في الزمن الضائع زمن غياب وإنعدام المعـايير والمـــقاييس الإبـــداعية وإفســاح المجـــال في ( الفضائيات) للأدعياء أشباه  المطربين الذين أفسدوا الذوق و المزاج الفني العالي والرفيع .

رحم الله (فناننا الغائب الحاضر بن سعد ظلم حياً و ميتاً)، ولم تلتفت إليه الجهات المختصة والرسمية ممثلة بوزارتي الثقافة والإعلام رغم مناشداتنا وصرخاتنا في الصحف أثناء الأزمات النفسية والمعنوية الصحية والجسدية الصعبة والمؤلمة التي تعرض لها في السنوات الأخيرة من حياته وظل يعاني من تبعات وويلات مرارة وقسوة وشدة وطأة المرض والإحباط والإكتئاب بسبب التجاهل والنسيان والتغييب والتهميش والجحود والنكران وإنعدام الوفاء والعرفــــان،(عاش ُمعجم الغناء اليمني بفن الأصالة والمعاصرة محمد سعد عبدالله) فقيراً لايملك إلا رصيده الفني الراقي والضخم ومحبة عشاق فنه من الجماهير العريضة في الداخل والخارج، لم يكن باحثاً عن الشهرة والمال والجاه والمناصب، كان فقيد الغناء اليمني (النموذج والإستثناء) بزهده وتعففه عن الصغائر في سلوكياته وأخلاقياته الفنية والإنسانية، وقدم بمسيرته الفنية الزاخرة والحافلة للأجيال المتعاقبة أروع وأعظم العبر والدروس التي عمقت ورسخت مفاهيم ومعاني التواضع والطيبة والبساطة وروح التضحية والإيثار ونكران الذات والتشبت بالمبادئ والقيم الجمالية والإبداعية والإنسانية والتفاني والإنتماء والولاء للوطن ، عاش (بن سعد) فناناً راهباً متعبداً في محراب الوطن رافضاً كل الإغراءات والشهرة والمال في الخارج،  فترجم كل تلك الصفات والمميزات في مشوار حياته الغنائي الموسيقي بحرفية ومهنية وفذاذة جسدها عن طيب خاطر وقناعة مطلقة في أنصع وأبــهى تجلياتهـا في هذه المقولة (الفــقر في الوطن غربة والغنى في الغربة وطن) ،هكذا حال مبدعينا العظماء صناع السعادة والمحبة والفرح والأمل والتسامح ومن هم على شاكلة (بن سعد والجابري) يمنحون شعوبهم وأوطانهم (الحضارة والحياة ) ولا يبتغون (ثمناً) لماقدموه من عطاءات وإبداعــــات ( وشمت على صفحات وسجلات الزمان).

 

ختـــــامـــاً:

 

 لايســـعني إلا أن أدعـــو كــل عشـــاق الـــفن والطـــرب الأصـــيل لســماع (الألبوم الغنائي جوال) والإستمتاع بعوالم السحر والجمال..

 

أبــــــيات مختــارة من (كـوبليهات أغنية جوال)

 

ليل النوى ياهـــوى غربة ســـفر وأبـــعـــــــــاد

 

فيــه الضــمأ والجـوى من غـــيـر مــاء أو زاد

 

جوال مابـشتكي غـــدر الزمـن لـــو جـــــــــــار

 

جـــوال عـــمري وأنــا زي الــــــــفـــلك دوار

 

 ماهمـني الــشــــوك يـــدمــينـــي ولا الــنـــار

 

جـــــــوال.. بأكـــــــــــمـــل الــــــــمـــشـــــوار

 

 


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
473655
[1] رحمة الله تغشاك يا بن سعد انت حس ووجدان الجنوب وطهارته!!!!
حنظله العولقي/ الشبواني
الأربعاء 01 يوليو 2020 08:27 مساءً
محمد سعد عبدالله!! ومن الذي لا يعرف هذه القامه الفنيه الوطنيه!!!!! بن سعد ايقونة الفن الجنوبي ومرآءة. الاصاله فيه كم غنى وكم اسعد من ناس وانتشى بأغنياته العشاق وايضاً الساسه!! يكفي انه غنى اغنيه( قال بن سعد قلبي فوش يا ماصبر) وكانت اغنيه تاريخيه عكلست وحذرت من الاسلوب الذي كان تسير فيه القياده!! يومها!! رحمك الله يا بن سعد واحسن منزلتك في الجنه انشاء الله!


شاركنا بتعليقك