مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 04 أغسطس 2020 09:21 صباحاً

ncc   

الغدير أو يوم الولاية: وسيلة العنصريين لشرعنة التكفير وغرس الكراهية وحشد المغفلين وسرقة الأموال
ركلات ترجيح لمن يفهمها
مكانة عبدالرحمن وعصام هزاع كانتا أهم عامل للتهدئة بين الصميتة والعطويين
تاريخ اليمن العظيم بين نظام الدولة والقبيلة والأحزاب
اليمن ومشكلاته الخمس الكبرى
مطلوب..على وجه السرعة
يا قاتلي، قل لي لماذا قتلتني؟؟
آراء واتجاهات

لقاء مع البحر

حكيم عزعزي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 12 يوليو 2020 06:12 مساءً

 

عندما كنت أزور البحر في الصباح كعادتي، وبالذات ايام ما كنت في البحرية في سقطرى، وشواطئ موري الجميلة، او في القاعدة البحرية و شواطئ رأس مربط الخلابة في التواهي. كنت أحس بأن الصيف أخذ يختفي بعيدا خلف شفافية الشتاء وبرودة البحر ..و كانت تخطر في بالي بعنف ولم أدرِ حتى اللحظة سبب هذا الخاطر او الشعور... ولكنني كنت أحس أن ثورة أشد اضطرابا تعتمل في ظلوعي بتأثير الواقع الذي كنا نعيش فيه، وكان احساسي وكل افكاري تحدٍ وثورة وشجاعة ولا وجود للخوف في نفسي، وكنت اتذكر الشاعر العراقي الكبير بدر شاكر السياب وقصيدة (المطر).

كان ذلك في ما بين عامي 1979..1981م وكانت المنطقة كلها تغييرات متسارعة مثل اليوم وغريبة .. وكنت اراقب السماء والغيوم واسأل نفسي، هل هي غيوم محملة بالمطر وقادمة قريباً مع رياح التغيير.. اي ثورة تغيير قادمة في البلاد؟

 وطبعاً لا انتظر الاجابة على السؤال.. وكنت اكتفي بنسمات الهواء العليلة وهي تملأ صدري بالهواء، واسمع اصوات الطيور في موسم التزاوج وهي تغازل بعضها بأصوات عالية وهي تحلق في السماء والبعض في حالة استرخاء في برودة البحر وما اجمل حركاتها وعزف اصواتها وهي تملأ الكون حركة وضجيجا... واحيانا انشغل بصراع الامواج والصخور والامواج وهي تتدفق بقوة وتنتهي بين احجار جبل مربط ولا تهدأ، وما ينتج عن الاصطدام من فقاعات ورغوة بكل الوانها..وكانت اصوات وصفارات المراكب وناقلات النفظ اثناء دخولها اوخروجها من الميناء ، هي المصدر الوحيد للقلق والازعاج. 

واقنع نفسي بانه صراع وحياة لن تنتهي، واعود ادراجي الى المعسكر وانا نشيط ومبتسم.. ولازال يتجدد اللقاء مع البحر وعشق البحر واسراره.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك