مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 08 أغسطس 2020 08:44 مساءً

ncc   

الحوثيون ومشروع اليمن الإيراني
التحديات التي تواجه المجلس الانتقالي الجنوبي في إعادة ترتيب المرحلة القادمة
( شيخ مشائخ   ) .. ( شيخ ولايتي ) .. ( شيخ تقليد ) ..!!
الهيئة العسكرية العليا و اعتصامها المفتوح
البها.. الى من (قد يهمه) امر الجنوب العروبي (2-3)
فتحي عدن. 
رب يوما بكيت منه فلما وقعت في غيره بكيت عليه
آراء واتجاهات

ماذا يريدون؟

محمد الثريا
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 13 يوليو 2020 02:42 مساءً

قبل أسابيع فقط أمتدت أياد الغدر والارهاب منتزعة روح المصور الاعلامي نبيل القعيطي من امام منزله بعدن .

وقبل يومين امتدت مثيلتها لتقتل الباحث المختص في شؤون الجماعات الارهابية العراقي هشام الهاشمي وايضا من امام منزله بحي زيتونة في العاصمة بغداد .


يقف العالم الحر وجميع المنظمات الحقوقية والاعلامية منذ مدة في حالة من الذهول والصدمة امام وقع الفاجعة تلو الفاجعة وجائحة الاغتيالات المفزعة التي لازالت مستمرة في حصد ارواح برئية لاذنب لها سوى انها تنتسب لمسمى سلطة شكلية ولاتعبر سوى عن تطلعات الشعوب وامتعاضها تجاه أمراء الحروب ومدمري الاوطان.


اذ يستغرب الكل صراحة من جدوى تلك الاغتيالات التي باتت تطال شخصيات اعلامية وصحفية لاتمتلك اي سلاح سوى الكلمة والصورة ولاتشكل اي تهديد سوى حبر القلم وعدسة الكاميرا !!
ماهو الدافع الحقيقي الذي قد يدفع بتلك القوى الظلامية نحو ترك خصمها التقليدي المسلح والتوجه نحو استهداف وقتل العزل من منتسبي السلطة الرابعة والسياسيين المناوئين؟

فلو افترضنا مثلا ان السبب هو تخوفهم مما يطرحه ويكشفه ضحايا غدرهم فيما يتعلق بإظهار قباحة وجه تلك الجماعات المتطرفة اليوم ! فباعتقادي ان العالم اجمع ومنذ عقود وليس الان قد بات على علم كامل بمخططات الارهاب وداعميه وأدواته وحتى مختلف تصنيفاته وتناقضاته ولاحاجة ربما لإسكات بضع أصوات هنا او هناك قد تبدو مزعجة لهم اليوم؟


لقوى الارهاب دوافع اخرى مشتركة تتجاوز الجغرافيا وتلتقي في نتيجة الفعل والهدف المنوط وهو ما اضحى اليوم يشكل طابعا جديدا عابرا للقارات يجمع تلك القوى بغض النظر عن الايديولوجيا التي تتغذى منها أكانت سنية ام شيعية، يسارية ام يمينية متطرفة.
وعلى العموم لم نعد اليوم ربما بحاجة التأكيد هنا ان كل من بات ينطق بالحق ويحاول نقل الصورة التي تعري حقيقة هؤلاء الظلاميين قد أمسى لامحالة هدفا مشروعا لرصاصاتهم ومفخخاتهم .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
476478
[1] منتجي الظلم يريدوا ان يكونوا في نفوس العالم ملائكة!
سعيد
الاثنين 13 يوليو 2020 04:00 مساءً
ولذا يتم الترويع والتجويع والاجتثثاث . عاده قديمة وجبانة وحقيرة .

476478
[2] انت تعيش في الثريا
هشام الخطيب
الاثنين 13 يوليو 2020 04:37 مساءً
فلا تتعب نفسك فجيرانك زحل والزهره والمشتري جميعكم تحلقون في فضاء لاعلاقة له بالارض فماءت الاالااف تفصل بينكم وبين ما يجري على سطحها ولذالك تعكس خربطاتك الاسبوعيه الجهل التي تعيش فيه نبسط لك الصوره لذي قتلوا المصور القعيطي يتقاطعون الهدف مع الذي قتلوا الهاشمي فلا منظمات ارهاب ولا داعش ولااخونج انهم الاجراء فالقعيطي قتلوه ازلام الامارات والدليل تهريبهم للقتله والهاشمي قتلوه مجموعة المالكي الايرانيه وهي رساله للهاشمي رئيس الوزراء الجديد


شاركنا بتعليقك