مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 12 أغسطس 2020 11:54 صباحاً

ncc   

لا سامحش يا حكومة .. واحد يأكل وعشرة جوعى
اقدم مكتبة في مودية تغلق ابوابها امام القراء...!
نسيت ,, إغلق خلفك الباب!
زمن كانت لنا ايام .
وطني بين جدار الألم ونافذة الأمل. 
التعليم عن بُعد في زمن الجائحة
القوات المسلحة واستكمال اجراءات البصمة الاكترونية
ساحة حرة

عن اصبور تعز!!

الإعلامية سماح عملاق
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 14 يوليو 2020 01:04 صباحاً

 

إن سألتني عمّن يستحق الثناء في تعز،
سأقول: أهالي صبِر.
رجالُهم صقورٌ للجبال، ونساؤهم حمائمٌ للسلام. الوحيدون -تقريبًا- الذين تختفي المناطقية في منطقهم.
تشعر بأنك تعرفهم منذ قديم الأزل، وبإمكانك مقاسمتهم اللقمة الحلوة، والدمعة المرّة.
مجيدون لايمجّدون أنفسهم.
عزيزون؛ يعزّون الذليل بينهم.
كريمون،ومؤمنون بأنفسهم، وطيبون بالفطرة، حقّانيون لايستغلون أحد.
لم تدنّس الحرب قلوبهم تجاه الغير، بل نفضت بعض غبار الموادم من أرواحهم، وألبست نواصيهم تاج الرقيّ من صناعة عجوزٍ غابرة تسكن أقصى مشرعة وحدنان.
حين يطمع العدو بأرضهم تراهم ينقضون عليه كالأسود بوثبة رجلٍ واحد.
وإن يستجديهم شربة ماءٍ تجدهم يسقونه عسلًا كالرحيق.
حقًا.. أنا عاشرتُهم، سكنتُ جوارهم، عشتُ في دواخلهم، سافرتُ برفقتهم، وزرتُهم وزاروني، والنتيجة أنهم يسكنونني حدّ الامتلاء.
أيام دراستي ..إذا سألني أحد أين أسكن وأنا الغريبة الوحيدة في هذه المدينة البائسة، كنتُ أردّ بفخر :
"أسكن برفقة طالباتٍ صبريات".
وفجأة ألاحظ نظرات الإشفاق متلوّة بعبارة:"أووه!!.. ربنا يعينك"!!.
كنتُ أدفع عن سمعتهم بين إخوانهم السوء وكأنني أغسل ملابسي من الأوساخ، وأدافع عن صديقاتي كما تدافع الأم عن أبنائها.
بالمناسبة..إذا تأملتَ الصبريات ستجدهن نظيفات، أنيقات بيتوتيات، متواضعات، ومتدينات، وجميلات جدًا إلا فيما ندر.. لايضعن أدوات التجميل بشراهة ولا يتعرين ورغم ذلك يسرقن قلب الرجل ولبّه،
يستغنين بالكركم والمشاقر عن كل ماسواهما ، عجنتهن الطبيعة وخلقهن الله بأحسن صورة، أيوب غنى لهن، وأنا أعزف على وقع خطاهنّ في مزارع القات.
متعلمات ومثقفات ومسؤولات إلى حدٍّ بعيد، تجد الشابة الصغيرة زوجة مرغوبة، وكنة محبوبة، وأم محنكة، وطالبة مجتهدة في نفس الوقت.
لايجدن حرجًا في قطف أغصان القات بأيديهنّ وهذا سر حلاوة القات الصبري.
سمعتُها كثيرًا :"قاتل صبري ولا تشارعه".
يقولونها بامتعاضٍ وحقد مع أنهم جيران الأرض والسماء. بحثتُ عميقًا عن الأسباب.
وجدتُ أنها جملة ظاهرها القدح ، في باطنها مدحٌ كبير.
-ستسألونني :لماذا؟
-هم أناسٌ لايتركون حقّهم وإن أفنوا أعمارهم في المحاكم.
-إيجابيون لايستسلمون للظروف.
- قبيليون جدًا ولكن إن ظلمتهم لايتبَعوك، بل يتبِعوك بأحبائك إلى المجهول!.
-هؤلاء رجالهم حقيقيون، غير مزيفين، تلمس المبادئ الحسنة في أفعالهم التي يعلو صوتها عن أقوالهم.
-لم يسبونني كفتاة إبّية ، بل واسوني في أحلك ظروفي هنا.
-بينما تصرخ فتاة في وجهي:"أنتم ياأهل إب بياعين، رجالكم أي كلام، أنتم سبب تشردنا"
أكتفي بالصمت وصديقتي الصبرية تقف أمامها:"حافظوا على نسوانهم من التشرد والضياع، ورجالهم عاقلين، من تزوج أمهم كان عمهم ،
"ولاتزر وازرة وزر أخرى"، قدنحنا آلاف بينهم نازحين محد شطردنا ولا شيهيننا عندهم...وتعود لتواسيني وتنسيني ماقيل"
آه لو تعلمون كم شعرتُ بالغلّ في معظم الخطابات معي، وكم أدمع أحبائي- من مختلف مناطق تعز-
قلبي بالأقوال التي تزيدك في بلادك كربةً فوق غربة.
صبرتُ وصابرتُ -في سبيل العلم -وكافأني الله برفقة الأصبور.
لستُ منحازةً لهم على حساب الخير الذي لن تعدمه في شرعب أو التربة أو الحجرية ولاأريد أن أصل لمرحلة كتابة مقالٍ يبدو مناطقيًا كهذا.لكنني لن أسامح نفسي إن لم أفعل، ولو مرّ أحدكم بما مررتُ به ومرّر أيامي، وذاق الغصص التي سرقت النوم من عيني، سيفعل ماأفعل، وسيكتب أكثر مما أكتب.

لن يكون بمقدوري رد الجميل، وإضفاء شأنٍ على أصحاب شأنٍ أساسًا.
لم أكتبهم من فراغ ياأصدقاء، ولن أتمكن من تسطير الشواهد والمواقف التي تؤيد وجهة نظري.
لم أمدح أبناء قريتي منذ احتضنت القلم، ولن أكررها كثيرًا!!.
كل ماأرجوه أن يتعلم كل تعزّي في مدرسة الأصبور؛ لينصرهم الله، ويفرجها عما قريب.

ملحوظة.. إذا شعرتَ بالامتعاض أو الغضب بعد القراءة؛ اعلم بأنك إنسان غير سوي.

بعد فوات البوح.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك