مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 10:15 صباحاً

ncc   

هل سيتوارى صانعوا المؤامرات والفتن عن انظارنا ؟
جباري وبن همام والكثير من علامات الإستفهام .
الجنوب كله شبوة في ذكرى استشهاد
بعد مخاض عسير: نادي سيئون يتسلم منشآته الاستثمارية!!
قبل أن تحل عليكم اللعنة
قطوف الكلام   من يريد إذلال الشرفاء سيذله الله
تحية لرجال الحرف الصحفي
آراء واتجاهات

لا أحدثكم عن أسطورة من الأساطير .. ولكنني أتحدث عن الميسري

أنور الصوفي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 11 أغسطس 2020 06:12 مساءً

المهندس أحمد بن أحمد الميسري أشهر من نار على علم شامخ، داهية متمرس، ومسؤول صلب، وصاحب شخصية قوية، متواضع، متسامح، كريم، مهاب عند خصومه، ومحبوب عند البسطاء، رابط الجأش، أمين فيما يوكل إليه، منصف في كل ما يقوم به.


المهندس أحمد بن أحمد الميسري لم آت لأسرد لكم السيرة الذاتية لهذا الرجل، فالبدر يراه الناس كلهم أجمعون، فالكبير يعرفه، والصغير يتمنى أن يكون مثله، عبقري، وسياسي ناجح، كسب حب الجميع، ولم يخضع لكل المؤامرات على وطنه، وظل كسد مأرب في وجه كل المؤامرات للانتقاص من سيادة وطنه.


لا يحب البهرجة، ولا يرضى بالخضوع، ولا الانكسار، ولا الركوع إلا لجبار السموات والأرض، نجح في كل ما أوكل إليه من مناصب، وأنصف منتسبي وزارته التي مازال على رأسها، رجل فريد من نوعه، يعمل في أحلك الظروف، وأصعبها، لا يحب التماهي مع الضغوط، ولكنه يبددها، ولا يعترف إلا بسيادة وطنه.


لا أحدثكم عن أسطورة من الأساطير، ولكنني أحكي لكم واقعاً عشناه مع هذا الرجل عندما هرب الكل، وبقي الميسري يمثل الحكومة في عدن، فعرضت عليه المغريات، ولم يبال بها، حاولوا ترهيبه، ولكن مثله لا تزيده مثل هذه الأشياء إلا صموداً، وإصراراً على مواقفه، ومواقفه ليست لمصلحة شخصية، ولكنها لمصلحة وطنه، فما أعظم الرجل عندما تعرض عليه الإغراءات الشخصية، ولكنه يشير لهم نحو سيادة وطنه.


ثبت الميسري في عاصمته كثبات جبالها، وكان مفزع الجميع عندما هرب الكل من عدن، لم يبرح عاصمته إلا وفق تفاهمات مع قيادته السياسية، ومع التحالف، لم يهرب، ولكن خروجه كان بمثابة تحرفاً لقتال لو تطلب الأمر ذلك، لا يحب الميسري الإملاءات، فهو سيد قراره خاصة إن كانت الإملاءات خارجية، ولا يتحرك إلا وفق سياسة بلده، وسيادتها.


المهندس أحمد بن أحمد الميسري لا يقابله أحد إلا أحبه، ولا يسمع عنه أحد إلا أعجب بشخصيته، يحترمه خصومه، ويعشق القلم الكتابة عنه، فهو كالطود العظيم، فتحية لطود اليمن الشامخ المهندس أحمد بن أحمد الميسري.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
482731
[1] نفاق رخيص
محمد
الثلاثاء 11 أغسطس 2020 07:06 مساءً
يارجل اخجل بطل نفاق رخيص . ايش عمل الميسري خلال توليه منصب وزير الداخلية لم يقدر على ضبط حتى بلطجي واحد

482731
[2] مسكين
سامي
الثلاثاء 11 أغسطس 2020 07:26 مساءً
هههههه كيف داهيه وهو لايستطيع التحكم بنفسه.. الداعيه يكون حليم ويعرف متى يتقدم.. ياشيخ والله كلامك مسخره ونفاق.. لانه رجل مجرب ومعروف... فقط سؤال. ماذا عمل... غير رمي المتظاهرين... والهروب في كل المراحل والتناقظ مره وحدوي ومره مع الجنوب وتحول للشرعيه.. الان يهاجم الشرعيه... اي داهيه.... انت قابظ حق العيد ومجبور.. تنفخ

482731
[3] بُرشك كبر ياصوفي
عدني
الثلاثاء 11 أغسطس 2020 07:59 مساءً
بُرشك كبر ياصوفي ، أيش من بُرش تضرب ياخي استحي على نفسك ما خليت واحد إلا ونفاقته ، الميسري كثيرين معجبين به لكن اضريت بالميسري عندما نافقته كل هذا النفاق لأنك معروف بضربة البرش والمعجون حقك ياتافه.

482731
[4] الميسري مشهود له باالشجاعه
الحميري شبوه
الثلاثاء 11 أغسطس 2020 10:21 مساءً
الميسري مشهود له بالشجاعه .افضل من لملس وقيره .نجح الميسري في كل ما اوكل ايليه في احنك الظروف. اما لملس كان من ضمن الخلاياء النائمه الذي قرسها عفاش بقياده غازي من المنطقه الخضراء كانوا ينسقون للحوثي وعفاش .وكل ذالك معلوم ..واليوم لملس اصبح مقدس عند الانتقاليين ..والقاوم الميسري في نضرهم عميل ..افهمونا ياعرب كيف يتم صرف صكوك الوطنيه من قبلكم

482731
[5] البطل الميسري:. رجل المرحلة بكل تجليتها وتعقيدتها في زمن قل
صلاح سالم
الأربعاء 12 أغسطس 2020 01:11 صباحاً
أثبتت المرحلة ان الميسري:. صنديد من صناديد اليمن الكبير.. فا التاريخ لإ ولم ولن... يرحم أحد.. و سيسجل التاريخ.. البطل الصنديد/ احمد الميسري.. بأحرف من ذهب... وللميسري تاريخ مشرف بموافقة البطولية.. ولا ينكر ذالك الا جاحد منحط عدو من اعداء الوطن والحرية .. لهدا البطل الصنديد / احمد المسيري .. وسيعود البطل الميسري الي عدن بحده وحديده والايام بيننا... يا عبيد الدراهم وال شخبوط...

482731
[6] الف تحية توصل للميسري ابن دثينة الشجعان
ابو احمد
الأربعاء 12 أغسطس 2020 04:29 مساءً
تحية لابن الميسري اينما كان و سيكون ..هو وابن شبوة البطل الجبواني كانا رمزين للاباء و الصمود ..اليوم نرى كيف ان السعودية تطلب ود الجبواني وترسل له طائرة خاصة مع انه استقال من وزارته ..اما الميسري البطل فهو رقم صعب وسيكون له دور ان شاء الله ..اما الهاربين في ابوظبي ومن صنعتهم ونفختهم وعملت منهم ابطال من ورق فهم محروقون وسيرمى بهم الى النفايات ..التحية موصولة للرئيس هادي عافاه الله


شاركنا بتعليقك