مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 26 أكتوبر 2020 02:25 صباحاً

ncc   

تركوا صنعاء للحوثي وهبوا يلهثوا وراء المناصب ؟
حكومة المناصفه ليست هدفا جنوبيا رئيسيا !!
قناتان فضائيتان باسم (حضرموت) الصراع على ملكية الأسم .!
لماكرون... نحن أمامك واقفون
لا أُفـق لنهـاية الحـرب !
الجنوب إلى أين؟... قراءة لإحياء الذاكرة السياسية والتاريخية الجنوبية المعطلة والمفترى عليها.٢-٢
إعلام يسابق الإعلان
آراء رياضية

الشلهوب ... نسخة أخيرة!!

خالد هيثم
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 12 سبتمبر 2020 06:46 صباحاً

قليلون هم النجوم من يجدون لأنفسهم حيز وبوابة للذهاب إلى قلوب محبي كرة القدم .. لينالون موقعها ثابتا لا يتغير حتى في زحمة المنافسات وحينما تشتد بحثا عن لقب وتتويج وانجاز.. هكذا هي حقيقة المشهد في تاريح اللعبة التي نتابعها على مر السنوات . ونلتقط فيها كثير من الجزئيات والتفاصيل , من واقع ما يدور وما تفرزه المحطات.
محمد الشلهوب نجم الهلال والكرة الشعودية.. آخر ما تبقى في سكة النجومية المطلقة التي اعتمدت روح الابتسامة وثقافة الاخلاق وعطاء السلوك , قبل مزايا الموهبة وكرة القدم وأدواتها.
في كأس الخليج 20 التي احتضنتها عدن وابين .. وقدمت مشهد غير مسبوق في تاريخ البطولة , بزخم جماهيري أذهل الجميع .. كانت لدينا فرصة للاقتراب من نجومية , سمعنا عنها وقراءنا الكثير .. فوجدنا ما يتجاوز الوصف في نجومية اللاعب السعودي محمد الشلهوب .. الذي يقدم شخصية لاعب كرة القدم في محتوى إنساني بحت .. لا ينظر فيها إلى منقصات اللعبة ومحاولة تشويه صورتها الجميلة .. حوار طاقي نجومية سلسة كاريزما بسيطة غير مصطنعة .. روح وعطاء متلازمتان لا يفترقا ,وكأنهما دلالات هذا النجم الساطع.
لست من مشجعي الهلال .. لكني ضمن كثير من عشاق كرة القدم , أجد في الشلهوب مساحة خاصة تمنحنا الاستمتاع بالكرة وما نبحث عنه فيها من خلال مواعيدها .. لاعب يقدم كل شيء اثناء المباراة وبعدها .. فكاميرات القنوات لاتتركه ليكون حديثها في اواخر المنافسات , وكان هناك شيء يربطه فيها , بتلك الشخصية المبتسمة الرائعة التي تحكي لنا كيف تكون النجومية وكيف ينتهي كل شيء بإنتهاء وقت المباراة.
شخصيا تمنيت أن يكون تتويج الهلال بالدوري السعودي واللقب 60 في تاريخه .. آخر محطات الشلهوب لاعبا .. فتحقق لي مرادي .. فلم يعد هناك شيء ينتظره هذا النجم بعدما عانق بطولات بعدد سنوات عمره وذهب إلى المونديال مرات.. ورسم لوحة مشوار يطيب المقام بذكرها .. سنفتقده كثيرا حينما يكون الهلال في الملعب .. فقد تعودناه لما يقارب الـ 20 عاما .. لكن هي سنة الحياة .. وهي طبيعة مقومات اللعبة.

للشلهوب الذي خطف القلوب لسنوات لاعبا ونجما ومثقفا وإنسانا كل الحب .. وبالتوفيق للنسخة الأخيرة في النجومية المطلقة .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك