مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 26 أكتوبر 2020 02:25 صباحاً

ncc   

تركوا صنعاء للحوثي وهبوا يلهثوا وراء المناصب ؟
حكومة المناصفه ليست هدفا جنوبيا رئيسيا !!
قناتان فضائيتان باسم (حضرموت) الصراع على ملكية الأسم .!
لماكرون... نحن أمامك واقفون
لا أُفـق لنهـاية الحـرب !
الجنوب إلى أين؟... قراءة لإحياء الذاكرة السياسية والتاريخية الجنوبية المعطلة والمفترى عليها.٢-٢
إعلام يسابق الإعلان
آراء رياضية

حكاية وتأريخ نجم !

مالك الشعراني
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 19 سبتمبر 2020 10:52 صباحاً

يوم الثلاثاء الماضي التقيت بنجم العنيد والمنتخب الوطني لكرة القدم السابق عبدالسلام الغرباني، والغرباني هو إنسان بسيط ومتواضع، ارتشفت معه كوباً من الشاي، رأيته وتذكرت بعض تفاصيل مسيرته وتأريخه وتموضعاته وأهدافه في الملاعب ، من منا لا يعرف الألماز والمنقذ اليماني صاحب التاريخ المشرف والمشرق.. صاحب الصولات والجولات؟

رغم صعوبة الحياة يقابلك بإبتسامته عريضة وكلامه الجميل يدغدغ العواطف .. وشخصياً عندماً التقي به يخفق قلبي ، ظليت طوال ذلك اليوم أتذكر هيبته في الملعب وصراخ جماهير العنيد التي كانت تنادي بإسمه في مدرجات ملعب الكبسي وكانت أصواتها تصل إلى شارع مستشفى ناصر المحاذي للملعب وإلى سوق المركزي وكنت أحياناً أسمعها إلى الباب الجديد .. وبعضهم كان يصعد إلى فوق مبنى المؤسسة الإقتصادية ، يا للشقاوة وحلاوة تلك الأيام.

كنت أمشي في حي الجاءه والسوق الأعلى والجبانة وأرى صوره معلقة في المقاهي والمطاعم والكفتيريهات ، وتذكرت وهو يلعب في ملعب الظرافي بصنعاء، ويحول تأخر العنيد إلى فوزاً .. وتذكرت الجماهير وهي تحمله على الأكتاف وتتحدث عنه في حي التحرير وفي شوارع المطاعم والقصر والحصبة والزبيري وباب اليمن ووو إلخ.

تذكرت وأنا اسمع المعلق وهو يقول: الله عليك يا غرباني يا سلام عليك يا المنقذ اليماني ، تذكرت وهو يستلم الكرة من وفي غانم ويتناقلها مع رضوان وأكرم والسلاط ويمررها بسلاسة ويصنع هدفاً لفكري الحبيشي أو لنشوان الهجام.. تذكرت نجمي الحراسة فيصل الحاج وأحمد رامي وهما يرسلان الكرة لنجم وسط الميدان عبدالسلام الغرياني.

لعلكم تتذكرون أهدافه مع العنيد في الدوري في ملاعب المريسي بصنعاء وبارادم بحضرموت والحبيشي بعدن والشهداء بأبين وتعز والفوز معه ببطولتي دوري وكأس الرئيس 2002 - 2003، ومشاركته مع العنيد آسيوياً في بنجلادش ولبنان.

يا آه .. لكم يلوعني الحين لتلك الأيام الخوالي وكم أشتاق لسيمفونيات المبدع عبدالسلام الغرباني كم كان نجماً رائعاً ومحبوباً من الجميع ولايزال !

نجومية لا تتكرر .. وتأريخ محفور في ذاكرة الأجيال عبدالسلام الغرباني عطفاً على تأريخه لم ينل حقه الكامل وأراه مظلوماً.. ويستحق منصب رفيع يليق بتأريخه الرياضي الكبير.. ولكن كما يقولون الإنسان الطيب دائماً خسران، ولتأريخك وماضيك وحاضرك وبك يا الألماز نفتخر .





شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك