مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 26 أكتوبر 2020 06:43 صباحاً

ncc   

تركوا صنعاء للحوثي وهبوا يلهثوا وراء المناصب ؟
حكومة المناصفه ليست هدفا جنوبيا رئيسيا !!
قناتان فضائيتان باسم (حضرموت) الصراع على ملكية الأسم .!
لماكرون... نحن أمامك واقفون
لا أُفـق لنهـاية الحـرب !
الجنوب إلى أين؟... قراءة لإحياء الذاكرة السياسية والتاريخية الجنوبية المعطلة والمفترى عليها.٢-٢
إعلام يسابق الإعلان
آراء رياضية

خواطر رياضية متفرقة

حسن الصغير
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 05:44 مساءً

لقد ابى قلمي الا أن يغامر ليكتب بما تجود به خواطري الرياضية وبكل فخر وشرف واعتزاز سجل كلمات سطور مقالي المتواضعة  عن شباب منطقة الصعيد بلودر شباب رياضيين يحبون الرياضة ويعشقونها بشكل جنوني كما تجدهم من المتابعين لرياضة المحلية والعربية والعالمية   تمتلك منطقة الصعيد بلودر كوكبة من الشباب الرياضيون كالنحل لايمل ولايكسل في النشاط الرياضي يعملون بصمت ويثني جهودهم خدمة الرياضة والعمل على اقامة وتنظيم الدوريات الكروية للفرق الشعبية بلودر واعادة روح النشاط الرياضي الى قلوب الشباب هنا تمتلئ مدرجات ملعب القلعة بمنطقة امصعيد بلودر بالجماهير الغفيرة حيث روح التنافس والنشاط والحيوية   بعيدا عن مجالس القات والسيجارة والسياسة الحساسة .

اكتب انصافا لما رأيناه من حماس وتنافس في دوري امصعيد بلودر بمشاركة ٣٠ فريقا شعبيا وبنظام خروج المغلوب  الذي تجري مبارياته على ملعب القلعة بمنطقة امصعيد بلودر هذه الايام والذي يحظى بمتابعة جماهيرية غفيره تشعر بالحماس والحيوية يطيب  لقلمي أن يذرف مداد الحبر في صفحات الصحف دون تردد اكتب خواطري الرياضية عن رياضة امصعيد وبكل فخر واعتزاز اسجل كلماتي بحق شباب رياضيون اذكر منهم قاسم محمد صالح جمال امرخي صالح صالح حسين مشدل ويوسف حسن حيدره (امشبروناصر الخضر العزي وغيرهم الكثيرون من ابناء منطقة امصعيد الرياضيون نتلمس منهم عودة النشاط الرياضي للمنطقة نهديهم اجمل التحيات التي تليق بهم الكلمات والجمل والمعاني تقدير لجهودهم والبذل والعطاء الذين يقدمونه من اعمال رياضية تكللت بالنجاح ونالت اعجاب الجميع .

 



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك