مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 26 مايو 2020 05:36 صباحاً

ncc   

خونة الوطن!!
تيهة فرحة !!
آن الآوان نبوس رؤوس ال عفاش ليحيى الجنوب والشمال بدون مشاكل !
حضرموت والحامل المنتظر
ذكرى تحرير الضالع
من لحظة البشرى إلى توفير الوقود في المحطات وقت طويل ، فينبغي على الانقطاع......أن يتوقف .
التجارة الرابحة!!
ساحة حرة

الثورة التي ضّمت الجميع

عبدالرحمن الطحطوح
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 06 مايو 2013 11:26 مساءً

 

من أنبل الثورات وأقّدسها ثورة الجنوب التحررية لأنها ثورة واضحة  المعالم والأهداف , إضافة إلى عمقها التاريخي وشمول اهدافها , وهي مع ذلك تتميز بالبساطة والقرب من الجميع  فليس هناك كبير أو صغير في هذه الثورة والأفضلية فيها لمن قدّم لها وآمن بعدالة مطالبها , هذه حقيقة يستشعرها من ذهب إلى الساحات وشاهد التلاحم الرائع بين كل أبناء الجنوب , يأتي الجميع من كل المحافظات لإقامة الفعاليات في عدن فيتعارف الجميع بمجرد الوصول إلى الساحة وتُفتح القلوب على مصراعيها لكل من يحمل هم الثورة ويعتز بقيمها , لا رئيس ولا مرؤوس ولا شيخ ولا وجيه في الساحات , الجميع سواسية والصفوف الأول للذين لا يبخلون حتى بأرواحهم الطاهرة , المناصب في هذه الثورة مناصب تكليف أكثر منها مناصب تشريف ولذلك نرى الكثير من قيادات الداخل متواجدين في الساحات ولا  توصد أبوابهم دون احد , ووضعهم المادي ضعيف ولكنهم أغنياء بحب واحترام شعبهم , وفخرهم واعتزازهم بثورتهم تجعلهم يتخطون أحلك الضر وف وأصعبها .

 

الثورة الجنوبية لا تتأثر بمن انسلخ أو استسلم لإغراءات المحتل بل على العكس من ذلك فان هولا المعتلين يصبحون أو قد أصبحوا أقزاما بعد أن كانوا في حضنها عمالقة كبار , ويعيشون حالة من التو هان ودوا لو أنهم ما ذهبوا إلى هذا المكان المخيف الذي لا يدخله عادة إلا من أصبحت نفسه الإمارة بالخيانة مرهونة بين أصابع من دأبوا على شراء الذمم والمتاجرة بها  , ولان الثورة الجنوبية مرسومة الأهداف وشعبها يحوطها بالحماية المستمرة فان محاولات إعاقة تقدمها تبوء بالفشل , وكم هي المحاولات التي قام بها من سقطوا في مستنقع العمالة فمنهم من حاول أن يهدي ثورة الجنوب بشهدائها وجرحاها وأسراها وزخمها الجماهيري إلى ثورة التغيير , ومنهم من حاول إن يقلل من شانها بغية تحقيق مآربه الشخصية التي كان يحلم بتحقيقها فاتهم نشطاءها بما ليس فيهم فعبّر بأقواله تلك عن ثقافته العدائية وحقده الدفين تجاه الشعب الجنوبي وثورته  , ان معايير الوطنية لأتخفى على أي جنوبي فميادين النضال قد علّمت الجميع وربتهم على حب الوطن والتضحية من اجل استعادة هويته المسلوبة لذلك فان اساليب المتربصين تبدوا مكشوفة ومفضوحة .

 

لقد بدأ هناك  تقدّما ملحوظا في تفهم بعض دول المجتمع الدولي لقضية الجنوب وثورته التحررية وذلك بعد إن شاهدوا الإصرار الجنوبي على التحرر والانعتاق  والذي عبرت عنه المليونيات المتتابعة التي أصابت المحتل وضاعفت من حيرته  بسلميتها وحضارة ورقي أصحابها الذين أتوا من كل المحافظات لإقامتها وتحمّلوا عنا ومشقة الوصول إلى عدن من اجل تقديم الصورة الحية المعبرة عن الإجماع الوطني على التحرير , إضافة إلى ادارك العالم بان الحديث عن الديمقراطية والنظام المدني في صنعاء أصبح ضربا من الخيال بعد إن تعثرت كل محاولات استعادة الدولة من أحضان المشايخ والمتنفذين الذين فرضوا سيطرتهم التامة عليها وسجونهم لا تزال تستقبل النزلاء ليل نهار , لقد اتضحت الصورة الحقيقة لأسباب الخلاف بين أقطاب النظام اليمني ولم يعد الأمر خافيا على احد ولذلك كانت المبادرة الخليجية مراعية لمصالح الطرفين وكانت المحآصة هي جوهر حلولها ,أي ان الحديث عن ثورة تغيير يعد مفرق المضمون ولا يمت للحقيقة بصلة لذلك فان العالم يدرك ان الخلافات قد تعود في أي وقت لان الاطراف المتصارعة لاتزال تجمع قوها وتحشد المناصرين حولها .

 

وأخيرا وليس آخرا فان ارادات الشعوب دائما منتصرة لاسيما وان كانت تلك الشعوب واعية ومتيقظة ومحافظة على أهدافها ومبادئ ثورتها , والتاريخ يشهد بان معاناة الشعوب و نضالاتها دائما تكلل بالنجاح , والشعب الجنوبي لديه من التجارب ما يثري ويفيد فقد سطر تاريخ مشّرف في النضال والتضحية عبر مراحل طويلة لا تزال خالدة في صفحات التاريخ من قديم وحديث , ومع انه اليوم يواجه اخطر احتلال تعرفه الجنوب لأنه احتلال متخفي يظهر للعالم شراكة الهوية والانتماء ويمارس في الباطن أبشع الجرائم والانتهاكات باسم مشروع سياسي قد انتهى في صيف 94 ,إلا أن الشعب الجنوبي يدرك ذلك جيدا ولديه من الصبر والمرابطة ما يكشف تلك الأساليب ويبطل مخططاتها الخبيثة , ان عمر الثورات التحررية عادة مايكون طويلا وشاقا الا انه في نهايته يكون ناجزا ومشّرف يظل فخر للأجيال الذين يعمرون المجتمع ويشيدون بنيانه على أسس وعمدان تاريخ آباءهم النضالي وهو ماسيتحقق في الجنوب باذن الله تعالى .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك