مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 26 أكتوبر 2020 07:11 صباحاً

ncc   

تركوا صنعاء للحوثي وهبوا يلهثوا وراء المناصب ؟
حكومة المناصفه ليست هدفا جنوبيا رئيسيا !!
قناتان فضائيتان باسم (حضرموت) الصراع على ملكية الأسم .!
لماكرون... نحن أمامك واقفون
لا أُفـق لنهـاية الحـرب !
الجنوب إلى أين؟... قراءة لإحياء الذاكرة السياسية والتاريخية الجنوبية المعطلة والمفترى عليها.٢-٢
إعلام يسابق الإعلان
آراء واتجاهات

.. تعز "المكان" و "الإنسان" قلب اليمن النابض في الثورة والحرية والوحدة ..!

د.علي العسلي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 28 سبتمبر 2020 09:08 مساءً


د. علي العسلي
الجزء الأول: تعز المكان الدور الريادي والعمق الاستراتيجي في الاعداد والتحضير لثورة السادس والعشرين من سبتمبر ، ١٩٦٢ والرابع عشر من أكتوبر الخالدتين..!؛
كثيراً ما نردد أن تعز هي قلب اليمن ، وهي الأمل في مستقبل أفضل لكل اليمنين. حتى أصبحت هذه المقولة من ثوابت الثوريين و السياسيين في التحليل السياسي عند كثير من اليمنيين . ولعل هذا ما يبرر هذا المقال الذي خصصته عن تعز الدور والمساهمة وهو على جزئيين..!؛
.. تعالوا معاً نحتفي بالتذكير وبذكر تعز الثائرة التي تحن إليها القلوب والأفئدة ، وبالتذكير وذكر البعض ممن اسهموا في الإعداد والتحضير لثورة السادس والعشرين من سبتمبر من تعز الثائرة.. دعونا نحتفي هذه المرة بمناسبة الذكرى الثامنة والخمسين لثورة السادس والعشرين من سبتمبر المجيدة بتعز الدور الريادي والعمق الاستراتيجي للثورة، وللبعض من ابنائها "الصناع الحقيقين للثورة " الذين كانوا وراء الحدث العظيم في تفجير ثورة سبتمبر الخالدة.!؛
.. نعم! هده المرة سنتحدث عن "لمكان" الذي هو " تعز المحافظة" _ريفها والحضر، بحرها والبر _؛ نعم نحتفل بــ "مدينة الثورة و الثوار الاحرار" والذي تم التنكر لهم ممن ركبوا على عربة الثورة وحكموا باسمها، وعمدوا إلى تهميش تعز وابنائها وإقصائهم وتغييب ما قاموا به من أدوار عظيمة ومن مساهمات سخية؛ فتعز كانت ولا تزال قلب اليمن النابض؛ هي كما كأنت مصر العروبة "الدور والريادة" وأم الدنيا بالنسبة لمساعدة الثورات في بعض الدول العربية والاستقلال والتحرير للأخرى منها ، تعز هي كذلك بالنسبة لكل اليمن " حضراً وريفاً" ؛ وهنا نؤكد على ما أكده الثوار الأوائل، والشعراء النوابغ، والمؤرخين المثقفين المنصفين، من أن تعز كان لها الدور الابرز والأساسي لقيام ثورة ٢٦ سبتمبر؛ كما قالوا؛ فلولاها ورجال أعمالها الوطنيون لما تحققت الثورة، فلولا تشكيل التنظيم السياسي السري للثورة فيها لما نجحت الثورة، فهي وأبنائها كانوا السند والمدد للثوار؛ فلها ولهم منا ألف سلام وسلام وتحية وعرفان؛ فهي وهم كانوا أيقونة الثوار والشعب اليمني على امتداد ارضه وبحره وسماءه.. شاء من شاء وأبى من أبى ..!؛
حديثنا اليوم هو عن تعز؛ والحديث عنها ليس تعصباً لها، وإنما انصافاً لها ممن ظلموها و حاولوا تهميشها؛ والحديث عنها كذلك ليس استبعاداً لأدوار ومساهمات الأخرين ابداً، وإنما لأنها كان البدء فيها والإعداد والتحضير منها، وكانت حاضنة الثورة والثوار وملهمتهم، فقد تأسس فيها ومن بينها التنظيم السري، وكانت لهم عوناً وممدداً "فكراً وتمويلاً ..؛ فتعز كانت سباقة في الاعداد لثورة ٢٦سبتمبر، وفي الحاضر هي كذلك فاحتفائها بالذكرى ٥٨ مميزاً عن الجميع ، وهي ورجالها لا يزالون يتصدون بكل بسالة وقوة لمن يريدون عودة الإمامة، فهي كما مأرب وشبوة وحضرموت وأبين والمهرة يقومون بالدفاع عن ثورة سبتمبر، ولذلك فتعز تدفع اثمانا باهضه لمواقفها، ولا تبالي؛ وهي حتما ستكون السباقة في المستقبل للتصدي لأي مشروع يتعارض أو يتقاطع مع ثورتي سبتمبر واكتوبر المجيدتين واهدافهما.. تعز على الدوام حاضنة الثورات والثوار مهما حاول من حاول التقليل من دورها، فلن يستطيع ..!؛ ألم يعلم الجميع؟ أن تعز كانت مكان لتشكل تنظـيم الأحرار في الاعداد لثورة ٢٦سبتمبر؟!؛ ألم يعلم الجميع بأن رجال أعمال تعز كانوا سباقون وباذلون أرواحهم قبل أموالهم من أجل ميلاد ثورة ٢٦ سبتمبر؟!؛ فمن كان لحد الآن لا يعلم؟!؛ فليعلم أن تعز وابنائها هم من دعموا الثورة وساندوها حتى نجحت؛ ثم بعد نجاحها ابتلوا بلاءً غير حسن من حكام ليسوا بأوفياء للثورة ومبادئها..!؛
.. تعز ستبقى رمزاً للحرية والكرامة والتغيير..!؛ رغم الصعاب والتحديات والارهاصات ستظل تعز ترفض الاستسلام والتركيع والإذلال؛ فهي عند كل تحدٍ تخرج منتصرة للوطن وليس لها؛ لقد حاول الأمام إقهارها وعجز، وحاول مَن بعده وانكسر، ونهايتهم جاء من تعز، فالإمام اختار تعز لتكون عاصمة لحكمه؛ إلا أن نهايته جاء من التخطيط المحكم للثورة من تعز، فقد اضطلعت تعز مند ثلاثينيات القرن الماضي بدور ريادي في التمهيد لقيام ثورة الـ 26 من سبتمبر 1962؛ كيف لا؟! وتعز كانت شديدة الاختلاف عن صنعاء بنزوعها التجاري وكثرة خيوط اتصالها بعدن المحتلة آنذاك وبسائر الأقطار المنتجة للبضائع أو المصدرة لها، بحسب البردوني في كتابه اليمن الجمهوري؛ وحاول صالح تركيعها عندما ساهم بقتل مشايخها ووجهائها وتنصيب بدلاً عنهم من لا يستحق فكانوا إمعات حقاً للمركز المقدس؛ لكن ذلك لم يثني الأحرار في تعز عن مقاومة ظلمه واسقاطه، فسقط ببسالة ساحة الحرية بتعز، وغيرها من ساحات الحرية والتغيير في اليمن نتيجة قيام ثورة الحادي عشر من فبراير ٢٠١١، فرحل، بفعل تضحيات اليمنين وفي المقدمة تعز و أبنائها الأحرار.. هذه هي تعز وكل ابنائها يشتركون في المغرم وقليل جداً من ابنائها من يبحثون عن المغنم...!؛ يتبع..



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
493980
[1] دولة دولة ياجنوب
سالم باوزير
الاثنين 28 سبتمبر 2020 09:53 مساءً
عيب هكذا افترى ثورة 26 سبتمبر عفوا انقلاب سبتمبر بطلة عبدالناصر وجيشة حشد 70 الف جندي قتل منهم 30 الف جندين ومثلهم مشوهين ودامت الحرب 7 سنوات = تعزحقك محاصرة اليوم 6 سنين وتموت في منازلها تحت قذائف الزيودوين مكالف تعزماتحررمابقي من تعزوتفك الحصار ادمنتو الكذب وعوانتصاراكم على الةرق عيب اخجلو

493980
[2] أذكر اسم شريف جنوبي واحد احتفل بالسبتمبر حقكم ؟
جنوبي جدا
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 08:51 صباحاً
الذين تجشموا تضحيات ما بعد انقلاب سبتمبر 62 هو الجيش المصري البطل ..أما تعيييييييييييييييييز فليس هناك اي طرف مهتم بها الآن .. لا تحالف ولا شرعيه ولا انتقالي والحوثي اكتفي بالجزء الذي حصل عليه منها حتي أهلها لاقاوموا شرعيه. ولا طردوا الحوثي . ..وتعز ذات 5 ملايين ستدفع ثمن تبعات هذه الحرب أي كانت النهاية ..

493980
[3] تحيه للحالمه ورجالها
علاء
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 02:01 مساءً
فلم تقبل ان يدنسها امارتي او اسرائيلي ويقولوا ياسيدي وتاج راسي وداعس شرفي ويحول شيخ سني لقواد يقتل اصحابه انهم مثل اشراف الجنوب الذين ضلوا مستعمرين 129سنه ورفضوا التحرير الا بسواعدهم او بسواعد من يحبهم دون طمع فانتظروا حتى قامت ثورة 26سبتمبر الثوره الام فتدفق الثوار والدعم خصوصا من تعز كما قال ذلك المناضل علي عنتر وتدرب معظم قادة 14اكتوبر في تعز ومنهم سالمين وعلي عنتر وعلي شائع والد شلال

493980
[4] دولة دولة ياجنوب
سالم باوزير
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 03:40 مساءً
يامكلف انقلاب 26سبتمبر قام بة الجيش المصري وحكم صنعاء وتعزوالحديدة عسكريا وفتح المكتب العربي المصري لدعم ثوارالجنوب ولم تكن هناك دولة يمنية احتلال مصري دام 7=سنوات ولم يغادراخرجندي الابعد استقلال الجنوب العربي بسنة كاملة استقلال الجنوب تم في 30 نوفمبر67م والمصريين خرجومن الحديدة في نوفمبر=68م المكالف نضالها الكذب والتزويرهل تعلم ان عبدالناصرسجن السلال وحكومتة في القاهرة سنة كاملة لانهم لايحكمون بل مجرد عمال عند المصريين انورالسادات كان الحاكم

493980
[5] فينك ياسعيد البوركينا فاسي
علاء
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 03:57 مساءً
لكي تعرف الحضرمي من الضافعي هناك فرق في الاخلاق رغم تاريخنا الطويل في الاختلاف في الراي كان يرد بكل احترام ةواخلاق الحضارمه لكن الضافعي مجرد ان يرد يقول يامكلف فالتربيه تختلف من الالهل فالضافعي ضافعي ولو سمى نفسه سالم باضافعي المهم يقول الضافعي اي ضفعة الضالع وفضلات يافع ان 26سبتمبر اللي حررت غرفة نومه قام لها نمصريين فالسؤال هنا اثبت رجولتك وانك مثقف واعطنا مصدرك والا انت ضافعي مكلف

493980
[6] وكما هو متوقع طلعت مكلف ياضافعي
علاء
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 06:56 مساءً
شفت نتيجة النقاش فشلت وعجزت بعد اربع ساعات من انتظار مصدرك ونصيحه ثاني مره لاتناقش خصونصا انك ضافعي فانت قد تضحك على قرد من قرود الضوافع واتباعهم او حتى تضحك على نفسك لكن تحاول تناقش غير من تعرفهم صدقنا بتصبح اما اضحوكه او مكلف وللاسف طلعت الاثنيين


شاركنا بتعليقك