مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 25 أكتوبر 2020 12:09 صباحاً

ncc   

المبدأ أولا ثم النجاح والإنجاز !!
البنطلون النازل
الفاجرة إسرائيل .
لن تعود دولة الجنوب إلا بتكاتف جميع أبنائها
رسالة للرئيس هادي والزبيدي
الانتقالي أضاع الجنوب
دعوة للتراحم..!!
آراء واتجاهات

رفيق العمر الطويل سعيد عثمان عشال

علي ناصر محمد
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 01 أكتوبر 2020 09:09 مساءً

 

علي ناصر محمد         

تلقينا نبأ وفاة الصديق المناضل ومربي الأجيال القدير في مودية سعيد عثمان عشّال وقد حزنتُ كثيراً لوفاته وقد جمعنا سلك التدريس والثورة وجبال فحمان ومرّان وحلبان وعرّان وغيرها.. وترك بصماته في أوساط الأجيال والمناضلين الذين أحبوه وأحبهم.. 

وقد تعرفت إليه في مودية لأول مرة وهو الذي رشحني للدراسة في معهد دار المعلمين في عدن وبعد تخرجي من المعهد عُيّنت مديراً لأقدم مدرسة في مودية والتي كان يرأسها قبلي بعد تخرجه من مدرسة جبل حديد ودار المعلمين في عدن، وبعد ذلك أصبح مشرفاً للتعليم في مودية وولاية دثينة. وكان قبله الأستاذ الكبير أحمد علي مسعد الذي أشرف على إنشاء المدارس في مودية وولاية دثينة وكان له الفضل الكبير في تأسيس التعليم الحكومي النظامي لأول مرة بعد الاحتلال البريطاني لجمهورية دثينة، كما كانوا يطلقون عليها آنذاك في بداية الخمسينيات، وهو الذي أصبح لاحقاً مديراً لمعارف الاتحاد في عدن كما أنه أول من رفع علم الجنوب في جنيف مع المناضل سيف الضالعي في نهاية عام 1967م..

وكما جمعنا التدريس فقد جمعتنا حركة القوميين العرب بعد أن انضم إلينا بقيادة الأستاذ المؤسس للحركة حسين الجابري مع غيره من الشباب في ولاية دثينة، وكان انضمام الاستاذ سعيد عثمان عشال يعتبر انتصاراً للحركة وانتشارها في الولاية وذلك لاعتبارين، الأول: هو أن سعيد عشال هو مشرف التعليم في مودية وولاية دثينة. والثاني: أنه ينتمي إلى أسرة آل عشال التي تتمتع بسمعة ومكانة مرموقة في المجتمع.

وبعد قيام ثورة 14 أكتوبر التحق بالجبهة القومية وشارك بقيادة الجبهة الوسطى (دثينة – الفضلي – العوذلي) مع عدد كبير من المناضلين أبرزهم حينها محمد علي هيثم والسيد ناصر السقاف وشيخ المناضلين محمد ناصر الجعري وعبد الله العبيدي وعلي محمد فضل الصالحي وعبد الله شيخ الرباش وفضل الرباش وهُميش الشيوعي وغيرهم.. 

وأتذكر عندما كنا في طريقنا من تعز الى المناضلين في الجبهة الوسطى عبر جبل الكور مع رفاق الطريق، وأذكر منهم علي محمد القفيش، وعبد ربه جحلان، وعلي هيثم، ومحمد حسين، والخضر حسين، وعلي قاسم، وقاسم لزلم وآخرين..

وفي الطريق الى قيادة الجبهة في فحمان تعرضنا لرياح قوية وعاصفة رعدية وأمطار غزيرة اضطررنا على إثرها أن نبحث عن مكان نلجأ إليه في قرية امنجدة وطرقنا باب أحد المنازل ليأوينا حتى تنتهي العاصفة، وكانت المفاجئة أن يكون هذا المنزل هو منزل الصديق الاستاذ عبد الله حسين العروس (المدرس في قرية امنجدة مع مدرسين آخرين وهو من أبناء مودية) ورحب بنا، وأخبرنا بعدها أن المناضل عوض أحمد استشهد وأن المناضل سعيد عثمان عشال قد جرح وأسر ونقل الى عدن، في كمين في جبل ضلاعه على الحدود بين البيضاء ومكيراس في أرض آل بركان في تاريخ 22/12/1964م، ونزل علينا الخبر كالصاعقة في المنزل أكثر مما تعرضنا له خارج المنزل. ولكنه هرب بعد ذلك والتحق بنا بعد أشهر الى تعز.

ولم تنقطع علاقاتي معه منذ عرفته في مودية وعدن وتعز قبل الاستقلال وبعده، وعندما كنتُ رئيساً عاد من تعز إلى مودية، وعندما علمتُ بقدومه المفاجئ طلبتُ من المسؤولين في مودية تقديم كافة أشكال الدعم والاهتمام به وحمايته تقديراً لدوره الوطني، وقد استضفته في منزلي بالتواهي ورحبتُ به وعرضتُ عليه أن يختار مكان مناسب للعمل ولكنه اعتذر وشكرنا على هذا العرض، وكان معروفاً بنزاهته وقناعته وحبه للخير والناس. وكنت أتواصل معه بين حين وآخر بالهاتف وطلبت منه أكثر من مرة أن يزورنا الى دمشق أو مصر وكان يوعد ولكنه لم يتمكن لأسباب شخصية، وقد حزنتُ كثيراً لوفاته كأخ وصديق ومناضل شريف ولكن حزني الأكبر أنني لم ألتقِ به قبل وفاته تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته..

وتعازينا الحارة لكافة أسرة آل عشال في مودية وداخل اليمن وخارجها، ولكل أصدقائه ومحبيه..

وإنا لله وإنا إليه راجعون



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
494725
[1] لماذا لا تخبرنا عن الحقائق التالية:
Al adani
الجمعة 02 أكتوبر 2020 05:01 مساءً
1. كيف خدعت علي عنتر لتطيح بالرئيس عبد الفتاح إسماعيل عام 1980؟ 2. لماذا رفضت قبول انتخاب عبدالفتاح أمينًا عامًا للحزب الاشتراكي في المؤتمر الثالث للحزب؟ 3. كيف خططت ونفذت الصراع في يناير 1986 ولماذا تسببت في اغتيال قادة دولة وآلاف من أعضاء الحزب والدولة الأبرياء الذين دفن بعضهم أحياء. 4. أكدت محكمة عدن إدانتك عام 1986 وحكمت عليك بالإعدام. هل ستقبل الذنب والحكم أم ستستمر في التباهي ؟!

494725
[2] هناك وقت لكل شيء بعد الاستقلال
Abdula
الجمعة 02 أكتوبر 2020 05:14 مساءً
سننتظر أولا استقلال الجنوب ، ثم نطالب بإعدام علي ناصر على أحداث يناير 1986.


شاركنا بتعليقك