مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 24 أكتوبر 2020 10:54 مساءً

ncc   

لن تعود دولة الجنوب إلا بتكاتف جميع أبنائها
رسالة للرئيس هادي والزبيدي
الانتقالي أضاع الجنوب
دعوة للتراحم..!!
الساكت عن الحق شيطان أخرس
12 سبب لرفض احتفال الحوثي بالمولد النبوي
آراء واتجاهات

لليمن.. لا لهادي

د. محمد السعيدي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 01 أكتوبر 2020 11:04 مساءً

 

أ.د.محمد بن أحمد السعيدي


الحلقه الاولى : -
نحو خطاب سياسي رصين

قامت الدنيا ولم تقعد وانهالت التعليقات السلبيه من كل صوب وحدب على خطاب الأخ الرئيس عبد ربه منصور هادي حتى كدت أصدق رغم ثقتي العالية به وبوطنيته وبالمثل التي يؤمن بها .
فبحثت على الخطاب واستمعت الى التسجيل واذا هو خطاب سليم ودقيق ، وضع النقاط على الحروف وأكد على التمسك بالثوابت الوطنيه دونما استثناء اوتفريط .
وبالعوده إلى الانتقادات يمكن وضعها في صنفين .
الأول : -
من قبل قوى المعارضة ومن يضمروا له العداوه من الداخل والخارج وهؤلاء سيستمرو بمعاداتهم لكل مايبدر عنه ولن يتورعوا باستخدام كل أصناف النقد والتحقير لكل مايبدر منه على أي حال ولن يرضيهم الاتحقيق مئاربهم .
والثاني : -
موجه ممن يثقون بالرئيس ويعولوا عليه بالعمل على تجاوز المحنه وحنقهم من كونه لم يكيل الاتهامات الصريحه وبمعنى ادق الشتائم للامارات والتحالف والانتقالي والحوثي وو.......الخ . وهؤلاء هم من يمكن توجيه الحديث لهم .
وفي تقديري إننا أمام معضله ثقافيه اكبر منها مجرد اختلاف بالرأي فالطبع الغالب للقادة العرب على مر التاريخ الحديث هو كساد الرأي والعقل والتسرع واضهار الغضب وكيل الاتهامات وشخصنة القضايا والفجور بالخصومه والجفاء والغرور والتفريط واستخدام كل صنوف التمثيل والتملق والمغالطة على شعوبهم رغم تفريطهم وتهاونهم بالمصالح الوطنية من تحت الطاولة . بمعنى انه حتى عندما يكون المقصود صحيح فإنه يسلك طريق غير صحيح او فاسد على حد تعبير العلماء . وهذه كلها صفات مذمومه و غير مقبوله في الإنسان العادي فما بالك بالقائد السياسي حيث عادة ما تكون عواقبها وخيمة على البلد الذي يحكمها من يتصف بها .
واقرب مثال على ما يمكن ان يترتب على اي من هذه السلوكيات من عواقب يخطر ببالي نكبه عام ١٩٦٧م والتي لازلنا في ارجاء الوطن العربي نعاني من آثارها المدمرة حتى اليوم .
فعندما قررت الدول الكبرى التخلص من نظام عبد الناصر او تحجيم دورة العظيم و المتنامي في تحريض ودعم قوى التحرر من الاستعمار في الوطن العربي وأفريقيا والعالم ودوره المحوري في انشاء تكتل دول عدم الانحياز وتكفلت إسرائيل بأن تكون رأس حربه بذلك واستعدت للحرب واجهتهم عقبه وجود قوات الامم المتحدة لحفظ السلام على حدودهم مع مصر والتي كان يجب ايجاد مبرر لإنهاء عملها قبل الشروع بأي مغامره من هذا النوع . وهذا أمر لايمكن أن يحدث الا بطلب من الطرفين وموافقة الامم المتحدة .
وسرعان ما اتاهم الحل من علماء النفس المكلفين بدراسه سلوك قادة الدول التي يعتبروها معاديه ، فقد نصحوهم بناء" على تحليلهم لشخصية الزعيم عبد الناصر والتي من ضمنها نصرة المظلوم والغيرة على كل شبر بالوطن العربي وسرعة ردود الفعل بدون أي دراسه لعواقبها وخاصه بالقضايا المصيريه .
وبناء" على هذا التحليل اكتفت إسرائيل بمجرد التحرش بسوريا وإصدار بيانات تهديد وتكفل عبد الناصر بالباقي حيث اصدر البيانات وكرسوا الإعلام ليل نهار بدق طبول الحرب لنجدة سوريا وطلب من الأمم المتحدة بسحب المراقبين الدولين من الحدود ( معتمدا كما عرف فيما بعد على تقارير غير واقعيه عن حالة الاستعداد العسكري من قبل شلة الفساد المتزلفين المعششه في دهاليز السلطات العربيه ) . والباقي الكل يعرفه .
هذا السلوك صار متأصل ليس على مستوى القادة والسياسيين بالوطن العربي بل نجده في سلوك الكل سوء الإعلاميين أو الاداريين والقاده العسكريين وكل مستويات العمل السياسي والثقافية والإداري والاعلامي كلها ردود افعال وتشنجات وصراخ يصم الاذان ويعمي الابصار ويغوي البصيره والنتيجة الإستمرار في الدوران في حلقة مفرغة .
وقد عبر الشاعر الكبير نزار قباني عن هذه الحالة المأساويه في احد قصائده الطويله .
قائلا : -
انعي لكم نهاية الفكر الذي قاد إلى الهزيمه
كلا منا المثقوب كالاحذية القديمه
ومفردات العهر والهجاء والشتيمه
السر في مأساتنا
صراخنا اضخم من اصواتنا وسيفنا اطول من قاماتنا
اذا خسرنا الحرب لاغرابه
لاننا تدخلها بكل مايملك الشرقي من مواهب الخطابه
بالعنتريات التي ماقتلت ذبابه
لا ننا تدخلها بمنطق الطبله والربابه

ولان هكذا سلوك قدصار ممارسة يوميه شائعه لدى معظم القاده العرب ، بل ويتزايد مع الزمن بفعل تفهم وتقبل قادة الدول المهيمنه على العالم لهكذا سلوك مادام فقط موجها للاستهلاك المحلي وفي النهايه يخدم مصالحهم الحقيقية . فالدول الاستعماريه يهمها الافعال فقط ولاتبالي بالاقوال وهي بالتالي تسمح لادوتها اوعملائها او من يخدموا مصالحهم من القادة العرب تسمح لهم او لاتمانع من قيامهم بكيل صنوف الشتائم، ( الاقوال ) التي تمكنهم تجميل صورهم امام شعوبهم و من ترسيخ وخلق قواعد شعبية لهم تمكنهم من تلبية مصالح اسيادهم بأريحية تامه دون اثارة الشكوك وبالتالي فما يهم هو ( الافعال ) تحت الطاولة ولامانع عندهم من ان يتم ذلك في خضم ضوضاء مهما بلغ ضجيجها مادامت تخدم تنفيذ مئاربهم .
لكل هذه الاسباب تأصل هذا السلوك في عمق الثقافة العربيه وعشش في العقول التي ادمنت عليه لدرجة لم يعد ممكنا لقائد محنك هادئ ورصين وصادق كالرئيس عبد ربه منصور هادي ان يتعايش مع أوضاع شاذه كهذه وهذه الحاله اكبر مثال .
فرغم أن الخطاب كان هادفا وشاملا لكل القضايا وأكد تمسك الرئيس بكل الثوابت الوطنيه موضحا لمجريات الامور كافه والانتهاكات للسياده الوطنية في أرجاء الوطن بما فيها جزيرة سقطره التي تسكن قلب كل مواطن غيور ، رغم كل ذلك الا ان الكثير عارضوا واحتجوا باسراف لا لشيء الا لخلو هذآ الخطاب من عبارات الفهلوه والشطحات الفارغه التي الفوا عليها .

ونختم بمقولة للجاحظ ،
حيث قال : -
( من صفات الانسان العاقل هو الذي يعلم متى يتكلم وكيف يتكلم ومع من يتكلم ) .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
494758
[1] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
ناصح
الجمعة 02 أكتوبر 2020 10:35 صباحاً
من صفات العاقل أن يعلم متى ومع من وكيف يتكلم . لاتوجد هذه الصفات في أو عند من تصفه بها وتاريخه يشهد على ذلك ، ولا نقول ذلك عداءً له وإبحث بنفسك منذ أن تم تعيينه وزيراً للدفاع ولماذا ثم تعيينه نائباً للرئيس بدون صلاحيات وبعد سبعة عشر عاماً من الخمول تم تعيينه وليس إنتخابه كما يقال رئيساً توافقياً لمدة سنتين لا غير وآخرتها نعلمها جميعاً إنتهى وصُنعت له شرعيه

494758
[2] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
ناصح
الجمعة 02 أكتوبر 2020 10:47 صباحاً
ولحق به من تخلى عنه من أجل الصرفه والعيش الرغيد بإسم الجمهورية اليمنية المنتهية الصلاحية . لماذا لا تريدون وضع النقاط على الحروف وتعترفون بأُس وأساس المشكلة والتي بدأت منذ تأسيس مملكة آل حميد الدين بإسم اليمن وجعلتم منها نصباً تعبدونه وأصلاً لكم وتنفون حقيقة اليمن كإتجاه ويعني الجنوب ، جنوب كل شبه الجزيرة العربية ومن الخطأ يحصره بإسم دولة من أسسها حلَّت به الكوارث عندما أراد توسيعها بغزواته المنكره

494758
[3] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
ناصح
الجمعة 02 أكتوبر 2020 11:53 صباحاً
عندما تأسست المملكة المتوكلية اليمنية قيل عنها اليمن ، وعندما تأسست الجمهورية العربية اليمنية ثنائية الجنس قيل عنها اليمن وعندما تأسست جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية في الجنوب إحتج الجمهوملكيين في صنعاء على التسمية وقالوا لا يوجد يمن غيرنا ووضعوا حكام الجنوب الجدد في موقف جعلهم يبدلون الإسم إلى جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية وليتها كانت كذلك ليسلموا من ديمقراطيتهم الإنقلابية الدموية على بعض وبعد تغيير الإسم أوجدوا يمنين بمفهوم الشطرين العدوين

494758
[4] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
ناصح
الجمعة 02 أكتوبر 2020 12:10 مساءً
وعندما تأسست الجمهورية اليمنية بإتفاقية وحدة فاشلة بين دولتي الشطرين المصطنعين دون أن يكون للغرب وللشرق دولتان ، قيل عنها اليمن ، وعندما أصبحت منتهية الصلاحية لايزال المزيفون يسمونها باليمن وبعد أن أسس الحوثيون دولتهم في مناطق نفوذهم التاريخية في أراضي الجمهوملكيه واصل المزيفون تسمية المنتهي الصلاحية باليمن وتقاسموا التزييف مع الحوثيين ولا ندري من سيكون في الأخير أقوى تزييفاً للتاريخ والجغرافيا ويبقي على اليمن ملكاً خاصاً به دون غيره

494758
[5] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
ناصح
الجمعة 02 أكتوبر 2020 04:44 مساءً
ما بنيَّ على باطل فهو باطل ويظل باطلاً إلى أن ينتهي ، بُتيَّت المملكة المتوكلية اليمنية على باطل لأنها جعلت من اليمن إسماً لها وإستعبدت رعاياها ورضوا بعبوديتها لهم وإنتهت ، والجمهورية العربية اليمنية أيضاً بنيَّت على باطل بإنقلاب عسكري وإن كان هدف قادته إعتاق المستعبَدين من عبوديتهم ولم تجدهم مناصرين لهم وإعتبار اليمن دولة وإنتهت ، وكذلك جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية أو الديمقراطية الشعبية هي الأخرى بُنيَّت على باطل

494758
[6] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
ناصح
الجمعة 02 أكتوبر 2020 05:11 مساءً
لأنها بنيَّت على شعارات جوفاء بإسم القومية العربية ثمَّ بإسم الإشتراكية وشعار حزب من أسسها بأن لا صوت يعلو فوق صوته وإنتهت بعد ديمقراطيتهم التصارعية الدموية التي قضت عليهم وإنتهى حزبهم بعد أن حقق هدفه بتسليم الجنوب لأعتى نظام سياسي قبلي متخلف وهم من إدعى محاربة البرجوازية والإمبريالية والرجعية والقبلية وعادوا سلاطين الجنوب الأفضل ممن سلموا الجنوب لهم ومن غنَّى أغنية تشتي سلاطين لا تشتي رجعيين لا يعيش بينهم .


شاركنا بتعليقك