مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 26 أكتوبر 2020 07:11 صباحاً

ncc   

تركوا صنعاء للحوثي وهبوا يلهثوا وراء المناصب ؟
حكومة المناصفه ليست هدفا جنوبيا رئيسيا !!
قناتان فضائيتان باسم (حضرموت) الصراع على ملكية الأسم .!
لماكرون... نحن أمامك واقفون
لا أُفـق لنهـاية الحـرب !
الجنوب إلى أين؟... قراءة لإحياء الذاكرة السياسية والتاريخية الجنوبية المعطلة والمفترى عليها.٢-٢
إعلام يسابق الإعلان
ساحة حرة

قوة وضعف برنامج التيقظ الدوائي الحالي في اليمن

د. محمد أحمد الشقاع
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 01 أكتوبر 2020 11:57 مساءً

يعد التيقظ الدوائي علم  حديث يُعنى بالكشف  وفهم وتقييم والوقاية من الأثار الضاره للادوية أو أي مشاكل اخرى متعلقة باستعمالها. ويهدف التيقظ الدوائي إلى الاستخدام الآمن للأدوية وهذا ما يتحقق عادة من خلال نشر معلومات دقيقة وفي الوقت المناسب وذات ارتباط بالأعراض السريرية.و يعدالإبلاغ عن الأضرار المحتملة لاستخدام الدواء من كل الأطباء والصيادلة وطاقم التمريض والمرضى أمراً له أولوية قصوى. ويقع على عاتق الاطباء والكادر الصحي بشكل عام مسؤولية الإبلاغ عن هذه الأثار السلبية  المترتبة على استخدام الدواء.

يمثل الاكتشاف المبكر للإشارات المتعلقة بالسلامة من التجارب السريرية والمراقبة والإشراف بعد تسويق المنتجات أمراً ضرورياً لتحديد المخاطر المتعلقة بالمنتجات، فقد لا تكشف المعلومات التي تم جمعها خلال مرحلة ما قبل التسويق لتطوير العقار بعض التفاعلات الدوائية العكسية  النادرة. يتم استخدام العقار الدوائي خلال التجارب السريرية في ظروف مضبوطة إلى جانب محدودية وانتقائية عدد المرضى المسجلين في التجارب السريرية، وقد لا تتم دراسة استخدام العقار في ظروف خاصة أو لدى مجموعة سكانية معينة. بالتالي، فإن المراقبة بعد تسويق العقار يعد أمرا في غاية الأهمية.

وقد أظهرت التقارير التلقائية الواردة عن الاثار الضارة للأدوية خلال مرحلة المراقبة بعد تسويق العقار اكتشاف إشارات سلبية ناتجة عن استخدام الدواء لدى مجموعات سكانية معينة.  ان الهيئة العليا للأدوية والمستلزمات الطبية ببلادنا تبذل جهد إيجابي يُشار إليه بالبنان في  تطوير برنامج التيقظ الدوائي وتحسين مستواه وذلك من خلال رصد البلاغات المختلفة للأثار الضارة للأدوية وقامت بسحب أنواع معينة من الادوية من الأسواق، وهذا يؤكد على اهمية تركيز الانتباه على نهج التيقظ الدوائي و زيادة الاهتمام بشأن تحسين البنية الحالية للتيقظ الدوائي ويجب تسليط الضوء على الحاجة إلى ضمان التنسيق بين الأنظمة التي تقود عملية الإبلاغ عن الآثار الجانبية، المراقبة المستمرة للآثار غير المرغوب بها والجوانب التي تخص السلامة والمتعلقة بالأدوية التي تدخل إلى السوق

: تكمن نقاط القوة في البرنامج في أنه مرتبط جيدًا بـ الهيئه العليا للأدوية التي سهلت الإجراءات وتم سحب 27 دواء اتضح عدم صلاحيتها وتم التوصل الى 215 بلاغ في عام 2019 وهو رقم جيد في ظروف الحرب الحالية وتم عقد عددا من الدورات التعليمية في المستشفيات وبعض الدورات التدريبية وهذا انجاز رائع في ظروف اليمن الحالية

تتمثل نقاط الضعف الرئيسية في البرنامج في ضعف الوعي بين المهنيين الصحيين حول اليقظة الدوائية ، وصعوبة توليد الإشارات بسبب عدم توفر قاعدة بيانات وطنية محوسبة للأدوية الموصوفة ؛ ضعف التنسيق لإشراك الصناعات الدوائية في قضايا سلامة الأدوية ؛ الافتقار إلى توليد المعلومات عن الآثار الجينية والممارسات الاجتماعية والتفاعل الدوائي المرتبط بتعاطي الادويه ؛ وهناك أيضًا عدد قليل من التقارير حول الأدوية التقليدية والعشبية التي كانت شائعة الاستخدام.

يتمثل أحد نقاط الضعف  الرئيسية الأخرى للبرنامج في نقص الإبلاغ .. وأسباب عدم الإبلاغ هي عدم اليقين من أنواع رد الفعل للإبلاغ ، ونقص الوعي حول وجود ، ووظيفة ، والغرض من مراكز التيقظ الوطنية. لا يوجد أيضًا نظام بلاغات رسمي للمستهلكين والمرضى يحد من الإبلاغ الذي يحدث على مستوى المستهلك. أخيرًا ، لم يتم إشراك طاقم التمريض في برنامج مراقبة الاثار الضارة للأدوية.

استراتيجيات لرفع مستوى برنامج التيقظ الدوائي الحالي

: يمكن اتخاذ عدة استراتيجيات لرفع مستوى برنامج التيقظ الدوائي الحالي في اليمن. بعض الاستراتيجيات المقترحة مذكورة أدناه.

برنامج توعية لأخصائيي الرعاية الصحية

: يجب إجراء المزيد من برامج التوعية بانتظام لأخصائيي الرعاية الصحية مع التأكيد على أهمية وعمل البرنامج الوطني للتيقظ الدوائي.

تدريس التيقظ الدوائي

: يجب تعليم التيقظ الدوائي لمناهج الطب والتمريض والصيدلة وغير ذلك من الرعاية الصحية ذات الصلة بالجامعة لضمان خريجين مستعدين جيدًا في الممارسة المستقبلية. يجب ربط وحدات التيقظ الدوائي بوحدات حول الاستخدام الرشيد للأدوية (RUM). اقترح مركز أوبسالا للمراقبة (UMC) ، وهو المركز المتعاون الدولي لرصدالاثار الضارة للأدوية عددًا من المكونات الأساسية لدورة التيقظ الدوائي لأخصائيي الصيدلة وغيرهم من العاملين في مجال الرعاية الصحية ...

بلاغات المرضى و المستهلكين:

 يجب اتخاذ استراتيجيات لإشراك المستهلكين في برنامج الإبلاغ عن الاثار الضارة للأدوية في الوقت الحالي ، تعد مشاركة المستهلكين في برنامج التيقظ الدوائي محدودة للغاية.

التدخلات التعليمية:

اشارت الدراسات الى ان الزيارات المستمرة للاطباء والصيادله والبوسترات والمواد التعليمية كالكتيبات والنشرات لها عميق الاثر في تحسين الابلاغ وانقاذ المرضى من الاثار الضاره للادويه

الخلاصة: على الرغم من وجود برنامج وطني للتيقظ الدوائي في اليمن ، إلا أن هناك بعض القيود في البرنامج الحالي. اتخذت ‏الهيئة العليا للأدوية العديد من المبادرات لتعزيز المفهوم في البلاد. على الرغم من هذه التدخلات نقص الإبلاغ لا يزال مصدر قلق كبير. يجب اتخاذ استراتيجيات لتحسين ثقافة الإبلاغ عن الاثار الضارة للأدوية بين مختلف المتخصصين في الرعاية الصحية المشاركين في استخدام الأدوية. حيث يجب تضمين علم التيقظ الدوائي  في المناهج لغرس ممارسة الرعاية الصحية المناسبة للطلاب والأهم من ذلك إنشاء برنامج إبلاغ المستهلك في البلد



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك