مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 24 أكتوبر 2020 02:22 صباحاً

ncc   

الخليدي بطلاً لبطولة السنوكر بتعز
شباب كابوتا يتوج بطلاً للذكرى الرابعة للشهيد وجدي الشاجري .
باعويضان : راديو الأمل FM كشفت للسلطات بحضرموت عن اذاعة مجهولة المصدر تبث بصورة غيره غير قانونية
مدير مصلحة الهجرة والجوازات بتعز : ينفي اصدار هذا القرار ويؤكد انهم يمثلوا الشرعية
قائد اللواء 315 مدرع يعزي بوفاة نائب مدير مكتب القايد الاعلى للقوات المسلحة
تهنئة .....
نجوم الكرة بالدوريات الشعبية يحيون الذكرى الاولى للفقيد العمباء
من هنا وهناك

عن اللحظات العصيبة لحادثة تفحم أُسرة فشلت في إنقاذها !

الجمعة 16 أكتوبر 2020 02:08 مساءً
كتب / محمد الصهباني

ظهيرة العشرين من أغسطس (آب) الماضي، غادرت مدينة الدمنة، حاضرة مديرية خدير، تعز، باتجاه منزلي، رفقة نجلي البكر، (وضاح - 11عاماً)، على متن ميكروباص - نقل جماعي، يقل 7 ركاب، بينهم جندي، ببزته العسكرية الأنيقة، وسلاحه (الكلاشنكوف)، في رحلة صمت قصيرة، تحولت حينها إلى جدال سياسي، بين خمسة من الركاب، باستثناء شخصين، فضّلا الصمت، كإجراء احترازي، على ما أظن، لوقوعهم في "زلة لسان" مناهضة لسلطة الأمر الواقع في المنطقة، قد تقودهم ربما إلى ما لا يحمد عقباه، لا سيما في ظل وجود جندي من أنصار سلطة "الأمر الواقع".

ما إن طلبت من السائق"التوقف جانباً" بلهجتي العامية، سرعان ما سمعنا انفجاراً، نتيجة حادث تصادم سيارتين هايلوكس(غمارتين)، وقع في الطريق العام السريع، الرابط مدينة الراهدة، بمحافظة تعز، كان يقود إحداها، أحد بائعي القات، والأخرى، يقودها شخص، برفقة عدد آخر من النساء والأطفال، اتضح بأنهم من أسرة واحدة، فارق ثمانية منهم الحياة، حرقاً، باستثناء سائق السيارة الأخرى الذي كان بحسب مصدر في إدارة مرور " الدمنة" يقود سيارته بسرعة جنونية، وعلى متنها كمية من المحروقات، تسببت في اشتعال النيران، لحظة تصادم السيارتين، تم انتشاله من على كرسي السيارة، وهو قابضاً على مقودها.

أتذكر يومها أنني طلبت من نجلي وضاح، أخذ متعلقاتي التي رميتُ بها على عجل، إلى الأرض، والذهاب بها إلى المنزل، وأسرعت نحو مكان الانفجار الذي يبعد عني 120 متراً، كأول شخص حاول جاهداً إنقاذ ما يمكن إنقاذه من بين حطام "سيارة الأسرة "، ولم أفلح.. حاولت مرة أخرى، وثانية، وثالثة، سحب رجلَي طفلة، كانت محشورة بجثة فتاة عشرينية، وجثتين أُخريين، ولم أستطع إنقاذ من كانوا على قيد الحياة، ففرص إسعافهم كانت مواتية، لو لا اشتعال النيران، التي حالت دون إنقاذ حياتهم، ونجا إثنان منهم ، بفضل الله، وجهود ذلك الجندي الذي أجبر أحد سائقي السيارات المارة، على التوقف لإسعافهما تحت تهديد إطلاقه ثلاث رصاصات في الهواء، في وقت كنت أدعو.. يا الله، أن يوفقني  بإنقاذ، ولو " جثة واحدة "، خلال لحظات كانت عصيبة للغاية، جلبت الأهالي تباعاً، إثر سماعهم الانفجار، وطلقات الجندي، التي أجبرت أيضاً سائٔقي المركبات الأخرى على التوقف جانباً، وبدأوا باستغاثة الأهالي، لجلب المياه، لإخماد نيران، كانت تتصاعد سريعاً، لم تستطع إخمادها مياه كانت قليلة بحجم المطلوب، وتوفرت بكميات كبيرة، جاءت بعد فوات الأوان!.

أكثر من وايت ماء، ظل يصبُّ خراطيم مياهه، وتمكن بصعوبة من إخماد النيران المشتعلة في أجساد الضحايا، فيما ظلت النار ملتهبة في أجزاء السيارتين.

أربع ساعات عاشها المتجمهرون، حول مسرح الحادثة، كلُّ يعبر عن صدمته، وحزنه، على نحو لافت، وأليم، يبكي الصخر!

في الخامسة مساءً، وصل فريق من الصليب الأحمر ، بتعز، لانتشال ٩ جثث  متفحمة، بمشاركة رسمية في السلطة المحلية، وجمع غفير من الأهالي، ونقلها إلى مدينة تعز، فيما قامت إدارة مرور الدمنة، برفع السيارتين، وفتح الخط، بعد أن ظل بوضعية " الاتجاه الاجباري"، لساعات.

كان قلبي يقطر دماً، وأنا أشاهد في اللحظات الأولى، إحتراق أكثر من أربع جثث، أمام عينيّ، ولا أقوى على فعل شيء، يخلصهم من فكي نيران استعرت بهوادة، في حادثة غير مسبوقة في حياتي، ويصعبُ عليَّ نسيانها، ولن أنساها ما حييت، لطالما، لا زلت حتى اللحظة أمر  من أمام مكان وقوعها "مرتين" في اليوم، على الأقل، كعبور إجباري، لامفر منه!!.

 


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك