مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 27 نوفمبر 2020 02:36 مساءً

ncc   

البكري ينتصر للحبيشي
الصحة اليمنية في زمن الحرب العبثية
ضائقة المرتبات... وتحليل بيانات مالية مخزية 
تأثير الاقتصاد على  المجتمعات بقلم صالح العمي
ما قالوه عن صحيفة
لا تقتلونـي أمام زوجـتي وأولادي!
عودة قائد حضرموت وحكيمها ببشائر الخير والأمل فحمدا لله على السلامة
آراء واتجاهات

يامعين اعن معين.

صالح الداعري
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 26 أكتوبر 2020 09:29 صباحاً

 

 

تمر بلادنا باوضاع اقتصادية ومعيشية صعبة،نتيجة الحرب والفساد المالي والاداري الذي طال كل شيء.،فالعملة الوطنية تشهد انهيار غير مسبوق،الامر الذي انعكس سلبا على حياة المواطنين، جراء الارتفاع الجنوني للاسعار،يقابل ذلك توقيف معاشات الموضفين وبالذات العسكرين لاكثر من ستة اشهر..ما وضع المواطن بين فكي كماشتين، الغلاء من جهة وتوقيف الراتب من جهة أخرى..

 

ما حذى بمنتسبي الجيش والامن إلى الاعتصام أمام بوابة التحالف لاشهر، لعل الحكومة والتحالف يوجهون بصرف معاشاتهم الموقفة..ولولا دافع الوطنية والشعور بالمسؤولية التي يتحلون لكانوا اوقفوا كل مضاهر الحياة في عدن حتى تصرف معاشاتهم.

 

لو كانت الاطراف المتصارعة ومن خلفها التحالف،يستشعرون عظمة المسؤولية ومعاناة الناس،لما تركوا الشعب يصارع الموت جوعا،وهم ياكلون من ما لذ وطاب،ويسكنون ارقى الفنادق..

 

شهور مرت ولم تتمكن قياداتنا الرشيدة من تشكيل حكومة،فالخلاف على حقيبتين وزاريتين تسببت بتاجيل الحكومة لاشهر،قد يكون الانتقالي محقا في طلب استبعاد مرشحي الشرعية من تشكيلةالحكومة القادمة،ليس لسبب يتعلق بكفائتهما ولا بمؤهلاتهما ولا بسمعتهما،ولكن من باب الحرص على نجاح الحكومة الجديدة،فضلا عن تجنيب عدن موجة صراع جديدة.

 

فلماذا لا يتم استبعاد كل العناصر المعترض عليها سواءا كانوا شرعية أو انتقالي،بغرض تشكيل حكومة متجانسة و متماسكة مع تهيئة كل الضروف الملائمة لنجاحها..مع أنه لم يسبق لاحد وزراءنا أن اكتشف الذرة أو الطاقة النووية،او حقق انجازا علميا فريدا،حتى تتم المراهنة على بقائه.فجميع المرشحين تربية عفاش (سرق طرق.)

 

أن بقاء الأخ الرئيس هادي خارج الوطن وانفتاحه على طرف دون اخر،تسبب بسوء تقديره للواقع.ولو أنه انفتح على جميع الاطراف لكان الأمر مختلف، فلديه الكثير من الاوراق بامكانه أن يلعبها وسينال عليها الثواب دنيا واخرة..فبمجرد لقاءا وديا واحدا بقيادات الانتقالي،سيتمكن من حلحلة الكثير من الاشكاليات العالقة وسيزيل أسباب الاحتقان والتوتر بين الطرفين،وسيجعل من نفسه ابا و رئيسا للجميع.ما سيجعله محل احترام شعبه،وسيزيد من ثقله خارجيا.

لكنه اظهر لهم تشبثه في السلطة وقلة انصاره،ما جعلهم يتمادون في الضغط عليه وتحجيمه.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك