مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 27 نوفمبر 2020 02:40 مساءً

ncc   

سعادة الوزير نايف البكري ... كلّف نفسك في المساواة بين الأبناء!
البكري ينتصر للحبيشي
الصحة اليمنية في زمن الحرب العبثية
ضائقة المرتبات... وتحليل بيانات مالية مخزية 
تأثير الاقتصاد على  المجتمعات بقلم صالح العمي
ما قالوه عن صحيفة
لا تقتلونـي أمام زوجـتي وأولادي!
آراء واتجاهات

لقاء الاخوة و التاريخ (1)

عمر الحار
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 26 أكتوبر 2020 09:50 صباحاً

 

 

في فضاء صحرواي مفتوح ،وقلوب مفتوحة على بعضها رغم ما بها من جراح ، انعقد لقاء الاخوة والتاريخ بين شبوة وابين ، بقدوم الاخيرة دولة وقبيلة الى مخيم اعتصام سادة مرخة  وقالت ابين كلمتها الصلبة بصلابة رجالها الذين لا يعرفون الانكسار . ،ودانت  في عز الظهيرة الجريمة التي اقترفتها الامارات بحق قرية الهجر المستأنسة بطيبة اهلها وارتباطهم القوي  بها ،لتسفيق صبيحة يوم الخميس الرابع من يناير من العام تسعة عشر على نكبتها التي تفوق الخيال ولم تستفق بعد من هولها ،ولم تصدق نفسها وما ارتكبته بحقها الامارات من جرم لا يغتفر . الا وهي مضرجة بدماء فلاذت اكبادها من الحبائب الاخيار صغارا وكبار .

انقشعت غيمة الموت الاماراتي عليها من السماء المتساقطة بحمم نيران قذائف الطائرات وصواريخها لتطبق الموت عليها مرة اخرى ومن بوابتها الوحيدة ،وعضت الهجر على حزنها ومصابها بالنواجد وتعايشت مع الموت تسعين يوما حسوما وكانت معسكرا كل من بداخله محكوم بالفناء .

هي جريمة ضد الانسانية وفي عصرها الذهبي من القرن الواحد و العشرين ،تفاصيلها مؤلمة و تدمي القلوب ، وحقيقة وقوعها لا جدال ولا لبس فيها ،وان تحكي عن وحوش الالفية الذين لا يقلون اجراما عمن سبقوهم من عتاة المجرمين الخالدين  في تاريخ البشرية .

صور شهداء المجزرة في مخيم الاعتصام شدت انظار رجالات ابين الاحرار وتسمرت عيونهم للحظات عليها ،فتى في عمر الزهور ،واخرين في عنفوان الشباب .

وستظل الامارات مؤخوذة بجريرتها،وستمضي الهجر في التعايش مع الاحزان والنسيان وايمان اهلها الاخيار بالاقدار في الحياة والصبر عليها .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك