مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 27 نوفمبر 2020 01:39 مساءً

ncc   

ما قالوه عن صحيفة
لا تقتلونـي أمام زوجـتي وأولادي!
عودة قائد حضرموت وحكيمها ببشائر الخير والأمل فحمدا لله على السلامة
الحضارم في قلب الرئيس وعقله
مصادرة القرار اليمني... وصمت الرئيس.!!
شبوة ... عامان من الحكم الرشيد
اباطيل تدحضها الحقيقة
آراء واتجاهات

حقيقة الصراع جنوبا

د.علي جارالله اليافعي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 26 أكتوبر 2020 02:48 مساءً

مشكلتنا في الجنوب أن الصراع على السلطة والنفوذ دائما يأخذ بعدا آخر أو ستارا لا يمت للواقع أو للحقيقة بصلة وبإمكاننا الرجوع للماضي الذي جاء بعد (1967) مرورا بـ(1986) سنجد أن كل القوى التي تصارعت مع بعضها كانت ترفع البعد الوطني والأيدلوجي ومن ثم التخوين والتشكيك لضرب الآخر لكن حقيقة الصراع في كل تاريخ الجنوب كانت على السلطة والنفوذ فقط تستر بالشعارات الأخرى.

اليوم لا يختلف عن الأمس.. فالصراع اليوم حقيقته على السلطة والنفوذ لكن القوى المتصارعة ليس كعكس التاريخ بل تطابقا معه استحضرت فيه الشعارات والقضايا الوطنية لتبريره وعندما توافقت على السلطة والنفوذ وهما البعد الحقيقي سينتهي الكلام عن البعد المستخدم ضد الآخر الذي انخدع به الأغلبية!.

نقول لهم لو اتفقتم من البداية على السلطة والنفوذ كان أفضل وتتركوا أبناءنا الذين تم التضحية بهم في الصراع العبثي يعيشون من أجل أن يرى كل الشباب هذا الاتفاق الذي ذهب بحلمهم مع أول توافق على السلطة... لا نعلم نبارك أم نبكي على شبابنا.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
500323
[1] دولة دولة ياجنوب
سالم باوزير
الاثنين 26 أكتوبر 2020 06:09 مساءً
لايوجد صراع جنوبي يوجد صراع مع عصابات الاحتلال =7=7= ولكن الطامحين في القيادة وهم غيرمقبولين عند شعب الجنوب يختلقون البلبلة ليس الا حقدا وكرها لشعب الجنوب العربي وجيشة وقادتة لن يحققومبتغاهم المجلس الانتقالي وفروعة في المحافظات والمديريات كفى ووفى ومعة غالبية الشعب

500323
[2] انت واحد ممن يروج لهؤلاءالمتوطئون تجار الحروب
جمال صالح قاسم
الاثنين 26 أكتوبر 2020 07:16 مساءً
ممن حولوا شباب يافع الكرامه والاصاله الى مرتزقة نفير بينما دماء قادتها الاحرار تمت تصفياتهم بمؤمرة وتواطء هؤلاء السفله بصواريخ طائرات حثالات ابو ظبي واجهزتها الامنيه في عدن بالمخا والعند ومدينة عدن ولا بواكي لهم المفروض وانت تحمل شهادة دكتوره ان تتابع قضايا هؤلاء وتتبنى مع اسرهم والشرفاء من يافع المتابعه والتحريات لكافة من تمت تصفياتهم وفق مخطط صهيوني اماراتي واضح للعيان بداية بقادة جعوله التسعه ونهاية بابو اليمامه والقعيطي

500323
[3] كلام واقعي
ناصر
الاثنين 26 أكتوبر 2020 09:26 مساءً
ليت المثلث يخرج منه عشره من امثال جارالله بعيد عن التعصب والطرح المناطقي الي عودونا عليه ابناء المثلث

500323
[4] حقيقتكم
بنت عدنية
الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 06:57 صباحاً
من شأن تعرف مشكلتنا في الجنوب أكتب في النت "أرخص مرتزقة في العالم" وشاهد تقرير مجلة التايم عنكم

500323
[5] حقيقتكم
بنت عدنية
الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 07:00 صباحاً
من شأن تعرف مشكلتنا في الجنوب أكتب في النت "أرخص مرتزقة في العالم" وشاهد تقرير مجلة التايم عنكم

500323
[6] والله كتبنا
بنات عدن
الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 08:04 صباحاً
وهذه الفقرة الاولى منه "وصف تقرير نشرته مجلة التايم الأمريكية من وصفتهم بالمرتزقة الجنوبيين بالارخص ، وقالت ان الإمارات حولت الجنوب إلى ساحة كبرى لاستقطاب وتدريب المرتزقة الذين يقدمون خدماتهم في القتال مع أبوظبي مقابل 7 دولار في اليوم"

500323
[7] الجاسوس يبقى جاسوس الا ان يموت
م
الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 12:29 مساءً
تقول هذا ليس لانك تحب الجنوب، ولكنك تقدم خدمه لاسيادك الزيود الذين منحوك رتبة لواء مخابرات وزوروا لك شهادة الدكتوره . خلافات اهل الجنوب يزرعها الجماعه التي خلقت وتربيت بينهم في شارع من شوارع تعز . نعلم انك لست يافعي ولا جنوبي ولذلك نقول ان قلنك يعبر عن مخابرات الدوله الزيديه .ثم متا يسمي اهل يافع اسم جار الله .

500323
[8] كلاب المجلس الانتقالي في كل مكان
باضافعي
الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 12:35 مساءً
من الآن فصاعدًا ، يبدو أن المخدرات واللصوصية وأعمال الشغب والسرقة ستكون حرب المجلس الانتقالي للإرهاب والإمارات ضد الحكومة الشرعية والسعودية.

500323
[9] الضافعي من الضالع "سالم باوزير"
باضافعي
الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 12:40 مساءً
اشخاص مثل هذا القفل الضافعي من الضالع "سالم باوزير" لا يعترفون بشهادة الدكتوراه اذا لم تكن صادرة عن "اكاديمية" الحقد والكراهية واللصوصية في الضالع.


شاركنا بتعليقك