مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 25 نوفمبر 2020 08:07 مساءً

ncc   

إلى جماهير نادي صمود الصعيد بشبوة..
من يعيد ريادة عدن
هزة قلم! القبيلة لا إنسانية!
حرب اليمن يدخل اخطر مرحلة!
الربح والخسارة من تصنيف الحوثية حركة ارهابية 
نقوش .. وتاريخ يعيد نفسه بعد كل 1500عام
السقوط حتى القاع..
ساحة حرة

وصيتنا للأجيال القادمة

مطيع سعيد سعيد المخلافي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 26 أكتوبر 2020 03:16 مساءً

قد يكون الوقت مبكراً لكتابة وصية ما قبل الموت كوننا في بداية مرحلة الشباب ولكن الاعمار بيد الله والخوف من الموت جعلنا نكتب هذه الوصايا مبكراً خاصة وأن رصاص الغدر لا تعرف طريق وقذائف الهلاك لا تعرف غريم وأسلحة المليشيات والخونة والعملاء توجه إلى صدور أبناء الشعب ولا تفرق بين عدوا وصديق وطرق الموت مفتوحة للقريب والبعيد.

ولهذا فإننا نقول للأجيال القادمة ولشباب المستقبل إياكم وأن تثقوا بأصحاب العمائم واللحي الطوال ومن يُصلون في الصفوف الأولى ضماً أو سربال وهم ممن يدينون بالولاء للجماعات والأحزب لا لله الواحد القهار فهؤلاء هم من أخرجنا من جنة النظام والقانون إلى نار العبث والعذاب وسلوكيات الشيطان....

وهؤلاء هم من نقلنا من نعيم الدولة والحرية والديمقراطية إلى جحيم الإنفلات والولاية والوراثة والعبودية....

وهؤلاء هم من أخرجنا من نور الوحدة والجمهورية والاستقلال والسيادة الوطنية إلي ظلام الاقلمة والتمزق والاستبداد والملكية والوصايا الخارجية.....

وهؤلاء هم من دمروا إقتصادنا وأهلكوا حياتنا واوقفوا عجلة البناء والتنمية التى كانت تنطلق بسرعة فائقة....

وهؤلاء هم من تأمر على الجيش اليمني الذي كان يعد من افضل الجيوش في المنطقة عبر هيكلته وتمزيقه وتشتيته واستبداله لمجاميع ومليشيات شعبيه...

وهؤلاء هم من أنحرف بمسار حياتنا من اتجاه النهوض والتقدم والرخاء والازدهار إلى إتجاه التخلف والتراجع والتأكل والانتحار والفناء.

وهؤلاء هم من بدلوا مبادئنا وقيمنا الدينية والوطنية والوحدوية والجمهورية إلى قيمهم الخبيثة التى ترتكز على التفرقة والعداء والتناحر والقتال والاختلاف والكراهية....

يجب عليكم أيها الشباب أن تنتبهوا لهؤلاء الذين استبدلوا الحياة بالموت وأغرقوا المدن بالمقابر وقطعوا الطرقات وخطوط التواصل وحولوا مداس التعليم الي معتقلات والجامعات إلى مقرات للتعبئة المذهبة والطائفية ولتأجيج الاختلافات ونشر الشبهات ومستشفيات ومراكز الصحة إلى مجازر لبتر الأطراف.

لأبد أن تعلموا أيها الشباب باننا كنا قد قطعنا شوطاً كبير في التقدم والازدهار وفي كل المجالات وعلى سبيل المثال كنا قد وصلنا في الجانب الامني إلي مرحلة المنع القاطع لتركيب الاريلات أو اللصق العاكس على زجاج السيارات ومنع إطلاق الرصاص والألعاب النارية في الأعراس وفي مختلف المناسبات وتجريم ارتداء الملابس العسكرية لغير منتسبي المؤسسة الامنية والعسكرية.....وفي كل مجال مثله إلى أن جاء هؤلاء الذين يدعون الوطنية ويتسترون بالدين وهم أشد عداوة لله ولرسوله وللمؤمنين وأشد كرهاً وبغضاً للوطن والثورة والجمهورية فهدموا المعبد على من فيه.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك