مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 30 مايو 2020 05:30 مساءً

ncc   

رسالتنا المطلوبة اليوم
الشعيب ومريس الاكثر اصابة بفيروس كورونا وعلى المديريات الاخرى الحفاظ على مديرياتهم
شخصية قيمة لن نجزيها حقها مهما حكينا
الشّرعية .. وٱروا جثمانها بلا حَرَج !
الــــــرواء
النخعي يواجه معاناته في مدينة لودر بأبتسامة !!
الحب الناقص ... حينما تتمنى أن تبلعك الأرض !!
ساحة حرة

بعد المليونية السابعة عن اي وحدة تتحدثون

عبدالرحمن الطحطوح
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 27 مايو 2013 04:19 مساءً

ماذا بعد المليونيات السبع؟ هذا سؤال ليس موجها كما اعتاد البعض إلى قيادات الجنوب في الخارج او قيادات الحراك  في الداخل, بل هو موجه إلى نظام الاحتلال وأذنابه والذين لا يزالون يمنون النفس بإصلاح الجسد المشوه لوحدة الشتات والفرقة , هاهي رسائل الشعب الجنوبي تترى وصرخاته تبلغ عنان السماء, فماذا انتم فاعلون؟ لقد كانت مليونية فك الارتباط مزعجة ومربكة  للنظام المستبد في صنعاء حتى أن إعلامه المفتري والمبدع في صناعة الأكاذيب وقف حائرا ولم يحرك إزاء ذلك ساكنا اللهم ما كان من بعض المواقع اليمنية التي كذّب إخبارها أبناء الشمال قبل أبناء الجنوب , مليونية فك الارتباط كانت اكبر من أن يقول عليها أعلام التزييف أنها فوتوشوب او فبركات وتركيب صور , انه استفتاء شعبي على فك الارتباط واستعادة الدولة, ولو حضرت العدالة الدولية او المهنية الإعلامية للقنوات العربية لما ترددت في الوقوف مع مطالب الشعب الجنوبي واحترمت خياراته وثمنت تضحياته , ولكن المجتمع الدولي يتعامل مع المصالح دون الاكتراث بعدالة المطالب وشرعيتها وكذلك وسائل الإعلام العربية التي تسيرها أيدلوجيات معينة لأهداف محددة   .

 
الشعب الجنوبي كان صادقا في كل ما سار إليه ومؤمنا إيمانا راسخة بعدالة مطالبه , لذلك فثورته تكبر يوما بعد يوم ومعها تكبر الآمال والطموحات حتى أصبحت النفوس تواقة اما للتضحية او تحقيق الهدف المنشود , وحين تتساوى الحياة مع الموت في ميادين الشرف والكرامة فان تلك النفوس التواقة تكسب الرهان بدون ادني شك , اذ ليس من المنطقي او يكون أصحاب المشاريع البناءة والأهداف السامية في نفس المستوى مع أصحاب المشاريع الهدامة التي تقود إلى التوهان والتخبط في عالم لا يعرف أوله من آخره ولم يعد للأخلاق والقيم في جنباته مكان ,  لقد استهان المحتل اليمني بمطالب أبناء الجنوب وحاول إن يقزّمها او يختزلها في مشاريع صغيرة ضنا منه ان الحالة الثورة في الجنوب فقاعة صابون سرعان ما تزول , ولكنها  كانت اكبر من مستوى تفكيره وبعيدة كل البعد عن طموحاته في وئدها والقضاء على أصحابها , فتخطت خطوطه الحُمر الملطخة بالدماء وبدأت ترسم خطوطا نيرة لبناء مستقبل مشرق للجنوب وللشمال أيضا  .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك