مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 16 أكتوبر 2019 12:45 صباحاً

  

المخدرات  أخطر الأدوات  التدميرية  للمجتمع
أكبر تحية لميناء الحاويات بعدن تعاونهم بسرعة تفريغ العشب الخاص لملعب الحبيشي
للــتوضـــــيح فـــقــــــط
يامنصوره يامدرسة
الإصلاح وراء فشل وفساد مشروع 90 ميجاوات
من مرحلة الدماء إلى مرحلة البناء
الوحدة اليمنية الركن اليماني للوحدة العربية
آراء واتجاهات

النقاط الـ 20و تلكوء الرئيس هادي

محسن عبد سعيد
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 18 يوليو 2013 07:02 مساءً

 اللجنة الفنية للحوار رمت الكرة في ملعب الرئيس هادي بتسليمها له النقاط الـ 20 بوقت مبكر وأبدت للرأي العام داخليا وخارجيا وللدول الراعية حرصها وشعورها بالمسؤولية تجاه تهيئة المناخات والظروف المناسبة واعادة الثقة  لدى شعب الجنوب للمشاركة بالحوار المزعوم وطالبت هادي بإصدار ما يلزم بشأن تنفيذها لكن الرئيس تلكئ  وتردد  وغض النظر لعدة أشهر  وبعد الحاح متكرر من القوى السياسية المشاركة في الحوار  بالإجراءات بشأنها   وألمحت  الدول الراعية وعلى راسها جمال بن عمر   إلى أهمية تنفيذها اصدر الرئيس بوقت متأخر قراره  بشأن  لجنة معالجة قضايا الأراضي والممتلكات والمبعدين قسرا من أعمالهم المدنيين والعسكريين في الجنوب منذ حرب 94م  العدوانية الظالمة .

الرئيس  هادي هو وحدة يعرف سبب تردده هذا ! ويحق لنا التساؤل هل ناتج عن ضغط مراكز القوى والنفوذ الشمالية المنتصرة في حرب 94م خوفا ان تطال الإجراءات مصالحهم   الغير مشروعه في الجنوب .

 ولماذا يتحمس الآن في الوقت الضائع  ؟ وقد اقتربت فترة الحوار الزمني على الانتهاء  وكان بإمكان الرئيس ان يستقل الفرصة مبكرا  بموجب ماقدمته اللجنة الفنية للحوار باعتبارها تمثل في اغلبها قوى حرب 94م  ويعتبرها سندا سياسيا له في ذلك ويضعها في المحك  طالما  رمت الكره في ملعبه وتسريبات اليوم تقول ان الرئيس ذاته جزء من المشكلة ولا يرغب  بتنفيذ النقاط العشرين ونراه يطل علينا مؤخراً متحمساً  مطالبا الحكومة بعبارته الشهيرة والخطيرة بتنفيذ ماتبقى من النقاط العشرين  وكأنهم قد نفذوا عددا منها ولم يتبقى إلا القليل .

وهذا   القول مجافي للحقيقة والواقع تماما وهو كذبا وتضليلا للرأي العام الداخلي والخارجي عدم تنفيذ  أي شيء من تلك النقاط على الواقع وإذ يعتبروا تشكيل اللجنة هي جزء من التنفيذ  فنقول لهم أنها لم تعمل شيئاً ملموس يبشرا ببصيص الأمل إلى اللحظة بجدية المعالجات لتظلمات الشعب الجنوبي ماعدا  استلام أكوام من ملفات التظلمات بعشرات الآلاف  تقريبا سوى في الأراضي والممتلكات  أو الوظائف ولم تظهر إلى النور أي إجراءات فعلية بعد مرور أربعه أشهر كاملة  على استلام  تلك التظلمات ونسمع جعجعة ولانرى طحيناً فقط لمس الناس معاناة المتابعة وتلك الطوابير الضخمة ومعاناة السفر من مختلف المناطق والمحافظات وتكاليفها المالية  بمقابلة تلك اللجان لاستلام وتسلم تلك الاستمارات.

 

ومازالوا مئات من الناس يترددوا على مقر تلك اللجان ولم يحصلوا على الاستمارات  بحجة نفاذها  من أواخر مايو 2013م ناهيك عن حالة بيع لصور  من الاستمارات  أمام بوابة مقر لجنة الأراضي بخور مكسر بواقع خمسمائة ريال للاستمارة من قبل الحراسات  وبعض السماسرة  ولكن اجزم  أن المئات من المتظلمين مازلوا بانتظار موعد استلام الاستمارات بعد عيد الفطر  المبارك حسب قولهم الأمر الأخر نلمس إجراءات مضادة وسباق محموم للقرار الرئاسي من قبل بعض المرافق الحكومية   بإعداد كشوفات لمقاعده ماتبقى من المسرحين قسرا من أعمالهم  وخاصة أولئك الذين بلغوا سن الخدمة لعام 2013م باليوم والتاريخ ومازالت ملفات تظلماتهم  قيد النظر أمام اللجنة المشكلة متجاهلين ان هولا حرموا من حق العمل  كمواطنين وكموظفين حق التعين والترقية والترفيع خلال 19 عاما  مضت من القهر والإقصاء وماترتب عليها من حرمانهم  مستحقاتها المالية والمعنوية  ومن هذه المرافق إدارة محافظ أبين نموذجا وفي نفس السياق هناك تسريبات متداولة  أن السلطات العليا وضعت أمام اللجان المشكلة خطوط حمراء  في المعالجات واعتبار ماتم صرفه  أثناء وبعد حرب 94م من الأراضي والممتلكات وتوثيقها  إجراءات شرعية والجميع يعرف ان الجنوب تم استباحته والاستيلاء على أراضية ومباني  ومرافق دولته بالكامل وتوثيقها  بقوة الحرب ومابني على باطل فهو باطل  .

 برقيه عاجلة للرأي العام ان المتنفذين الذين استباحوا  واستولوا على الأراضي الزراعية في أبين منطقة الديو وتقاسموا المزارع  والأراضي المخصصة في تعويض الفلاحين  بدء بالرئيس المخلوع  على عبدالله صالح وعتاولة  نظامه من القيادات السياسية العليا الفاسدة هما اليوم الذين يستلموا التعويضات مئات الملايين من الريالات من صندوق الأعمار  والتعويض في أبين  عما لحق بمزارعهم من أضرار أثناء حرب أنصارهم  وقاعدتهم في أبين  اما أبناء الجنوب  الذي نهبت ممتلكاتهم وأراضيهم منذ حرب94م  فلهم رب يعوضهم

 



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
58188
[1] هناك من قضايا الجنوب لا حصر لها
الشيخ محمد غالب العفيفي
الاثنين 22 يوليو 2013 10:57 مساءً
بسم الله،،،،، ختم موضوعه هذا الكاتب الشفاف فيما تطرق اليه بقوله والجنوبيون لهم الله ،،، أبين لو كانت القيادات تنتهج الوفاء لأهلها وتعمل صادقه لكان أبين عمر بأكثر مماهي عليه منذ استلام المحافظة قبل خليجي 20 مبلغ 16 مليار كانت بنيت محافظه بكاملها ولكن الفساد تجاوز الأذنين ،،،، لك الله يا أبين ويا أهلها.


شاركنا بتعليقك