مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 05 أبريل 2020 02:30 صباحاً

ncc   

حكومة النوم في العسل
كورونا مرض قاتل والمواطن اليمني غافل
الواسطة والعنصرية
[ سياسة الحرباء ]
الحوثيون وأطماع إيران في شبه الجزيرة
وقفة..  #الكورونا والاعمال التطوعية
آراء واتجاهات

انصافاً لأبناء الجنوب وحزب فتَّاح

عباس الديلمي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 06 يناير 2014 10:26 صباحاً

من الشهادات التي ستظل محفورة على جدار التاريخ.. أن أُدباء اليمن ومفكّريها وكُتابها الأعلام، هم من حافظ على وحدة البنية الثقافية لليمن، وحماها من شرخ التشطير الذي حاول الغزاة والمستعمرون فرضه على البنية الثقافية كما رسموه على البنية السياسية، بتشطير اليمن إلى شمال وجنوب، وفقاً لما أُسمي بالخط العثماني، وكذلك الخط البريطاني، وتشطير جنوب اليمن أو ما كان تحت الهيمنة الاستعمارية البريطانية إلى شرق وغرب تحت مُسمَّى المحميات الشرقية والمحميات الغربية، وما تخللها من سلطنات وإمارات..

 

سيظل التاريخ شاهداً بأن الأقلام اليمانية قد حمت البنية الثقافية من شرخ التشطير السياسي الذي فرضه الغزاة والمستعمرون على الأرض، ولهذا قال شاعر اليمن الكبير عبدالله البردوني: بعد استعادة وحدة الوطن ومع بوادر أزمة 1994م التي انتهت بحربها المدمرة المؤلمة: كنا قبل الوحدة شعباً واحداً بنظامين سياسيين، فهل سيجعلون منا شعبين بنظام واحد؟!

 

وإذا ما كانت تلك هي شهادة التاريخ لأُدباء اليمن وكُتابها، فإن شهادته التي لن تُمحى أو يحجبها البعض مهما فعلوا وقالوا، هي أن اليسار في اليمن برموزه العظام -من عبدالله باذيب إلى عُمر الجاوي وجار الله عُمر.. وغيرهم- هو من قاد مسيرة العمل الوحدوي التي ترجمها الحزب الاشتراكي اليمني بقيادة عبدالفتاح إسماعيل ورفاقه الشرفاء الأوفياء، فإليه تعود الخطوة الأولى التي تلت مباشرة طرد المستعمر الأجنبي، وهي توحيد اثنتين وعشرين سلطنة ومشيخة وجمهورية -كالتي أُسميت بجمهورية دثينة - وأنه من عمّق الروح الوحدوية لدى أبناء الجنوب، وجعل منها مُكَوِناً لنفسية جيل ترعرع في عهده.. بدليل النهج والإيمان الوحدوي الصادق، الذي جسده أبناء الشعب في الجنوب، وبما ميّزهم عن كثير من إخوانهم في الشمال..

 

وما أكثر الشواهد على ذلك، ومنها -للاختصار وضرب المثل فقط- أن الحزب الاشتراكي اليمني عندما أقدم على الخطوة العملية الثانية لاستعادة وحدة اليمن، قد انطلق من إرادة الجماهير في الجنوب ولم يختر الكونفدرالية ولا الفيدرالية التي عرضها عليهم إخوتهم في المؤتمر الشعبي العام -الشريك الشمالي له في تحقيق الوحدة- بل اختار الوحدة الاندماجية.. وأقدم على كل ما أقدم عليه من مفهوم وقناعة أنها وحدة بين شعب واحد.. لا بين شعبين، بغض النظر عن وجود نظامين وأيديولوجيتين..

 

وهذا ما جعل البعض يصف أمين عام الحزب حينذاك الرئيس علي سالم البيض ورفاقه بالمتهورين.. مع أن واقع الأمر يؤكد أن ليس هناك تهور، أو هروب إلى الوحدة كما تذرع به خصومهم، بل هناك ترجمة لمبادئ، وتحقيق لإرادة شعب وتلبية لإرادة جماهيرية، بشهادة مالا يستطيع أحد نكرانه مثل: عدم العمل بالتقاسم الموحي بأن الوحدة تمت بين شعبين كالمطالبة بالمناصفة في البرلمان «50 بـ50 %» حيث قُسِمت الدوائر الانتخابية حسب التعداد السكاني شمالاً وجنوباً «من 60 - 65 ألف نسمة لكل دائرة انتخابية» وتم تحديد الدوائر على هذا الأساس «301»، ولم يطالب الحزب الاشتراكي بامتيازات تراعي أو تمنح لممثلي الجنوب في التصويت البرلماني، بل تحسم الأمور وفقاً لتصويت الأغلبية، ولم يطالب الحزب الاشتراكي بالمناصفة في الوظائف العامة والقيادية الوسطية والعسكرية والقضائية، وحصر المناصفة على مقاعد الحكومة، ليس من مفهوم الامتيازات الممنوحة، ولكن من أجل الشراكة في تحمل المسئولية في تثبيت دعائم الوحدة ورسم ملامح اليمن الجديد.. والطريق الذي ستنهجه الأجيال لشعب لا تعكر شئونه مشاعر الإحساس بالفوارق والامتيازات.

 

تلك مجرد أمثلة لأُسس ومبادئ نبيلة استعاد شعبنا وحدته على قيمها وأخلاقياتها وهي ما نستعيده اليوم في خضم هذا اللغط والأخذ والرد والجدل حول وثيقة معالجة القضية الجنوبية، وتحديداً ما توصف بامتيازات وفوارق توحي بأن الوحدة في العام 1990م قد تمت بين شعبين ونظامين على أُسس خاطئة، وكذلك حكاية الأقاليم والثروة السيادية ومن يحدد توزيعها، وعدد الأقاليم «إقليمين أو ستة» أو ما يوصف بأنه إحياء للمشروع الاستعماري كمحميات شرقية وغربية في الجنوب، ولخطوط فصل عثماني وبريطاني بين الشمال والجنوب.. وغير ذلك من الملاحظات بما فيها التشريعات الخاصة بالأقاليم.. نستعيد اليوم أُسس ومبادئ استعاد شعبنا على أساسها وحدته في العام 1990م، ونتساءل: هل مشكلتنا الكأداء اليوم هي الأقاليم وحدودها وعددها؟ هل هو القهر والإقصاء والتهميش؟، هل نهب الثروات واستباحة قوانين ومقومات الدولة..؟ أم مشكلتنا الأولى هي ما أصاب منجز الوحدة من شوائب وممارسات خاطئة دفعتنا إلى البحث عن وثيقة عهد واتفاق تنقذ السفينة من الغرق، فحصدنا حرب 94م التي لازالت جراحها مفتوحة إلى اليوم، ثم إلى حراك وأحداث تتداعى بصورة لم يستطع إيقافها حتى مؤتمر الحوار الوطني الشامل وخيرة الخيرة من أبناء اليمن.

 

إن كانت تلك هي مشكلتنا فما علينا إلاّ الوقوف أمامها بجدية من ينظر إلى مشكلته بموضوعية ومنهجية من حيث البحث عن جذورها وتفكيكها وترتيب بواعثها حسب الأهمية والخطورة ثم تحديد المعالجة السليمة.

إن وقفتنا الجادة أمام ما دفع بالأمور إلى ما آلت إليه، تضع بين أيدينا مفتاح الحلول المناسبة القادرة على استيعاب مخرجات الحوار الوطني وتطبيقها بما يبني دولة ويحدد ملامح مستقبل نحن المؤتمنون عليه وفاءً لأجيالنا، وينصف أبناء الجنوب كدعاة وصُنّاع وحدة ورواد منجز عظيم، لا أصحاب مظلومية اكتوى بنارها -أيضاً- أبناء الشمال وبالتساوي.

 

شيء من الشعر:

مات مولودنا في يد القابلة

اوقفت سيلَنا حجرُ السائلة

الطريق اختفى

قبل أن تصلَ القافلة

والعروس التي تاق قلبٌ إليها

تُزَفُ إلى بيتها أرملة

*عن صحيفة (الجمهورية) الرسمية في اليمن



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
85204
[1] حزب جنوبي جديد
عبد الحميد سالم
الاثنين 06 يناير 2014 11:04 صباحاً
في رايي ان الحزب الاشتراكي اليمني اصبح بالنسبة لشعب الجنوب شيئ من الماضي - ولا داعي لاستعادة ماسيه الكارثية على شعب الجنوب- هذه حقيقة يشهد لها التاريخ- اليوم مطلوب من النخبة السياسية الجنوبية تكوين حزب جنوبي يسمى(( حزب شعب الجنوب SOUTHERN PEOPLE PARTY )) يلبي ويعكس طموحات وارادة شعب الجنوب ....وسوف يكون حزبا رائدا ناجحا في استراتيجيا ته وبرامجه السياسية بفضل التفاف قاعدة شعبية حقيقية حوله.

85204
[2] كلام عفي عليه الزمن وانتهي!!!!!!!
جنوبية وافتخر
الاثنين 06 يناير 2014 11:43 صباحاً
عصر جديد يتسطر في الجنوب وشعبه هو من يسطر...سطر جديد بدا لان الاسطر السابقة قد وضعنا عليها نقطة نهاية....باين الاخ لسة ما استوعب ثورة شعب الجنوب بما فيها من حراك وهبة مباركة..علي العموم انت من جماعة الديلمي التي استباحت فتواه دمائنا..اللهم انصرنا .

85204
[3] نحن كفره نحن هنود وصومال
صلاح الجابري
الاثنين 06 يناير 2014 11:56 صباحاً
هل تعرف الديلمي والزنداني لقد كفروا الحزب الاشتراكي وابناء الجنوب وكان التحريض في كل مساجد ومعسكرات ومدن وقرى الشمال وشنت حرب غادره وكل شمالي صفق لها وانت واحد منهم الجاوي تعرض لمحاولة اغتيال واستشهد زميله الذي كان بجانبه بسبب مشاده كلاميه مع اصلاحي وجارالله عمر تم اغتياله في قاعه اثناء القاء كلمه في حفل اصلاحي وهناك العشرات غيرهم اما عبد الفتاح اسماعيل وشلته من ابناء الشمال فقد كان لهم دور في صراعات الجنوب الى جانب نظام صنعاء 0اما تخاريف اليمن الواحد هذه من اختراع عبد الفتاح اسماعيل وبعض الشوعيين ممن تسمونهم كفره مثل عبدالله باذيب والتاريخ يكذب كلامكم والواقع يثبت ذلك نحن نحتكم للقانون والمحاكم وانتم لشيخ والثور 0 اما بريطانيا فالفرق شاسع ولن تصلوا لواحد في المليون مما كانت تعمله بريطانيا في عدن ولايمكن نقارن الظلام بالنور بريطانيا كانت تعالج الجرحى من ثم تاخذهم للسجون انتم تاخذون الجرحى من المستشفيات حتى القتله لايسلمون من الخطف والكلام في الانتهاكات يريد مجلدات 0 انتم لا تعرفون الا القتل والمجازر والنهب والوحده عندكم فيد وغنائم مهما حاولتم التلميع ونبش الماضي لن تغيروا شي ولن تتغيروا الوحده قتلتوها ونحن قبرناها وعليك ان تقبل التعازي ولايمكن للميت ان يعود

85204
[4] الجنوبيون حفظوا الدرس ياديلمي ولكل وطنه المعترف به دوليا
ناصح
الاثنين 06 يناير 2014 01:04 مساءً
لو أنك طالبت بمحاكمة من أوصلنا في الجنوب وفي الشمال إلى ماصلنا إليه اليوم وماشهده ويشهده الجنوب من إنتهاكات لحقوق الإنسان تصل إلى مستوى إرتكاب جرائم حرب ضد الإنسانيه لقلنا بارك الله فيك , أما أن تستشهد بمقولة المرحوم الشاعر عبد الله البردوني فأقول لك لو عاش البردوني إلى يومنا هذا لعدل في مقولته وتحولت إلى :(( لم نكن شعبا واحدا ولن نكون ))فالجرائم المرتكبة بحق شعب الجنوب من قبل الجيش اليمني وأجهزته الأمنية المختلفة تؤكد ذلك ولن تجد ضابطا أو جنديا جنوبيا متورطا فيها. أما الحزب الإشتراكي اليمني الذي أشدت به فلم تقل أنه غدر به وتآمر عليه من لايزال حاكما بالإغتيالات والتنصل مما تم الإتفاق والتوقيع عليه وفي الأخير شُنت الحرب عليه وعلى الوطن والشعب الذي دخل بهما الوحدة معكم بالفتاوى التكفيرية , هذه حقائق تاريخية لا يستطيع أحد إنكارها بل إن إنكارها يعد جريمة يجب أن يحاسب عليها . إذا أنتم تحترمون إرادة الشعب الجنوبي وتريدون السعي إلى ماينفعكم بتأسيس دولة مدنية خاصة بكم ,عليكم دعم فك إرتباطه من الوحدة المغدور بها والتي لم يعد لها وجود في الجنوب لا في الجغرافيا ولا في النفوس , وبهذا تثيرون على مستعبديكم لتكون لكم دولة تمناها لكم إبراهيم الحمدي رحمة الله عليه الذي إغتالته إيادي الشر التي لاتريد لكم الخير وتريد أن تحكمكم إلى أبد الدهر أو تبقوهم ليكون هذا شأنكم.

85204
[5] سلامات عقلك واعبااااااس .,,
اليافعي
الاثنين 06 يناير 2014 03:34 مساءً
فضيحة,,إلى هذه الدرجة من التخبيص وصلت واعباس ؟! يبدو عقلياتكم واحدة وجميعكم من طينة وعجينة واحدة مثقفين ومتنفذين ,, وكل همكم النهب والبلطجة ,, عمومآ أثبتت الوحدة إننا شعبان ودولتان وعقليتان ,, وكل من ناضل ضد الإستعمار البريطاني وسعى إلى الوحدة,وأغلبهم لايزال حي يرزق,, يبكون دمآ وقهرآ للكارثة التي أرتكبوها وهي الوحدة,, ولو يعود الزمن أو التاريخ إلى الوراء . لما ناضلوا وأطلقوا رصاصة ضد بريطانيا(الأرحم والأصدق ) والتي يترحم عليها الجميع,, الوحدة كانت ولازالت خرافة,وتذكيرنا بها كمن يذكرنا بوجود الديناصورات في حديقة الحيوانات,, على مثقفي ومتنفذي الشمال أن يعقلوا ومسألة بقاء أو محاولة إحياء مايسمى بالوحدة,كمن يحاول ترك الجثة أو إيقاظها,,من الواجب والأكرم (دفنها),, وكل واحد يشوف حالة..ولم نسمع أن الهند طالبت بباكستان أو بنجلاديش,أو مصر طالبت بالسودان أو أثيوبيا أدعت بإريتيريا,,على إعتبار إنها كانت تابعه لها,,لم نرى ونسمع عن أسوأ وأقبح إحتلال همجي وقح إلآ في الجنوب ومن قبل الشمال الذي يدعي بالأخوة والإسلام والوحدة ,, كارثة وبدلآ من إنهاؤها يبدو هناك من يحاول أن يديمها,,

85204
[6] الكرامة قبل كل شئ ياأستاذ عباس
سالم باعدلان
الاثنين 06 يناير 2014 04:10 مساءً
الأستاذ والشاعر الكبير /عباس الديلمي لك بين الجنوبيين مكانة ومحبة خاصة , ورايك محل تقير وإحترام ... ولكن إسمح لي أن اسالك سؤالا واحدا فقط وهو: هل توجد إمكانية لبناء دولة مدنية في الشمال في ظل الهيمنة الشديدة على كل مفاصل السلطة والثروة وعلى كل اوجه الحياة من قبل عصابات الفيد والقتل والجماعات التكفيرية ؟

85204
[7] عباس والحكيم ..عبي صالح
محمد أحمد
الاثنين 06 يناير 2014 04:48 مساءً
هذا الشاعر أشاد بالرئيس علي صالح وقال عنه في الأبريت,حكيم وحد صفنا بعد إفتراق,,في ذلك الوقت الذي كان فيه الجنوب ينهب ويطرد ويظلم ويقهر ,, ويتشقق ويتفرق,,للأسف بعض البشر أختلط عليه الحابل بالنابل ,,

85204
[8] معلق 5 العنصري اهبل
علا
الثلاثاء 07 يناير 2014 01:18 صباحاً
ايش يقولوالضليعه على اهلك ===احسن يافعي -----==اسكت ياعنصري يهودي من شعب اليهودفي قرية الخضراالتابعه للرباط مركزرصدوتسمى حيائا بشعب العرب ارس عباس الديلمي قامه لوحسبوه واشهرمنك واهلك وهومن كتب -يمناتزهوبه العرب انتسابا-انتسابايايافعي فمبالك بالتصاقاوخلي بقرة الصعيدالعالي تلحسك

85204
[9] ارحلو بدحباش من ارض الجنوب العربي المحتل
سعاد
الثلاثاء 07 يناير 2014 01:20 صباحاً
تضع بين أيدينا مفتاح الحلول المناسبة اقولك ايش هي ان ينسحب الدحابيش من ارض ودولة الجنوب العربي المحتل وان يحاسب كل دحباشي بما ارتكبة من صفر التسعين الى اخر دحباشي يرحل من ارض ودولة الجنوب العربي ويقدم الدحابشة بمحاكمة عادلة امام المحافل والمحاكم الدولية بما اقترفوة بحق شعب الجنوب الاعزل والمسالم وبما افترفوة بكل مافعلوة بارض وبحر وسماء وانسان الجنوب يجب ان يعلق الدحباشي بعد صلبة بشرنقة على حدود التماس بين جمهورية دحباش وبين دولة وارض الجنوب العربي المحتلة ويكون الدحباشي عبرة لكل ارجاء واصداء المعمورة انتهى

85204
[10] رد على عباس الشرجبي
موضوع للاخ انور سلطان كرد على صاحب الموضوع
الثلاثاء 07 يناير 2014 02:01 مساءً
نصافا لشعب الجنوب يجب ادانة حزب فتاح لقد نشرت عدن الغد موضوعا تحت عنوان "انصافا لابناء الجنوب وحزب فتاح" لكاتبه عباس الديلمي. هل جاء بجديد في موضوعه؟ لقد اجاب على هذا بقوله: "تلك مجرد أمثلة لأُسس ومبادئ نبيلة استعاد شعبنا وحدته على قيمها وأخلاقياتها وهي ما نستعيده اليوم في خضم هذا اللغط والأخذ والرد والجدل حول وثيقة معالجة القضية الجنوبية، وتحديداً ما توصف بامتيازات وفوارق توحي بأن الوحدة في العام 1990م قد تمت بين شعبين ونظامين على أُسس خاطئة". ا هـ. وهذا يدل على ان اطروحات الحزب والنظام الشمولي ما زالت تلاحق الشعب الجنوبي، وما زالت اساسا لسوء فهم قضية احتلال الجنوب العربي. ولذلك فان ادانة الغاء الشعب الجنوبي التي قام بها النظام الشمولي للحزب الواحد يجب ان تكون على رأس الاولويات لاي مؤتمر جنوبي جامع. ان الموضوع المشار اليه ليس الا اعادة انتاج ديباجة دستور الحزب الاشتراكي اليمني لعام 1978م الذي فرضه على الشعب الجنوبي، وفرض من خلاله اليمننة والماركسية. ولا نستغرب من عودة الاحتلال اليمني الى ادبيات الحزب والنظام الشمولي من اجل ان يسعف نفسه بهذه القشة ويضعها في وجه الشعب الجنوبي. لو اراد كاتب الموضوع انصاف الشعب الجنوبي عليه الاعتراف بارادة الشعب الجنوبي وما يقرره، لا الرجوع الى ادبيات العهد الشمولي، التي صادر فيها الحزب ارادة الشعب الجنوبي، من اجل اعادة مصادرة ارادته مرة اخرى. ان ديباجة دستور 1978م اختصرت دعاية اليمننة بشكل موجز. وهي دعاية تقوم على اساس كذب تاريخي صريح، وذلك بتصوير ان الاستعمار هو الذي شطر "اليمن" وكأن اليمن هذه دولة موحدة منذ الازل وجاء الاستعمار وقسمها. وتم معاملة اسم "اليمن" وكانه اسم قومية واسم هوية لا مجرد اسم جغرافي واسع، وما يقع منه خارج حدود الدولتين اكبر من مساحة تلك الدولتين، ولا يمكن حصره فيهما فقط. ان توحيد السلطنات والمشيخات كان بذرته مشروع رابطة ابناء الجنوب العربي الذي طرحته في بداية الخمسينات من القرن الماضي، وتوج هذا بتوصيات وقرارات الامم المتحدة ممثلة بلجنتها الخاصة بتصفية الاستعمار التي تمخضت عن قرارين للامم المتحدة ممثلة في جمعيتها العامة وهما قرار 1949، و2023 لعامي 1963 ، و1965م على التوالي. وما فعلته الجبهة القومية ليس الا اثبات فشل مشروع اتحاد الجنوب العربي الذي انشأته بريطانيا وعارضه الجميع. ومن هنا رتبت بريطانيا الوضع لتسليم الجنوب في دولة واحدة، ولولا تعاونها، بعد ان اسقط في يدها، واستجابت لقرارات الامم المتحدة ورغبةً في تصفية وجودها لما استطاعت الجبهة القومية استلام السلطة في الجنوب. ان الاستقلال كان نضال جميع قوى الشعب الجنوبي، وكذلك توحيده، ولكن الجبهة القومية خطفت الثمرة التي لم تصنعها وحدها، وصورت، مستخدمة قوة الدولة، ان النضال نضالها فقط، ثم فرضت توجهاتها وايدلوجيتها ورؤاها على الشعب في الجنوب. ويقول كاتب الموضوع ان الحزب عندما اقدم على الوحدة انطلق من ارادة الجماهير ولم يختر الكونفدرالية ولا الفدرالية. والسؤال هو: هل ارادة الجماهير في الجنوب كانت ضد الفدرالية او الكونفدرالية؟ ثم متى كانت للجماهير في الجنوب ارادة اصلا؟ لم تكن الوحدة موضوع ارادة للجماهير بل ارادة للحزب، ولذلك لم يستفت عليها الشعب في الجنوب. واذا كانت هناك ارادة ابتداء في الوحدة، فهل هي ارادة من مرة واحدة ثم تسقط ولا يعود لها اي وجود؟ اذا كانت الوحدة بارادة شعبية في الجنوب فاستمرارها مرهون ايضا بتلك الارادة. وبالتالي كان الحزب منطقيا مع نفسية وشموليته عندما صادر ارادة الجماهير ولم يعتبر الوحدة مسألة ارادة وخيار للشعب بل قرار للحزب، وهذا ما يفسر عودة الاحتلال الى الادبيات الشمولية التي لم تكن تعجبه في الماضي واصبحت في مصلحته الان. وكان الحزب منطقيا مع شموليته ايضا عندما اعتبر نفسه ضمير الشعب والمعبر عن ارادته، واختزل الشعب فيه واسكت الشعب وارهبه. فهل صنعاء اليوم ومثقفوها يعتبرون انفسهم المعبرين عن ارادة الشعب الجنوبي وضميره؟! لو اردنا ان نتحدث عن ارادة حقيقية للشعب في الجنوب يجب ان تكون في اجواء الحرية وليس القمع كما هو في الماضي وكما هو الان. وكان يجب ان تطرح مسألة الوحدة على الشعب وان يتم مناقشتها على اساس من مصلحة الشعب الجنوبي وليس على اساس الكذب التاريخي. انور سلطان 612014 إلغاء إ

85204
[11] تعقيب رائع للاخ انور سلطان
منشور بالفيس بك للاخ انور سلطان
الثلاثاء 07 يناير 2014 02:02 مساءً
اسم يمن اسم واسع او سع من الدولتين اللتين ادخلتا الاسم الجغرافي في اسمهما الرسمي، وبالتالي لا يجب حصره فيهما، فاليمن ليس قومية مثل كوريا فهو اسم قومية واسم لبلاد هذه القومية، هو واسع بحيث يشمل اجزاء كبيرة من السعودية، ويشمل دول اخرى بمعناه العام (اليمن الكبرى) وهي عمان والامارات. وبالتالي فالمساحة الاوسع منه تقع خارج حدود الدولتين... انه مجرد اسم جغرافي يدل على اقليم واسع، ولا يدل على اية هوية من اي نوع ولا قومية،،، ولم تصبح له دلالة سياسية الا عندما استخدمه الامام (المملكة المتوكلية اليمنية بدل الهاشمية) وهذه الدلالة السياسية لا علاقة لها بالدلالة الجغرافية، بل هي مجرد اقتباس، وهي دلالة تدل على ارض محدودة هي ارض هذه الدولة وشعب بعينه يسكن هذه الارض ويشكل افراده مواطني او راعايا هذه الدولة. فالدلالة السياسية لها جانبان شعب وارض تعود للشعب، وبالتالي لا علاقة لها بالاسم الجغرافي، فكان يمكن ان يبقى اسم الدولة المملكة المتوكلية الهاشمية، ويمكن ان يكون مملكة سبأ ، لولا طمع الامام في الارض فاراد توظيف الاسم الجغرافي العام توضيفا سياسيا لتوسيع ممكلته، وعندما قامت الجمهورية كان يمكن ان تتسمى باسم جمهورية سبأ بدل الجمهورية العربية اليمنية. وفي حضرموت مثلا كان اسم الدولة سلطنة القعيطي وليس حضرموت، وممكن ان يكون سلطنة حضرموت، ولكن لان هناك سلطنات اخرى تم اختيار اسم قبيلة. وتمسك الاحتلال اليمني بهذه الشكليات يدل على افلاسه افلاسا تاما... ونسميه احتلال يمني لانه يتمسك باسم يمن كاسم سياسي، وبالتالي عندما نقول يمن هنا انما نعني الدلالة السياسية الخاصة على الجمهورية العربية اليمنية التي ورثت المملكة المتوكلية الهاشمية ثم اليمنية وهما اسمان لدولة واحدة تغير فقط نظامها من ملكي الى جمهورية ولم تتغير العقلية الحاكمة.

85204
[12] امرؤ القيس الحضرمي حدد اليمن ورسول الأسلام كمان
عبده خباز
الثلاثاء 07 يناير 2014 03:49 مساءً
امرؤ القيس الحضرمي حدد اليمن ورسول الأسلام كمان اليمن مذكورة في نقوش الخط المسند وفي شعر ماقبل الأسلام وما يحتاج اللخبطة هي قبل الأسلام تمتد من شبه جزيرة قطر وبخط مائل غير منكسر الى جنوب الطائف والكيانات الموجودة هي يمانية وكذلك شعب الجزيرة كامل بس نقول للحراميش ثور قالوا احلبوه

85204
[13] امرؤ القيس ماعمل حساب الفرس والأتراك يا عبده خباز
شلال/الضالع
الأربعاء 08 يناير 2014 04:42 مساءً
صحيح لكنة ماعمل حساب للفرس والأتراك ذي جو بعدين وغيرو اصولكم وجابوكم ************* بلا اصل تأكلون السحت

85204
[14] امرؤ القيس ماعمل حساب الفرس والأتراك يا عبده خباز
شلال/الضالع
الأربعاء 08 يناير 2014 04:42 مساءً
صحيح لكنة ماعمل حساب للفرس والأتراك ذي جو بعدين وغيرو اصولكم وجابوكم يازنوات بلا اصل تأكلون السحت

85204
[15] شلال بلاعه مكانه مفتوح وريحته تزكم الانوف
علا
الخميس 09 يناير 2014 03:07 صباحاً
يابلاعه احترم اصلك ليش الوساخه جاء في الحديث== ولاتسب امك وابوك قيل لما يارسول الله قال لاتسب امه فيسب امك ولاتسب اباه فيسب ابوك==واذااستمريت معناه المشكله في اصلك صدقناكلامك لايؤذي غيرك فاالشتيمه ترجع لصاحبه واخلاقه التي تربى عليها من ابوه وامه وقبيلته وزمان قالو== لسانك حصانك==

85204
[16] بس سكتي يا مؤدبة !!
شلال /الضالع
الأحد 12 يناير 2014 09:42 صباحاً
اصلي جنوبي عربي من قوم كرام مش مجهول الأصل دحباش مايعرف غير يكذب و يثير فتن و بعدين يا من تكتبي بإسم علأ الدحباشيةاستغرب لما تتكلم على قلة الأدب وقدك اكبر******** على النت !


شاركنا بتعليقك